تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف FUE

تُعتبر زراعة الشعر المجال الأكثر تطورًا وتقدمًا في علم الطب وتعتبر تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف FUE من ضمن أواخر العلاجات المستخدمة حاليًا والموصى بها من قبل جميع أطباء التجميل وعيادات زراعة الشعر لأي شخص يعاني من تساقط الشعر والصلع. وقد لقيت تقنية الاقتطاف قدرًا واهتمامًا كبيرين من قبل وسائل الإعلام وإقبالاً كبيرًا من قبل المرضى.

تقوم زراعة الشعر بواسطة تقنية الاقتطاف على استخراج جذور الشعر باستخدام أدوات دقيقة، وخاصة ومصممة لذلك, حيث يتم أخذ جذور الشعر من المناطق المانحة.

وأهم ما يميز تقنية الاقتطاف أنها لا تترك أي خطوط أو شقوق كما في تقنية الشريحة كما أنه إجراء غير مؤلم والشفاء الكامل يكون عادة في غضون أسبوع بعد عملية زراعة الشعر.

إن تقنية الاقتطاف لا تنطوي على إزالة أي نوع من أنسجة فروة الرأس، وهذا يعني أنه لن يكون هناك أي ضمادات أو خيوط جراحة بسبب عدم وجود ندبات أو جروح كما في تقنية الشريحة التقليدية.

لذلك تبقى فروة الرأس سليمة، حيث تتم إزالة الجذور واحدة تلو الأخرى من المنطقة المانحة وتحت التخدير الموضعي.

وآثار تقنية الاقتطاف عبارة عن جروح صغيرة جدًا تلتأم بسرعة وبعدها تكون الآثار ندوبًا مجهرية تبدو كالنقاط وهي غير مرئية للعين وتختفي تحت الشعر.

مراحل تقنية الاقتطاف:

يتم تنفيذ تقنية الاقتطاف تحت تأثير مخدر موضعي وهي طريقة غير مؤلمة أبدًا وتبدأ بحلاقة الشعر وتنظيف فروة الرأس بشكل جيد، ومن ثم تبدأ عملية زراعة الشعر بالاقتطاف وعلى المراحل التالية:

اقتطاف البُصيلات:

في تقنية الاقتطاف يتم تطبيق تخدير موضعي للمنطقة المانحة للبُصيلات الشعرية بعدها يبدأ الطبيب باقتطاف البُصيلات.

هذه المرحلة مدتها حوالي ثلاث ساعات يتم فيها اقتطاف جذور الشعر بشكل مفرد من المنطقة المانحة، حيث يؤخذ من كل 1ملم بُصيلتان من أصل 4 بُصيلات لتجنب حدوث تخفيف وباستخدام جهاز ميكروموتور ذي رؤوس دقيقة وثقب أسطوانية صغيرة للغاية وبقطر من  0.6 حتى 0.95 مم بحد أقصى وحسب سماكة ونوع  الجذور.

 ويتم اختيار الجذور بحذر جدًا ودقة، ومن ثم يتم إعطاؤها للممرض المختص لتتم معاينتها وتصنيفها حسب فئاتها، ثم بعد ذلك تجمع هذه الجذور لتوضع في محلول مغذي في مادة الهايبوتيرموسول وضمن درجة حرارة  4 سيلسيوس وذلك لتبطيء عملية الاستقلاب والابقاء على الجذور حية.

فتح القنوات:

وهي المرحلة المهمة جدًا في عملية زراعة الشعر لأن النتائج الناجحة والمظهر الطبيعي المطلوب يعتمد على هذه الخطوة وهنا تأتي خبرة الطبيب المعالج والقائم بالعملية.

تستغرق هذه المرحلة ما بين 1–2 ساعة، حيث يتم تطبيق التخدير الموضعي للمنطقة المراد الزراعة فيها.

بعد التخدير الموضعي للمنطقة التي ستتم زراعتها يقوم الدكتور بمتابعة العملية مستخدمًا في هذه  الخطوة التقنية OSL وهي إحدى تقنيات زراعة الشعر الحديثة.

وقد أثبت هذه التقنية نجاحها في كل العمليات التي أجراها الأطباء وأظهرت نتائج مبهرة جعلت الشعر والمظهر يبدوان طبيعيين ومن غير الممكن لأحد ملاحظة قيام المريض بإجراء عملية زراعة الشعر.

وأهم ما يميز هذه التقنية عن غيرها من التقنيات ما يلي:

  1.  لا يوجد خياطة في الرأس إطلاقًا.
  2.  لا يستخدم المشرط فيها أبدًا.
  3.  لا تترك أي أثر على جلدة الرأس مستقبلاً.
  4.  يمكن إجراؤها للرجل والمرأة على حد سواء.
  5.  تعتبر عملية تجميلية دون ألم أو آثار جانبية.
  6.  يعود الشخص لمتابعة حياته الطبيعية بعد العملية مباشرة دون أي آثار جانبية.
  7.  الحصول على مظهر طبيعي بعد فترة وجيزة من العملية.
  8.  إعادة تخطيط شكل الحاجبين واللحية والشارب بنتائج سريعة ومضمونة.
  9.  يمكن أخذ الشعر من أي منطقة من الجسم تقريبًا.

إدخال بُصيلات الشعر:

بعد الانتهاء من فتح القنوات الحاضنة للجذور تبدأ عملية ادخالها ضمن فروة الرأس في المناطق الصلعاء والمناطق ذات الكثافة الشعرية القليلة، ويتم الإدخال بشكل يدوي وبحذر ودقة وحسب اتجاه فتحة القناة وتستغرق هذه المرحلة من ساعتين إلى أربع ساعات وحسب مساحة الصلع.

بعد انتهاء العملية يعطى المريض مسكنًا للألم ومضادًا للعدوى مع إرشادات عليه اتباعها بعد عملية زراعة الشعر بواسطة تقنية الاقتطاف.

بشكل عام خلال الشهر الأول بعد إجراء زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف لا يوجد نمو للشعر تقريبًا لأن بُصيلات الشعر المزروعة لا تزال في مرحلة مبكرة وتحتاج إلى أن تتثبت في موقعها الجديد وتتقوى، كما يمكن خلال الأسبوعين الثاني والثالث أن يتساقط قسم من الشعر المزروع والمنقول مع البُصيلات بشكل جزئي أو كلي مع بقاء بُصيلات الشعر المزروعة في مكانها طبعًا.

وعادةً يبدأ نمو الشعر بعد مرور شهر من إجراء زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف وهذا أمر طبيعي حيث يكون نموه بشكل بطيء وغير ملاحظ خلال الشهر الثاني والثالث، وحتى الرابع أحيانًا لأن نمو الشعر يحدث تحت الجلد في هذه المرحلة واعتبارًا من الشهر الخامس وسطيًا يبدأ النمو الطبيعي للشعر المزروع بمعدل 1 سم خلال الشهر الواحد وهو المعدل الطبيعي الموجود لدى كل البشر.

ولكي يأخذ الشعر مظهره الطبيعي يحتاج من 6 إلى 8 أشهر بالنسبة للشعر المزروع في منطقة أعلى الجبهة ويأخذ من 8 إلى 12 شهرًا بالنسبة للشعر المزروع في قمة الرأس.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة