زراعة الشعر والتدخين

هناك العديد مِمَّن يُعانون من مشكلة كبيرة، ألا وهي مشكلة تساقط الشعر، فعلى الرغم من كثرة المنتجات المستخدمة من أجل علاج تساقط الشعر، فإن هذه المنتجات لا تأتي بالنتائج المرجوة، ويبدأ السؤال هنا: لماذا لا تفيد هذه المنتجات في حل مشكلة تساقط الشعر لنجد أن هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى تساقط الشعر، ومن أخطرها التدخين، لذلك سوف نتحدث في هذا المقال بشيء من التفصيل عن زراعة الشعر والتدخين وما العلاقة بينهما.

من المعروف أن التدخين يؤثر بالسلب على صحة الإنسان كما أنه يسبب الكثير من الأمراض للإنسان مثل سرطان الرئة وتلف الكبد وأمراض أخرى خطيرة.

التدخين وتساقط الشعر:

وما لا يعرفه الكثيرون عن التدخين أنه من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر بكثرة وصعوبة نموه بعد ذلك، أي إنه يؤدِّي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالصَّلَع، وذلك لأن مادة النيكوتين التي تحويها السجائر تؤدِّي بدورها إلى تكسير جذور الشعر وبُصيلاته، وبالتالي فهي تؤدِّي إلى تساقط الشعر واحدة تلو الأخرى.

فضلاً عن أن التدخين يعمل على الإخلال بهرمونات الشعر والتي بدورها تؤدِّي إلى تساقطه.

ولقد أكدت جميع الدراسات التي تم إجراؤها على أشخاص مدخنين أن هناك علاقة وثيقة وقوية بين التدخين والإصابة بالصَّلَع أو كثرة تساقط الشعر.

زراعة الشعر والتدخين:

في حالات الصلع المزمنة أو تساقط الشعر الكثير يلجأ المرضى إلى الخضوع لعملية زراعة الشعر التي تُعتبر الحل الجذري لعلاج مشكلة الصَّلَع أو تساقط الشعر للرجال أو النساء، ولكن بالطبع لكل عملية محاذيرها التي يجب الالتزام بالبعد عنها، وذلك من أجل الحصول على النتيجة المرجوة من هذه العملية.

لا تُعتبر عملية زراعة الشعر من العمليات الجراحية في المقام الأول، وذلك لأنها تتم في غضون دقائق، كما تم استحداث الكثير من التقنيات التي لا تترك أثرًا جراحيًّا يصعب إخفاؤه مثل باقي العمليات الجراحية.

وتتعدَّد التقنيات التي يتم استخدامها في عملية زراعة الشعر، حيث يوجد تقنية الـFUT التي تتم بانتزاع الشعرة بالبُصيلة من المنطقة المانحة، وتتم زراعتها في المنطقة التي تحتاج إلى الشعر، أي المنطقة المُصابة بالصَّلَع.

وتوجد أيضًا تقنية البلازما، وهذه من أسهل وأحدث التقنيات التي أصبحت تستخدم في مجال زراعة الشعر، حيث يتم الحصول على البلازما بأخذ عيِّنة من دم المريض ووضعها في مختبر لكي يتم فصل مكونات دم المريض عن بعضها بأساليب وأجهزة مُعيَّنة، ومن ثم الحصول على البلازما التي يتم وضعها في حقن لتحقن بها فروة رأس المريض.

وكما ذكرنا أن لكل عملية مجموعة من النصائح والإرشادات التي يجب اتباعها، وذلك من أجل ضمان نجاح العملية بنسبة كبيرة.

وبالنسبة لعملية زراعة الشعر فهناك علاقة قوية بين التدخين وزراعة الشعر، أي إن مدى نجاح العملية يتوقف بنسبة كبيرة على إذا كان المريض مدخنًا أم لا.

نصائح ما بعد عملية زراعة الشعر:

  1.  في البداية لا بُدَّ من البُعد عن جميع الأشياء التي تسبب حساسية لفروة الرأس، حيث إن فروة الرأس تكون ضعيفة بنسبة كبيرة بعد إجراء عملية زراعة الشعر ومن الأشياء التي تسبب حساسية لفروة الرأس كريمات الشعر ومثبتتات الشعر والشامبو وغيرها من المنتجات التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالشعر.
  2.  يجب أن يبدأ المريض في غسل شعره بعد مرور ثلاثة أيام على الأقل من تاريخ إجراء العملية، وذلك للتأكد من أن جذور الشعيرات الجديدة التي تمت زراعتها قد ثبتت في مكانها بشكل ما.
  3.  عدم تعريض فروة الرأس بشكل مباشر إلى درجة الحرارة المرتفعة، أي البعد عن استخدام مجفف الشعر والمكواة كما يجب البعد عن التعرض لأشعة الشمس المباشرة، لذلك يجل التأكد من وضع غطاء واقٍ للرأس أثناء الوجود في الشمس.
  4. يجب أن يتم ربط الرأس بضماد معين في الأيام الثلاثة الأولى من إجراء العملية، وذلك للتأكد من ثبات الجذور في أماكنها.
  5. المتابعة مع الطبيب من أهم عوامل نجاح عملية زراعة الشعر، وذلك للحاق أي ضرر يمكن أن يحدث.
  6. يجب البُعد عن التدخين وشرب الكحوليات لمدة لا تقل عن أسبوع، وذلك لأنه كما ذكرنا أن التدخين من المسببات الرئيسية لتساقط الشعر، وقد يؤدِّي بدوره إلى الإصابة بالصَّلَع، ويفضَّل الإقلاع عن التدخين، وذلك للحفاظ على نتيجة العملية على المدى الطويل والبُعد عن المعاناة من جديد من مشكلة تساقط الشعر بالإضافة إلى أن التدخين يمنع وصول الدم إلى جذور الشعر، وبالتالي تتساقط.

ومع الاستمرار في التدخين لن تحصل على النتيجة التي تريدها ليس فقط من عملية زراعة الشعر، بل من أي عملية جراحية، لأن التدخين لا يساعد على الشفاء بسرعة كما ذكرنا، لأنه يمنع وصول الدم إلى أجزاء الجسم بشكل سليم، والذي بدوره يؤدِّي إلى حدوث مضاعفات وأضرار جسيمة.

ويجب القول أيضًا إنه لا يجب الامتناع عن التدخين بعد عملية زراعة الشعر فقط، بل وأيضًا قبل الخضوع للعملية من أجل ضمان عدم حدوث مضاعفات أو التعرض لأي مخاطر أثناء إجراء العملية.

لذلك فالعلاقة بين علاقة مباشرة، والتي يجب على جميع المرضى أخذها في الاعتبار إذا كانوا يريدون أن يحصلوا على نتائج مرضية لهم من خلال إجراء العملية.

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة