زراعة الشَّعر بتقنية الاقتطاف

كل من يُعاني من الصلع أو تساقط الشَّعر يمكنه استعادة ما فقده من خلال زراعة الشَّعر بتقنية الاقتطاف.

وهذه التقنية واحدة من ضمن الكثير من التقنيات الأخرى التي تعمل على استعادة الشَّعر المفقود، غير أن هذه التقنية لها الكثير من المميزات والخصائص، ولذلك يفضِّلها الراغبون في زراعة الشَّعر أكثر من التقنيات الأخرى.

زراعة الشَّعر في تركيا بتقنية الاقتطاف:

زراعة الشَّعر في تركيا بتقنية الاقتطاف من أكثر التقنيات التي حققت نجاحًا في مجال زراعة الشَّعر في تركيا، والاعتماد على هذه التقنية يرجع لنسبة نجاح زراعة الشَّعر من خلالها، بالإضافة أن تكلفة زراعة الشَّعر بالاقتطاف من أنسب أسعار عمليات زراعة الشَّعر بشكلٍ عام.

وفي أفضل مراكز زراعة الشَّعر في تركيا يمكن التعرُّف على نتائج عمليات زراعة الشَّعر بتقنية الاقتطاف، وتتصدر مراكز زراعة الشَّعر في إسطنبول قائمة الأكثر نجاحًا باستخدام هذه التقنية.

أما خطوات زراعة الشَّعر في تركيا بالاقتطاف فتتم من خلال مجموعة مرتبة من الخطوات حتى يصل المريض بالشَّعر لأفضل نتيجة، وهذه الخطوات كما يلي:

الخطوة الأولى: يقوم الطبيب بفحص ومعاينة المكان الذي يعاني من تساقط الشَّعر أو مصاب بالصلع أو به أي مشكلة، ويحدد الطبيب المشكلة وعدد البُصيلات اللازمة لإعادة شكل الشَّعر لطبيعته، سواء كانت المنطقة الفاقدة للشعر هي فروة الرأس أو أي منطقة بالوجه مثل الشارب واللحية والحواجب.

الخطوة الثانية: ينظف الطبيب منطقة اقتطاف الشَّعر قبل البدء في انتزاع البُصيلات حتى لا تصل للفتحات الناتجة عن الاقتطاف أي جراثيم تؤدي لالتهاب فروة الرأس، وفي هذه الخطوة يرسم الطبيب خط بداية زراعة الشَّعر الجديد وتحديده يتم بناءً على طلب المريض أو حسب رؤية الطبيب للأنسب.

ويبدأ الطبيب في اقتطاف البصيلات من الجذور والاقتطاف يكون من بُصيلات متباعدة حتى يسمح للشعر القديم بالنمو وتغطية مكان الاقتطاف، ويتم وضع البُصيلات المقتطفة في سائل مركز لحفظ البُصيلات حتى وقت زراعتها، ويفرز الطبيب البُصيلات الأفضل للزراعة ويضعها في المحلول، والبُصيلات الأفضل هي التي تحتوي جذورها على أكثر من بُصيلة فيمكن للجذر الواحد أن ينبت من بُصيلة لثلاث بُصيلات.

الخطوة الثالثة: يبدأ الطبيب في عمل شقوق في مكان الزراعة في المنطقة المستقبلة للشعر ليتم زرع البُصيلات بداخلها، وبعد إكمال زراعة البُصيلات تأتي خطوة لف مكان الزراعة والاقتطاف بضمادة لحفظها من الهواء والحرارة الخارجية، ويتم إزالة هذه الضمادة في اليوم التالي للعملية.

الفرق بين زراعة الشَّعر بالاقتطاف وزراعته بالبيركوتان:

تتشابه طريقة الزراعة بالاقتطاف وطريقة الزراعة بالبيركوتان، فكلتا الطريقتين تحتاج إلى اقتطاف البُصيلات من المنطقة المانحة للشعر، وتتخذ نفس الخطوات السابقة في تحديد عدد البُصيلات وحفظها في محلول خاص حتى عملية الزراعة.

بينما تختلف الطريقتين في عدد البُصيلات التي يمكن زراعتها في كل 1سم مربع، فمن خلال طريقة الاقتطاف يمكن زراعة 30 بُصيلة على الأكثر، بينما يمكن زراعة حوالي 50 بُصيلة باستخدام تقنية البيركوتان، فالإبرة المستخدمة في هذه التقنية صغيرة ودقيقة للغاية، ولذلك يمكنها عمل ثقوب أقل حجمًا من الثقوب المفتوحة بواسطة المشرط الطبي.

كما يمكن من خلال هذه التقنية تحديد كثافة الشَّعر واتجاه نمو الشَّعر ليتناسب مع الاتجاه الطبيعي للنمو، وإدخال البُصيلات داخل الثقوب بعد عقدها عُقدة صغيرة يساعد على ثباتها وقوتها.

الفرق بين زراعة الشَّعر بالاقتطاف وزراعته بالشريحة:

تختلف الطريقتان عن بعضهما في طريقة انتزاع الشَّعر وطريقة زراعته، ففي طريقة الشريحة لا تقطف كل بُصيلة على حدة، بل يتم قص جزء من فروة الرأس، مع مراعاة أن يكون صغير وفي جزء غير واضح بالفروة مثل المنطقة خلف الأذن وأسفل الرأس، ويتم تقطيع الشريحة لشرائح صغيرة جدًا تحتوي كل شريحة صغيرة على شعرة أو شعرتين.

وفي مرحلة منطقة الخالية من الشَّعر أو التي تعاني من قلة الكثافة، ويتم تطهير منطقة انتزاع الشريحة وخياطتها بشكل خفي حتى لا تترك أثر كبير ولا يظهر منها سوى ندب مكان الخياطة، وهذا الأثر من أكثر عيوب طريقة الزراعة بالشريحة.

تعليمات مهمة قبل وبعد زراعة الشَّعر بالاقتطاف:

نجاح زراعة الشَّعر في تركيا بتقنية الاقتطاف لا يتعلق بكفاءة الطبيب وخبرته الطويلة فقط، بل يعتمد نجاح العملية على التزام المريض بالتعليمات وتحذيرات الطبيب حتى يتماثل للشفاء في فترة وجيزة وتبدأ نتائج العملية بالظهور، ولذلك لا بد للمريض أن يتبع بعض التعليمات قبل وبعد العملية، ومن أهم هذه التعليمات.

أن يجري المريض الفحوصات اللازمة وأن يعاينه الطبيب قبل البدء في العملية، فسيحتاج الطبيب للتعرُّف على خصائص فروة الرأس في المنطقة المانحة ومدى إمكانيتها على إعطاء العدد اللازم من البُصيلات التي سيتم نقلها للمنطقة المستقبلة.

كذلك يحتاج الطبيب لبعض التحاليل والأشعة للتعرُّف على نسبة الهيموجلوبين في الدم ونسبة ضغط الدم وسيولة الدم ونسبة السكر في الدم أيضًا، لأن هذه النسب تحدد إذا كان بإمكان الطبيب إجراء العملية أم ستحدث آثار جانبية وأعراض لا يمكن معها إجراؤه.

ويجب على المريض أن يمتنع عن تناول مسكنات أو التدخين أو تعاطي مخدرات أو شرب الكحوليات قبل موعد العملية بمدة يحددها الطبيب وقد لا تقل عن أسبوع، فهذه الأشياء تزيد من نسبة السيولة في الدم وقد تتسبب في حدوث نزيف.

وبعد العملية يمتنع المريض عن القيام بأي مجهود في أول ثلاثة أيام، ويجب أن يلتزم بتوصيات الطبيب وتناول الأدوية في مواعيدها حتى يزول أي ألم أو التهاب ناتج عن زراعة الشَّعر بتقنية الاقتطاف.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة