شفط الدهون في تركيا

شفط الدهون في تركيا

تفشل الحميات الغذائية التي لا نهاية لها والتدريبات في حرق الدهون غير المرغوب فيها، ولكن لا داعي للقلق بعد الآن، حيث إن عملية شفط الدهون في تركيا سوف تساعدك على التخلُّص من الدهون غير المرغوب فيها دون أي مخاطر.

 يتم إجراء عملية شفط الدهون في تركيا من مناطق الجسم مثل الأرداف والذراعين والخصر والذقن والفخذين والبطن، حيث يتم تخزين الخلايا الدهنية عادة ويمكن إزالة رواسب الدهون بشكل دائم عن طريق الليبو, وشكل الجسم المطلوب يمكن أن يتحقق عن طريق شفط الدهون.

والغرض من شفط الدهون هو لتصحيح أي رسم شكل الجسم، فشفط الدهون هو ليس للمساعدة على فقدان الوزن أو مُعالجة السمنة المفرطة فقط.

تشكل دهون الجسم غير المرغوب فيها مشكلة لكثير من النساء والرجال في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن العمر، فالعديد من الأشخاص ينفقون الكثير من المال على مختلف الوجبات الغذائية السريعة التي تؤدي إلى زيادة هذه الدهون الضارة في الجسم ثم يلجأون إلى إنفاق الكثير من المال من أجل التخلص من هذه الدهون.

بواسطة عملية شفط الدهون في تركيا التي توفر أفضل وأسرع حل لم تعد الدهون العنيدة في الجسم غير قابلة للهزيمة بعد الآن.

في كل عام أكثر من 1.5 مليون إمرأة في العالم تقمن بشفط الدهون لتشعرن بمزيد من الثقة بأجسادهن.

وشفط الدهون هو بين أكثر أنواع الجراحات التجميلية شيوعًا التي تتم في جميع أنحاء العالم، وخاصة تركيا، وذلك لامتلاكها مراكز متخصصة في مثل هذا النوع من العمليات.

إن شفط الدهون قد تكون بين جراحات التجميل الأكثر شعبية في تركيا وفي الخارج وتكلفة شفط الدهون في تركيا زهيدة بالنسبة لتكاليف شفط الدهون في بلدان أخرى.

مع انتشار مفهوم جراحات التجميل وازدياد الدعاية غير الصحيحة لعمليات التجميل وقيام بعض الأشخاص غير المتخصصين بمثل تلك العمليات فعليه أصبح من المحتم على كل مريض يريد الخضوع لمثل هذه العمليات أن يفهم جيدًا جميع الأبعاد لمشكلته وما يمكن علاجه وما لا يمكن علاجه بعمليات التجميل والمشكلات والتكاليف المحتملة, وعند الإقدام على أى عملية تجميل يجب أن تعي تمامًا أنه من المستحيل الرجوع للشكل السابق بعد تغييره.

شفط الدهون في تركيا بالليزر بواسطة جهاز:™SmartLipo

فى تلك التقنية يتم ادخال أنبوبة صغيرة قطرها يماثل إبرة سرنجة الحقن ومن خلال مقدمة تلك الأنبوبة الدقيقة يتم بث شعاع الليزر لمنطقة تراكم الدهون لتذيب الدهون حول تلك المقدمة ثم يتم وضع آلة شفط "كانيولا" لإزالة تلك الدهون من نفس المنطقة.

ولأن قطر دائرة تأثير الشعاع الليزري لا تتعدى 2 سنتيمترات، فلذلك لا تؤثر على الأنسجة الأخرى وتقلل من حدوث تهتك للشعيرات الدموية فتقلل من نسبة حدوث كدمات بالجلد بعد العملية.

لكن بجانب ذلك نتيجة لصغر قُطر دائرة التأثير عجزت تلك الطريقة عن شفط الدهون بكميات كثيرة أو من مناطق متعددة، ومن هنا تكون تطبيقات تلك التقنية محددة بالمناطق التي تكثر فيها الشعيرات الدموية أكثر من تراكمات الدهون لتتم إزالة تلك الدهون بطريقة آمنة مثل منطقة الوجة والرقبة والظهر والخصر والساق ولا يمكن استخدامها لمناطق مثل البطن أو الأرداف أو الفخذيين.

وعلى الرغم من أن مسميات "نحت الدهون" و"شفط الدهون" و"إزالة الدهون" عادة ما تستخدم كمسميات لنفس الطريقة، فإن هناك اختلافات بين كل منها.

فكرة كل منهم تعتمد على إذابة الدهون بطريقة ما (بحقن السوائل أو بالموجات الفوق صوتية أو بالليزر) وبعد ذلك يتم سحبه خارج الجسم باستخدام أنبوبة صغيرة وطويلة من خلال فتحة صغيرة بين ثنايا الجلد ومثبت بها جهاز شفط بضغط سالب.

كل منها لا يستخدم لعلاج السمنة أو لإنقاص الوزن، ولكن يستخدم لإزالة التراكمات الدهنية من المناطق التى لا تستجيب للرياضة والأنظمة الغذائية.

بعد ذلك يرتدي المريض مشدًّا أو ما يشبه الأربطة الضاغطة لمدة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر لضغط الجلد لمنع حدوث تراكم لسوائل الجسم ومن ثم تكون دهون مرة أخرى بالمناطق التى تم شفطها ولتمكين الجلد من استعادة شكله.

فوائد نحت الدهون:

إن نحت الجسم أو الدهون يعطي نتائج أفضل لتلافي المشاكل التى قد تحدث مع شفط الدهون التقليدى من تورُّمات وكدمات الجلد وبعض الترهُّلات التى قد تحدث إذ تم شفط كميات كبيرة من الدهون في مناطق مترهِّلة الجلد.

بعد الشفط بأى من تلك الطرق يشعر المريض بتخدُّل بالمنطقة لمدة أشهر من بعد العملية، لأن إزالة الدهون تؤثر على الألياف العصبية للحس، ولكن ما يلبث ذلك الشعور أن يزول خلال شهور من بعد العملية.

إن شفط الدهون بالليزر لا يستخدم لإنقاص الوزن أو علاج السمنة، ولكن يستخدم لنحت مناطق محددة من الجسم.

إن نحت الدهون يتم بطريقة آمنة في منطقة الوجه والرقبة والظهر والخصر وخلف الركبة والساقين.

يمكن أن تترك عمليات شفط الدهون ضررًا محدثة مضاعفات مثل الطاقة التي لا تقوم بتخفيض الدهون فقط، بل تصيب الأعصاب والعضلات والأوعية الدموية في الجسم.

ويجب أن نذكر أن لكل عملية جراحية فوائدها وأضرارها في ذات الوقت لذلك على المريض أن يعي هذين الجانبين قبل الإقدام على إجراء أي عملية جراحية حتى لا تسبب له أضرارًا أكثر من المنافع.

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة