زراعة الشعر والضعف الجنسي

عملية زراعة الشعر لها عدة تعليمات يجب اتباعها لضمان نجاح العملية, تعليمات قبل وبعد العملية، وقد يترتَّب عليها بعض الأثار الجانبية مثل الضعف الجنسي، ولكنَّ هناك خلافًا على ذلك، فالكثير من الأطباء يؤكدون أن عملية زراعة الشعر لا ينتج عنها ضعف جنسي، ولكن في نفس الوقت ينصح في الأسبوع الأول بعد إجراء العملية بالابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية.

وهناك بعض الأدوية التي تسبِّب ضعفًا جنسيًّا، وهذه الأدوية يتناولها المريض بعد عملية الزراعة ويصل الضعف إلى الدائم وعدم الانتصاب، حيث إن التركيب الكيميائي لهذه الأدوية يهاجم الخصيات ويضعفها، وتجنبًا لذلك يحاول الأطباء استبدال هذا النوع من الدواء بنوع آخر يحافظ على نمو الشعر ولكن لا يضعف جنسيًا.

وتتنوع التقنيات التي تستخدم في زراعة الشعر، ومنها:

1-  تقنية (FUT)

تتم زراعة الشعر عن طريق (FUT) فهذه الطريقة تستخدم منذ زمن بعيد جدًا وهذه التقنية ناجحة، لكن من عيوبها أنها تترك آثار خياطة في الرقبة، وقد يترتب عليها بعض الضعف الجنسي بناءً على الأدوية التي تؤخذ بعد العملية، وهذه الطريقة يتم استخدامها منذ  بداية 2000، ونظرًا لعيوبها فقد تم استحداث طريقة جديدة لزراعة الشعر، وهي طريقة ((FUE.

2- تقنية (FUE)

فهذه الطريقة تتميز بأنها يتم فيها أخذ الشعر من جذر الشعر الواحدة تلو الأخرى ولا يتم ترك أي أثر لها بعكس الطريقة الأولى التقليدية التي يتم فيها أخذ بُصيلات الشعر من الرقبة التي تترك أثر خياطة فيها.

3- تقنية ميزوثيرابي لزراعة الشعر

أهم ما يميز هذه التقنية أنها غير جراحية، وهذا ما يرغب به الكثير من المرضى، فهم لا يريدون أن يخضعوا لعملية جراحية، لذلك يفضلون علاج تساقط الشعر من خلال هذه التقنية التي تكون عبارة عن مجموعة من الفيتامينات ويتم حقنها في فروة رأس المريض في الأماكن التي تعاني من تساقط الشعر.

ويجب العلم أن نتيجة هذه التقنية لا تظهر إلا بعد مرور شهرين أو ثلاثة من تطبيق العلاج.

4- تطبيق (PRP)

نظرًا لحساسية هذه العملية وأهميتها تنوَّعت التقنيات المستخدمة فيها طبقًا لكل حالة، ولكي يتم تلافي الأعراض الجانبية كالضعف الجنسي كانت هذه التقنية نوعًا آخر من أنواع التقنيات المستخدمة في زراعة الشعر، وهي تقنية (الاقتطاف-بيركوبان)، وتقنية (PRP) تستخدم مع المرضى الذين تقدمت حالتهم لتصبح خطيرة.

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر:

1- الطبيب الذي سيجري العملية إذا كان على خبرة ودراية عالية بعملية زراعة الشعر، وإذا راعى الدقة وتوخَّى الحذر من العوامل المفاجئة، ودرس المريض دراسة كاملة، فإن نسبة نجاح العملية تتجاوز الـ90 %.

 2- على الطبيب أن يكون على دراية بمعرفة أي من الجذور يمكن استئصالها وأي من الجذور يجب إبقاؤها.

3- فتح القناة الحاضنة للجذر، وتُعتبر هذه الخطوة هي أهم نقطة لنجاح عملية زراعة الشعر.

إن عملية زراعة الشعر هي عملية دقيقة جدًّا، وتتطلب دقة عالية من الطبيب القائم على إجراء هذه العملية لأنها تعتمد على استئصال الجذر والشعرة الواحدة تلو الأخرى، فهي عملية تستغرق من 6 إلى 9 ساعات، نظرًا لدقتها الشديدة، لذلك يتوقف على نجاحها عدة عوامل هي:

نمو الشعر الجديد الدائم، حيث إن بعد 6 أشهر من إجراء العملية يبدأ ظهور النتائج الأولية بنمو الشعر، ويتم ظهور النتائج الأخيرة بعد مرور سنة أو أكثر في المنطقة الأمامية، أما المنطقة الخلفية فتحتاج إلى ما يقارب سنة ونصف السنة ليبدأ الشعر في النمو.

مراحل ما بعد عملية إجراء زراعة الشعر:

1- يسقط الشعر الذي تمت زراعته بعد 4  أو 5 أيام مع بعض القشرة السوداء الناتجة من عملية الزراعة، ويتساقط باقي الشعر في خلال شهرين من تاريخ إجراء العملية، وهذا أمر طبيعي.

2- قد ينتج في بعض الحالات ظهور تورُّم في الوجه أو حول العينين، ولكنه سريعًا ما يختفي في خلال 5 أيام تقريبًا، ولكن هذه الأعراض تكون في حالات نادرة.

3- يمكن أن يشعر المريض بحكة في الأيام الثلاثة الأولى من عملية زراعة الشعر.

 

تعليمات بعد عملية زراعة الشعر:

1- ينصح بالابتعاد عن ممارسة الجنس في الأسبوع الأول من العملية كحد أدنى.

2- ينصح الأطباء بعد الزراعة بتحسين اللياقة البدنية بممارسة الرياضة اليومية لتلاشي مشكلة الضعف الجنسي، ولكن الابتعاد عن ممارسة الرياضة الشاقة.

3- ينصح الأطباء بالتغذية الصحية السليمة وتناول أطعمة صحية.

4- ينصح باستشارة الطبيب في أي دواء سيتم تناوله بعد العملية، لأن هناك بعض الأدوية قد تؤثر على الصحة الجنسية.

5- ينصح بالراحة التامة ليلة العملية وعدم التعرض لأي مجهود بدني أو التعرض لدرجات حرارة عالية والنوم أيضًا في الليلة التي تليها.

6- ينصح بعدم التعرض لأشعة الشمس في الأيام الأولى، وعند التعرض في الأيام التي تليها ينصح بارتداء قبعة.

أهمية اتباع التعليمات بعد عملية زراعة الشعر:

1- لكي يتم نمو الشعر مرة أخرى بشكل سليم لأن الشعر المزروع يتساقط خلال الأسابيع الأولى ويبدأ الشعر الجديد في النمو.

2- تجنُّبًا لإصابة المريض بأي تورُّم جراء العملية.

3- تلاشي الآثار الجانبية التي يمكن أن تترتب على عملية الزراعة كالضعف الجنسي.

 

وبعد إجراء العملية يعطي الطبيب مسكنًا للمريض إذا شعر بأي ألم، ويجب على المريض التواصل مع الطبيب المختص والفريق الطبي في حالة الشعور بأي ألم.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة