زراعة الشعر والثعلبة

إن كثيرًا من الأشخاص، سواء الرجال أو النساء، لديهم مشكلة مع تساقط الشعر، وتتعدَّد أسباب هذه المشكلة، فقد تكون بسبب وراثي، أو لعدم العناية الجيدة بالشعر واستخدام منتجات ضارة بصحة الشعر أو الإصابة ببعض الأمراض في فروة الرأس التي تؤدي إلى فقدان الشعر بشكل كبير.

ولا يوجد حل جذري لمشكلة تساقط الشعر إلا اللجوء لعملية زراعة الشعر، ومن المعروف أن تركيا تشتهر بإجراء عمليات زراعة الشعر وتحقيق نسبة نجاح عالية، لذلك يلجأ إليها عديد من المرضى من جميع الدول للخضوع لزراعة الشعر فيها.

زراعة الشعر لمرضى الثعلبة:

من المعروف أن داء الثعلبة هو اضطراب في جهاز المناعة غير معروف أسبابه يؤدِّي إلى الهجوم على شعر الجسم كله بلا استثناء، ولكن الإصابة الشائعة تكون غالبًا في فروة الرأس والحاجبين، وللأسف أصبح هذا المرض منتشرًا بين الأعمار المختلفة في الجنسين ولا يمكن التنبؤ بحدوثه أو ميعاد الشفاء منه.

إن زراعة الشعر لمريض الثعلبة هي الحل النهائي لهذا الداء المزعج، ومن المعروف أنه يوجد كثير من العلاجات لمرض الثعلبة، ولكن المريض يستجيب لأنواع العلاجات الطبية بدرجات متفاوتة، وللأسف أحيانًا تأتي النتائج النهائية بفعالية أقل للشفاء النهائي، وأحيانًا كثيرة لا يستجيب المريض لأى علاج طبي.

إن علاج داء الثعلبة هو التحدي حقًا، حيث يوجد القليل من المعلومات عن استخدام العلاجات الجراحية في كل المنشورات الطبية الموحدة في جميع أنحاء العالم، ولكن البشرى تأتي من التجارب التي أثمرت نتائجها بالنجاح.

ومن هذه التجارب:

مريض يبلغ من العمر 24 عامًا لم يفلح العلاج الطبي معه ولجأ إلى عيادة زراعة الشعر التي يمتلكها أحد الأطباء المختصين والمكتشفين لعلاج مقاومة داء الثعلبة التي تؤثر على الشعر في جميع أنحاء الجسم، وخاصةً في الحاجبين.

يقول المريض: عندما أصابني المرض سرعان ما فقدت شعر جسمي كله، وفي خلال أربع سنوات بدأت الإصابة تزداد في فروة الرأس والحاجبين، وتم العلاج بالسورالين والأشعة فوق البنفسجية، وبالفعل نما شعر الجسم كله ما عدا الحاجبين.

وعلى لسان الطبيب: واستقرت حالته على هذا المنوال لمدة 18 شهرًا بعد مختلف العلاجات الطبية التي تلقاها، وعندما لم يكن يوجد أي استجابة لمختلف العوامل الطبية قررت زراعة شعر الحاجبين بطريقة زراعة الشعر (القذالي) وهي طريقة زراعة الشعر بتقنية استخراج وحدة المسام وتمت الزراعة بالفعل ونما شعر الحاجبين تمامًا قبل مرور سنة بنسبة 80 في المائة.

النتيجة بعد أول عملية زراعة:

لما كان لدى المريض المقاومة الفعلية والرغبة في الشفاء التام استمر مع الطبيب المُعالج لمدة سنتين، ونما الشعر بالفعل بطريقة إيجابية ونتيجة نهائية غير متوقعة، حيث كان شعر الحاجبين بعد نموه من جديد أكثر كثافة يحتاج فقط إلى التشذيب (التهذيب عن طريق قص الشعر الطويل ليتساوى بالشكل الطبيعي).

إن العلاج الجراحي لأمراض معينة مثل داء الثعلبة لا يزال حتى الآن مثيرة للجدل والتحدي كما ذكرنا، على الرغم من وجود أحدث التكنولوجيا التي تقدم تقنيات فائقة الجودة في زراعة الشعر والنتائج المثالية.

إن الذى جعلنا نذكر هذا التقرير عن حالة المريض أنه قدم مساهمة إضافية إلى الأعمال الطبية الموثقة دوليًا عن الطرق الجراحية الجديدة المستخدمة في علاج داء الثعلبة التي أثمرت نتائجها بالنجاح المستقر.

ولقد أجمع أطباء الجراحة دوليًا على أن مريض داء الثعلبة نادرًا ما يكون مرشحًا لزراعة الشعر، ولكن بعد التجربة التي ذكرناها أصبح الأمل موجودًا في زراعة الشعر لمرضى الثعلبة وأي مريض أيـًا كان نوع مرضه من حيث السبب المؤدي لتساقط الشعر.

إذا كانت المنطقة المانحة في فروة الرأس تعرضت لهجوم جهاز المناعة، وأدى ذلك للإصابة بالصَّلَع التام في هذه المنطقة, يتم التعامل مع هذه الحالة بزراعة الشعر عن طريق استنساخ الشعر بالخلايا الجذعية هذا من ناحية العلاج الجراحي, أما العلاج الطبي للمرضى الذين يعانون من البقع الصغيرة العنيدة من داء الثعلبة، فيتم التعامل معهم عادة بإعطائهم الستيرويدات الموضعية، أو المنشطات عن طريق الحقن.

وهناك علاجات أخرى مثل:

 المينوكسوديل-1

squaric2-

  1. أنثرالين
  2.  حمض ثنائية البوتيل آستر

ويمكن العلاج أيضًا عن طريق خيارات الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، ولكن ليس في كل الحالات وفي بعض والحالات يتم استخدام بريدنيزون، والميثوتريسكت.        

إن الأطباء الجراحين في زراعة الشعر يتحدون داء الثعلبة بطرق زراعة الشعر المتقدمة باستخدام التقنيات الحديثة التي أثبتت نتائجها بنجاح غير متوقع في جميع الحالات الصعبة والمستعصية.

ومن الجدير بالذكر حينما نتحدث عن أمهر الأطباء لزراعة الشعر وعلاج داء الثعلبة نخصُّ بالذكر مركز إنترناشونال أستاتيك، وهو من أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا، لذلك يلجأ الكثير من المرضى، سواء من داخل تركيا أو خارجها إلى إجراء أيًّ من العمليات التجميلية ومنها زراعة الشعر في هذا المركز لأنه معروف بنسب نجاحه العالمية التي أثبتت مدى كفاءته.

ويضم المركز نخبة كبيرة من الأطباء الحاصلين على شهادات معتمدة من جامعات دولية، وهو ما يؤهلهم لإجراء العمليات التجميلية المختلفة بكل كفاءة ودقة وضمان نسب عالية للنجاح.

وهذا ما جعل المركز من أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا، والجدير بالذكر أن هذا المركز قائم منذ أكثر منذ 18 عامًا، وقام بإجراء أكثر من 18 ألف عملية ناجحة.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة