علاج التثدي عند الرجال

التثدِّي هو مصطلح يدل على ثدي كبير الحجم، ومن المعروف أن هذا طبيعي عند النساء، ولكن عندما يظهر تضخم أحد الثديين أو كلاهما عند الرجل يصبح الأمر غير طبيعي ومخجلًا للغاية.

وقد يصاب بالتثدي الأطفال والمراهقون والرجال، وعادة ما يحدث ذلك بسبب اختلال الهرمونات في تلك المراحل العمرية المختلفة أو استخدام عقاقير معينة مثل العقاقير الخاصة بالاكتئاب والقلق والتوتر وعقاقير الإيدز والعلاج الكيماوي الخاص بالسرطان كما أن بعض المضادات الحيوية قد تؤدي إلى التثدي، وقد يكون بسبب حالات السمنة المفرطة، وقد يكون السبب غير معروف.

وأغلب حالات التثدي موجودة لدى المراهقين من الذكور في سن الـ15 عامًا.

ومن المعروف علميًا أن لدى كل من الإناث والذكور هرموني التستوستيرون والإستروجين، ولكن نسبة هرمون الأستروجين تغلب نسبة هرمون التستوستيرون عند النساء والعكس يحدث عند الرجال بمعنى أن الرجال من المفترض أن نسبة هرمون التستوستيرون تغلَّب عندهم نسبة هرمون الأستروجين، ولكن إذا حدث العكس يحدث تضخم الثدي لدى الذكور، سواء كان التضخم يشمل الثديين أو يشمل ثديًا، ويكون الآخر طبيعيًّا، ويسمى التضخم في هذه الحالة التضخم غير المتجانس.

ويتسبب التثدي لدى الرجال في ضعف الرغبة الجنسية التي تُعتبر من أخطر المشكلات التي من الممكن أن تواجه الرجال، ومن الممكن أن يتسبب أيضًا التثدى في أمراض عديدة منها: مرضا السكر والضغط.

 ولذلك فإن الحاجة إلى إجراء جراحة لعلاج التثدي عند الرجال ليس إجراءً كماليًّا، إنما هو إجراء أساسي يحمي من أمراض كثيرة، إلى جانب تحسين مظهر الشكل العام للثدى وجعله مقبولًا، ما يرفع الإحراج عن الذين يعانون منه.

وقد يختفي التثدي من تلقاء نفسه، وفي هذه الحالة لا يحتاج إلى علاج، وقد يستمر التثدي فترة طويلة من الوقت، وفي هذه الحالة يجب على المريض اللجوء إلى طبيب من أجل عمل الفحوصات والأشعة اللازمة.

وقد يحتاج المريض إلى مجرد تجرع مجموعة الأدوية لعلاج خلل هرومات الأستروجين والتستوسترون، وذلك حتى تغلب نسبة هرمون التستوسترون على نسبة هرمون الأستروجين، وقد لا تؤثر العقاقير ويضطر الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة النسيج الدهنى داخل الثدي وترك النسيج الغُدِّي، وقد يضطر في بعض الحالات إلى إزالة النسيج الدهني والنسيج الغُدِّي، وذلك يتم تحديده وفقًا لحالة المريض.

حلول أخرى للتغلُّب على مشكلة التثدي لدى الرجال:

إن آخر ما توصل إليه العلم حديثًا هو شفط الدهون حول الثدي خلال خطوات مرتبة، نعرضها فيما يلى:

الخطوة الأولى

يتم خلالها التجهيز للجراحة من خلال إجراء تحاليل وإشاعات يطلبها الطبيب حسب حالة المريض الذي يريد إجراء العملية.

والحالات التي تستدعي التدخل الجراحي هي الحالات التي لا يتم شفاؤها عبر الزمن باستخدام العقاقير الطبية، ولا تستجيب للأدوية وحتى يتمكن الطبيب من التدخل الجراحي لا بد من التنبيه على المريض أن يمتنع عن تناول الأسبرين أو أي عقاقير قد تتسبب في سيولة الدم، وذلك لأن عمليات جراحة التثدي لدى الرجال قد تتسبَّب في وجود تورُّمات دموية بدرجة عالية جدًّا، ما يتسبب في خطورة على المريض، ولذلك لا بد من إتباع نصائح الطبيب كما هي تمامًا، وذلك لتأتي العملية بنتيجتها المطلوبة.

الخطوة الثانية

وهي مرحلة إجراء جراحة التثدي وتختلف الجراحة بحسب ما يلي:

حجم التثدي لدى الرجل.

قابلية الجلد لعدم الترهُّل.

ويكون التخدير كليًا في هذه الجراحة، وتتم الجراحة بواسطة فتح الجزء الموجود تحت حلمة الثدي لكي يتمكن الطبيب من شفط النسيج الغُدِّي الموجود داخل الثدي ووضع محلول بداخل الأنسجة الموجوده بالثدي حتى يتمكن الطبيب من شفط النسيج الدهني أيضًا وهذه الخطوة لا تجوز مع جميع الحالات فهي من الممكن إجراؤها فقط لحالات معينة، وهي الحالات التي تعاني من التثدي البسيط أو التثدي الكاذب كما يعرف أحيانًا.

الخطوة الثالثة

وخلال هذه الخطوة تكون فترة نقاهة المريض بعد العملية، ويكون ثدي الرجل مربوطًا برباط لا يجوز فكُّه أو إزالته قبل مرور شهر من إجراء الجراحة ونتيجة الجراحة لا يمكن الحكم عليها قبل مرور عام من إجراء الجراحة.

وقد يجد المريض بعد العملية قليلًا من الدم أو السائل المتسرب من ثديه ولا قلق بشأن هذا فهذا أثر طبيعي لإجراء العملية ويمكن للمريض التحرك بشكل طبيعي بعد يومين من إجراء الجراحة ويحدد الطبيب موعد زيارة للمريض بعد سبعة أيام من عملية التثدي للاطمئنان على نتيجة العملية ثم يحدد الطبيب متابعة كل شهر، وذلك يستمر لمدة ستة أشهر لتقييم نتيجة الجراحة والاطمئنان أنها تمت بنجاح.

وإذا ما كان الطبيب ذا خبرة عالية وقام بإجراء العديد من الجراحات في هذا المجال والمكان الذي ستتم به الجراحة طيب السُّمعة، فإن نتيجة الجراحة تكون مضمونة ومرضية بنسبة كبيرة.

الآثار الجانبية لجراحة التثدي عند الرجال:

  1.  قد تحدث تورُّمات دموية كبيرة في الثدي بعد إجراء العملية، وغالبًا ما تحدث لجميع من يجري هذه الجراحة، وذلك لانتشار الأوعية الدموية الموجودة في الثدي، ولذلك فمن السهل جدًّا جرحها أثناء العملية الجراحية.
  2. ترهُّل جلد الثدي بعد العملية وعدم انكماشه.
  3. الندوب الموجودة في الثدي، وذلك يحدث نتيجة فتح الثدي أثناء العملية.
  4. تحوُّل لون الثدي إلى لون داكن، ولكنه سيعود إلى اللون الطبيعي فيما بعد.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة