تفاصيل عن زراعة الشَّعر بتقنية DHI في تركيا

زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا أحد الحلول السريعة ذات النتيجة المضمونة لزراعة الشَّعر في المناطق التي لا يوجد بها شعر أو بها مناطق منخفضة الكثافة.

فكثير من الرجال قد تكون لديهم عوامل وراثية تتسبَّب في إسقاط الشَّعر في المنطقة الأمامية من فروة الرأس، أو تكون لديهم عيوب خلقية في منطقة الشارب واللحية، أو جروح أو حروق تسببت في إحداث فراغات في مناطق زراعة الشَّعر في الوجه وفروة الرأس.

وكثير من النساء أيضًا لديهن في تساقط الشَّعر بغزارة من مناطق معينة بفروة الرأس، ويصل الأمر لفراغ مناطق صغيرة من الشَّعر وهذه الحالة تكون في الغالب متأثرة بعوامل وراثية، وفي أحيان كثيرة تعاني النساء من الشَّعر الخفيف الناتج عن كثرة تساقط الشَّعر بسبب عوامل نفسية أو سوء تغذية ونقص فيتامينات أو أي من عوامل تساقط الشَّعر.

وفي جميع الحالات السابقة قد تفشل الأدوية العلاجية والوصفات الطبيعية في علاج مشكلات التساقط أو الصَّلَع، ويكون الحل هو زراعة الشَّعر في تركيا كوسيلة للحصول على شعر ثابت بمواصفات جديدة أقوى من الشَّعر المتساقط.

وهذا الحل متوفر في أفضل مراكز زراعة الشَّعر في تركيا، وخاصة في مراكز زراعة الشَّعر في إسطنبول، فهذه المراكز توفِّر جميع التقنيات المستخدمة في زراعة الشَّعر.

لماذا تفوقت زراعة الشَّعر الطبيعي على زراعة الشَّعر الاصطناعي؟

تُعتبر زراعة الشَّعر أفضل ما خرجت به التكنولوجيا الحديثة في مجال جراحات التجميل، فهو لا يعيد الشَّعر المفقود فقط، ولكنه يعيد مع الشَّعر الثقة بالنفس ويعيد للوجه جماله ورونقه.

وزراعة الشَّعر بتقنياتها المختلفة هي مجرد وسائل وحلول للوصول لأفضل نتيجة ممكنة بعد زراعة الشَّعر، يتم تطوير تقنيات زراعة الشَّعر يومًا بعد يوم، وهذه التقنيات تختص بزراعة الشَّعر الطبيعي والشَّعر الاصطناعي.

ورغم هذا التطوير فإن زراعة الشَّعر الاصطناعي بدأت في الانحسار والاختفاء التدريجي، والسبب في ذلك كثرة عيوبها وكثرة أعراضها الجانبية مقارنة بزراعة الشَّعر الطبيعي.

وأبرز عيوب زراعة الشَّعر الاصطناعي هي عدم إمكانية إحداث أي تغيير بالشَّعر بعد الزراعة، فالشَّعر الاصطناعي لا يؤثر فيه عمليات الفرد أو الكيّ أو الصبغة، كذلك لا ينمو عن الطول الذي كان عليه وقت زراعته، هذه العيوب جعلت من زراعة الشَّعر الطبيعي حلًا أفضل وأقل ضررًا لإعادة الشَّعر لشكله الطبيعي.

زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا:

هذه التقنية من أهم التقنيات المستخدمة في زراعة الشَّعر في تركيا، فهي تستغرق وقتًا أقل في زراعة الشَّعر عن التقنيات الأخرى، وفي مراكز زراعة الشَّعر في تركيا يقوم بها أطباء على مستوى عالٍ من الكفاءة والمهارة ويقومون بها من خلال خطوات بسيطة وسهلة.

وتبدأ الخطوة الأولى بمعاينة المريض وتحديد المنطقة المانحة، وتحديد وتخطيط المنطقة المستقبلة للشعر، ويخضع المريض للتخدير الموضعي في أماكن انتزاع البُصيلات وأماكن زراعتها.

وطريقة بسيطة يبدأ الطبيب في انتزاع البُصيلات واحدة بواسطة قلم تشوي وهو المستخدم في تقنية DHI والفرق بينها وبين التقنيات الأخرى هو استخدام هذا القلم، ويقوم بزع البُصيلة بعد انتزاعها مباشرة ولا يحتاج لعمل ثقوب في مكان الزراعة، فمهمة القلم انتزاع البُصيلة وإدخالها في فروة الرأس دون إحداث شقوق.

وهذه التقنية لا ينتج عنها آثار جانبية مثل خروج الدم من الجروح وتخثره على فروة الشَّعر، ما يسبب القشرة أو الالتهاب، كما أنها تعطي عددًا أكبر من البُصيلات في كل 1سم مربع، فبإمكان قلم تشوي زرع 120 بُصيلة في كل 1سم مربع، في حين أن تقنية أخرى مثل الاقتطاف تزرع 40 بُصيلة كحد أقصى.

من تناسبهم زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا:

تناسب هذه التقنية من يعاني من تساقط الشَّعر، سواء بكميات قليلة أو كثيرة، فإذا كنت تعاني من فقدان شعر فروة الرأس كنتيجة لعوامل وراثية فستعيد هذه التقنية جميع الشَّعر المفقود.

وإذا كنت تعاني من نقص كثافة الشَّعر الطبيعية أو أن حالته من البداية خفيفة وضعيفة فيمكن لتقنية DHI أن تضيف بُصيلات للشعر لكي يظهر بشكل أكثر كثافة، وهذه البُصيلات تكون أكثر قوة.

كما تستخدم هذه التقنية لمن يرغبون بتحديد وزيادة كثافة اللحية والشارب، أو لزيادة كثافة الحواجب والرموش، ما يعني أن هذه التقنية تعالج جميع مشاكل الشَّعر البسيطة والكبيرة.

نتائج زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا:

بعد زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا ستتعرض معظم البُصيلات الجديدة للتساقط بنسبة 60% تقريبًا من إجمالي البُصيلات المزروعة، وهذه الحالة طبيعية ولا تعني فشل عملية زراعة الشَّعر، فهذه الحالة تعرف بمرحلة الصدمة وهي مرحلة ما بعد زراعة الشَّعر وفيها يتساقط عدد كبير من البُصيلات، إلا أنها تعاود النمو مرة أخرى كبُصيلات طبيعية ومتجانسة مع بقية الشَّعر.

ونتيجة زراعة الشَّعر بهذه التقنية تبدأ في الظهور بشكل تدريجي بعد مرور شهر على العملية، فتبدأ البُصيلات الجديدة في النمو تدريجيًا، وفي حالات زراعة الشَّعر بعد حلاقته سيبدو نمو الشَّعر الجديد طبيعيًّا وشبه متناسق مع بقية الشَّعر، وفي حالة عدم قص الشَّعر سيبدو نمو الشَّعر الجديد مختلفًا، إلا أنه لا يستغرق وقتًا طويًلا حتى يتجانس مع بقية الشَّعر.

زراعة الشَّعر بتقنية ‏DHI‏ في تركيا ستحقق كثافة في مناطق زراعة الشَّعر، فهي تعطي ثلاثة أضعاف الكثافة التي تحققها تقنيات زراعة الشَّعر الأخرى.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة