عملية ترقيع طبلة الأذن

إن عملية ترقيع طبلة الأذن هي عملية جراحية تجرى من أجل إصلاح الثقوب في الطبلة التي من الممكن أن تحدث نتيجة للعديد من الأشياء، منها استخدام الإنسان سلَّاكة الأذن بطريقة غير صحيحة، كما أن طبلة الأذن، أي الغشاء الذي يوجد بين الطبلة الخارجية والطبلة الوسطى من الأذن، هو غشاء رقيق جدًّا، لا بُدَّ من أن نعتني به، حيث إنه يُعدُّ الجزء الأهم في أذن الإنسان.

 وعملية ترقيع طبلة الأذن تعني التحام الأذن بأغشية، وذلك لكي تعود إلى تأدية وظيفتها بشكل سليم.

غير أن التهاب الأذن يُسبِّب كثيرًا من الخطر على سمع الإنسان، فعندما يوجد ثقب في طبلة الأذن هذا يجعل السمع واحد في المئة من النسبة التي لا بُدَّ من الطبيعي أن يسمع بها الإنسان السليم، فلا بُدَّ أن يلجأ الإنسان إلى إجراء عملية ترقيع طبلة الأذن حتى يعيش حياة طبيعية فيما بعد دون أي عوائق، واليوم سوف نتناول كيف يتم ترقيع طبلة الأذن، وأنواع التقنيات المستخدمة في عملية الترقيع، وهل هذه العملية مكلفة بالفعل أم لا.

أنواع عملية ترقيع طبلة الأذن:

يوجد عديد من الأنواع التي تُعتبر من الطرق الحديثة لإصلاح الثقب الذي يوجد في طبلة الأذن، ومن أهم هذه الأنواع ما يلي:

ترقيع طبلة الأذن:

  1.  في حالة وجود الثقب في الأذن صغير للغاية، فهذا يجعل الطبيب يلجأ إلى عملية الترقيع بواسطة أغشية رقيقة للغاية، هذه الأنسجة تُسمَّى (الهلام)، فيقوم الطبيب بأخذ هذه الشعيرات ووضعها بداخل الأذن وتستغرق تلك العملية من عشرين دقيقة إلى ثلاثين دقيقة، كما أن الطبيب يستخدم البنج الموضعي في إجراء هذه العملية، لأنه لا داعي لاستخدام بنج كلي أو نصفي حتى لا يلحق الضرر بالمريض فيما بعد ويؤثِّر عليه بعد إتمام العملية.

 

  1.  وفي حالة وجود ثقب كبير في طبلة الأذن فهذا لا يمكن علاجه بواسطة المضادات الحيوية، ويلجأ الطبيب إلى إجراء عملية تُسمَّى (رأب الأذن), هذه العملية تكون تحت تأثير مخدر كلي ويتم إجراؤها في مستشفى عام لأنها تُعتبر من العمليات الجراحية الكبرى.
  2.  من الممكن أن يستخدم الطبيب المُعالج الليزر ليزيل جميع الأنسجة العالقة في الأذن، ثم يقوم الطبيب بأخذ أي نوع من الأنسجة الأخرى الموجودة في الطبلة الأذنية الأخرى ليعمل على ترقيع الثقب، حيث يقوم الطبيب بجراحة حول الأذن ليصل فيها الليزر ويقوم بتصليح طبلة الأذن بواسطة تخدير كلي، وتستغرق هذه العملية من ساعتين إلى أربع ساعات تقريبًا.

طريقة رأب العظيمات:

هذه الطريقة يقوم فيها الطبيب بأخذ أنسجة نشطة من عظام الأرجل أو الأيد ثم يقوم الطبيب بإجراء عملية تحت تأثير التخدير الكلي، ويتم إجراء هذه العملية لمدة ثلاث ساعات على الأقل، وهذا النوع من إصلاح طبلة الأذن يُعدُّ غير مشهور إلا في دول بسيطة جدًّا.

أهم المضاعفات التي تنتج من إجراء عملية ترقيع طبلة الأذن:

يوجد عديد من المضاعفات التي قد تلحق بالمريض بعد إجراء عملية ترقيع الطبلة، لذا لا بُدَّ على كل مريض أن يقوم بعمل احتياطات قبل إجراء العملية، فيوجد كثير من المرضي يعانون من النزيف المستمر بعد إجراء العملية، والكثير تنتقل إليهم العدوى من أدوات الجراحة الملوثة، لذا لا بُدَّ من إجراء هذه العملية عند طبيب مختص ويكون لديه أفضل المُعدَّات والأدوات والأجهزة، كما تلحق بطبلة الأذن حساسية، وهذا النوع من الحساسية لا يزول بسرعة وتستمر بعد العملية بفترة كبيرة.

وتشمل مضاعفات العملية التي يجهلها معظم الأشخاص ما يلي:

 

  1.  نتيجة فتح الجزء وراء الأذن لدخول الليزر قد ينمو الجلد الخاص بتلك المنطقة نمو غير طبيعي للغاية.
  2.  نتيجة النزيف المستمر الذي حدث بعد إجراء العملية هذا النزيف يعمل على فقدان السمع كليًا.
  3.  قد يحدث في بعض الأحيان الشعور بالدوار الشديد والقيء خاصة بعد إجراء العملية.

كيف يتم الاستعداد لإجراء عملية ترقيع طبلة الأذن؟

من الأشياء الأولية أن تقوم بالبحث عن طبيب مختص في إجراء هذا النوع من العمليات، كما لا بُدَّ أن يكون طبيبًا مشهورًا وذا سُمعةٍ جيدةٍ في إجراء هذا النوع من العمليات، ثم لا بُدَّ من إخباره بالمكملات والأدوية التي تُسبِّب لك عديدًا من الأمراض مثل الأمراض التي تُسبِّب لك حساسية الجلد.

كما أن الطبيب المختص يطلب من المريض عدم تناول المكملات الغذائية من الطعام والشراب قبل إجراء العملية بأقل من اثنتي عشرة ساعة تقريبًا، كما أن الطبيب يقوم بالفحص الشامل للمريض ليتأكد من عدم وجود أي أمراض أخرى قد تعوق إجراء هذا النوع من العملية، لذا لا بُدَّ من الفحص الشامل قبل إجراء عملية ترقيع طبلة الأذن.

العناية بعد إجراء عملية ترقيع طبلة الأذن:

  1. لا بُدَّ من العناية التامة بعد إجراء هذا النوع من العملية، حتى لا يحدث تلوث لأي جزء من الجسم، فتتمثل العناية بمتابعة الطبيب المختص والعناية الشخصية حتى لا يحدث أي مضاعفات بعد إجراء عملية ترقيع الطبلة.
  2. لا بُدَّ من عدم وصول المياه بشكل كلي أو جزئي إلى داخل الأذن، فقُم بالاستحمام مع وضع غطاء على الأذن حتى لا تصل للأذن نقطة مياه واحدة.
  3. كما يجب على كل مريض عدم الدخول في الأماكن المزدحمة حتى لا تحدث مضاعفات للعملية خاصة في الأشهر الأولى بعد إجراء العملية.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة