التدخين وعلاقته بعمليات زراعة الشعر

كلنا على علم بأن التدخين له آثاره الكبيرة التي تُدمِّر صحة الإنسان، وربَّما تُسبِّب له الوفاة، ولكنَّ الكثير منَّا لا يعلم مدى خطورة التدخين على الأشخاص الذين هم قادمون على عملية زراعة الشعر، لذا فيجب وضع هذا الأمر من ضمن الأمور المهمة التي يجب أن نفكر فيه جيدًا، ولا نضرب بهذه النصيحة عرض الحائط؛ لأنها من الأهمية بمكان، ويجب أن نكون على علم كافٍ بالمخاطر التي سوف تواجهنا حينما ننتهي من عملية زراعة الشعر والمريض ما زال مدخنًا شرهًا، فيجب الاهتمام؛ لأن عمليات زراعة الشعر هي إجراء جراحي كأي إجراء جراحي طبي يتطلب تكاليف وسفرًا، وما إلى ذلك من الأمور التي ربما ترهق المريض ماديًا وبدنيًا بسبب الانتقال من دولته إلى دولة أخرى مثل زراعة الشعر في تركيا.

 

وهناك الكثير من الأسباب التي لا بد أن تجبر المريض والصحيح جسديًا سواء، على الإقلاع عن التدخين، وذلك بسبب الآثار السيئة التى تؤثرعلى نتائج جراحات زراعة الشعر التجميلية، ومن ضمن هذه الأسباب هو مادة "النيكوتين" المضرة والتي هي أحد أسباب ضيق الأوعية الدموية في جسم الإنسان، والتى تعمل على تقليل نسبة تدفق الدم إلى باقي أعضاء الجسد، أيضًا هذه المادة لها دور هام في نقص كمية توزيع الأكسجين على جميع أنحاء الجسم، ونظرًا لأن الأكسجين هو من أهم العناصر التي يحتاج البشر إليها لتكملة مسيرة الحياة، فهي بالتالي تؤثر على جراحات زراعة الشعر التجميلية لأن نقص الكمية يجعلها تأخذ وقتًا طويلاً للشفاء والوصول إلى النتائج المطلوبة بسرعة، بالإضافة إلى أنها يحتمل أن تؤثر على حياة المريض أو الشخص العادي، وعليه يجب أن لا نهدر أموالاً طائلة دون فائدة.

 

يجب الابتعاد قبل القيام بأي إجراء طبي بشكل عام وعلى عمليات زراعة الشعر بشكل خاص عن أي شيء قد يتسبب في التأخير من زمن تخثُّر الدم، لذلك من المهم الإقلاع عن تعاطي المشروبات الكحولية أيضًا قبل أسبوع من إجراء جراحة الشعر التجميلية، حيث يمكن بسبب ذلك أن يتسبب في المزيد من حدوث نزيف الدم أثناء إجراء العملية وتأخر في تخثر الدم، أيضًا من المهم الابتعاد عن التدخين، وخصوصا بفترة زمنية يحددها الطبيب قبل إجراء العملية، حيث إن التدخين له تأثير هام ودور مؤثر سواء قبل أو أثناء أو بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر، حيث قد يتسبب في ضعف نمو جذور وبُصيلات الشعر وتطول مدة الحصول على النتائج المرجوة، فإذا ما تمت مقارنة بين شخصين أحدهما مدخن والآخر غير مدخن وقام كل منهما بإجراء عملية زراعة الشعر سنجد أن الآخير سيحصل على نتائج أسرع من الشخص المدخن.

 

فيجب أن ندرك خطورة الموقف وأن نتحدى أنفسنا في التوقف عن التدخين وأننا سنبذل مجهودًا ليس سهلاً لإجراء تلك العملية، والدم من العناصر المهمة في عمليات زراعة الشعر، ويجب أن يكون هناك كميات من الدم متوفرة ومتاحة في المنطقة المتلقية أو المستقبلة للشعر وهي المناطق المصابة التي نريد أن نزرعها، فإذا لم يتوفر ما يكفي من كميات الدم لدعم الطعوم التى يجري زرعها في الرأس، فسيحدث وقتها تنافس شديد بين جميع البصيلات والجذور ويحدث ما هو أشبه بالعراك، لأن كل بصيلة تحتاج إلى كميات الدم المناسبة لها وأن الكميات المتاحة ليست متكافئة مع كميات الشعر الجديدة، مما يجعل نمو الشعر أقل بسبب تدفق الدم القليل، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى فشل عملية زراعة الشعر بالكلية، بسبب حدوث الكثير من الثغرات غير المرغوب فيها في جميع أنحاء المنطقة المستقبلة، أما بالنسبة للمدخنين الذين يعودون إلى التدخين بعد إجراء الجراحة فسوف يؤثر ذلك الأمر على بصيلات الشعر المزروعة الجديدة، وذلك لأن تدفق الدم من الأمور اللازمة للمريض حتى بعد الانتهاء من العملية.

 

وأما عن الآثار الجانبية للتدخين والتي تؤثر على المنطقة المستقبلة أثناء إجراء العملية أنها تطيل من وقت إجراء الجراحة، وذلك بسبب أن النيكوتين متوفر بكثرة داخل الأوعية الدموية، وبسبب وجود النيكوتين داخل الأوعية الدموية فإنه يمكن أن يتسبب في نزيف مُفرط - لا قدر الله - وتجعل العملية الجراحية تأخذ فترة أطول وتكون غير مريحة ومرضية للمريض، بل يمكن أن تهدد بقاء الطعوم المزروعة التى يتم زرعها والتي حصلت على كميات الدم المناسبة لها، ويمكن أيضًا أن يؤثر التدخين بالسلب على الشفاء بعد الانتهاء من العملية الجراحية، لأن الشفاء في مناطق الرأس والوجه ليست أمرًا صعبًا، ولكن المشكلة تكمن في حدوث مخاطر للمدخنين أكبر من هذا الأمر مثل حدوث الندبات والعدوى والتي يمكن أن تؤثر على نتائج عملية زراعة الشعر، بل إن بعض الجراحين يرجون في مرضى السكر نجاح عملياتهم الجراحية بفرصة أكبر من فرصة المدخنين.

 

ترك التدخين قبل وبعد عملية زراعة الشعر:

ظهرت في الفترة الأخيرة بعض التحذيرات من المتخصصين على ترك التدخين للأشخاص المقدمون على عملية زراعة الشعر وذلك بسبب أن التدخين يؤثر على التئام الجروح، وعليه تم الاتفاق على إنه فى حالة أن المريض فكر فى عمل جراحة زراعة الشعر فلا بد عليه من اتخاذ كل الإجراءت اللازمة والتي من بينها الابتعاد عن التدخين لمدة 10 أيام قبل وبعد الانتهاء من العملية، وفي بعض الحالات يمكن أن يحذر الطبيب مريضه بالإقلاع عن التدخين نهائيًا بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر وذلك يرجع حسب كل حالة، والكثير الآن لا يدرك خطورة الموقف خاصة المدخنين الذين يدخنون كميات هائلة يوميًا ويقولون إنه من الصعب علينا الإقلاع عن التدخين بسهولة بسبب أننا قد جربنا ترك التدخين قبل ذلك وفشلنا، ولكن الأمر الآن مختلف كليًا، فأنت أيها المريض ستخوض تجربة جديدة ولديك هدف يجب أن يتحقق وينجح ألا وهو نجاح عملية زراعة الشعر، فضع كل هذه الأمور في ذهنك وفكر فيها جيدًا.

 

وإن عدم تركك للتدخين بكل أسف يسهم فى عدم التئام الجروح بشكل صحيح بعد عملية زراعة الشعر، ويمكن أن تزيد من فرص العدوى وظهور الندبات، والتدخين أيضًا قد يساعد في نمو شعر جديد رقيق وخفيف، بالتالي لا تكون قد نجحت العملية بشكل مُرضٍ، بالإضافة إلى أن الآثار الضارة للتدخين لا تزول تلقائيًا مرة واحدة، ولكن يمكن أن تظهر بعد العملية، خاصة المدخنين الشرهين في التدخين، والذين هم معرضون للخطر وعدم الوصول للنتيجة المرجوة، و على الرغم من أنه لا يوجد وقت محدد ومتفق عليه بين الأطباء في الوقت الذي  ينبغي للمريض تجنب التدخين فيه قبل وبعد عملية زراعة الشعر، فإنه يوصى بالإقلاع عن التدخين بأسبوع واحد قبل الجراحة وأسبوعين بعد الانتهاء من جراحة زراعة الشعر التجميلية.

 

كما أن التدخين يقوم بنقص في إفرازات مادة "الكولاجين"، حيث يمنع الجسم من الاستفادة من فيتامين (أ) وفيتامين (ج) العنصرين الضروريين لتكوين مادة الكولاجين المهمة والضرورية لنمو الشعر بطريقة صحيحة، مما يؤدي إلى جفاف الشعر ويجله غير لامع بسبب فقدان نسبة من الزيوت المهمة والضرورية لليونته، ومع تطور العلم فإن بعض الدراسات تشير إلى أن تعزيز اليقين بالمقولة الطبية بأن التدخين هو سبب رئيسي ومهم من أسباب الصلع وتساقط الشعر المبكر لجلد فروة الرأس وتحول حالة الشعر للكثير من الحالات والأعراض مثل التلف والضعف والكثير غير ذلك.

 

التدخين بعد عملية زراعة الشعر:

كثيرٌ من المرضى يظنون أن الآثار الضارة للتدخين محدودة في الواقع على القلب والرئة والشرايين، ولكن في الحقيقة يؤثر التدخين تقريبًا على كل أجزاء جسم الإنسان بداية من المخ وحتى الأطراف، ويمكن أن يؤثر التدخين ويشكل خطورة على أي شخص يملك قوة جسدية وصحة جيدة في الأساس، ولا يغرنك الأشخاص المدخنين الذين يظهر على أبدانهم القوة والنشاط، بل إن هؤلاء الناس ربما يكمن مرض ما بداخل أجسادهم ما زال في مرحلة البداية، كما وتزداد تلك المخاطر في أولئك الذين خضعوا لأي عمليات جراحية بما في ذلك عملية زراعة الشعر، بأي نوع من الأنواع سواء تقنية الاقتطاف  FUEأو تقنية زراعة الشعر بالشريحة FUT.

 

لذا نؤكد على كل من يفكر بإجراء زراعة الشعر في تركيا أو في أي بلد آخر بأن التدخين بعد عملية زراعة الشعر من الخطورة بمكان، ولكي يحصل الشخص على أفضل نتائج ممكنة فيجب تجنب العادات والتقاليد الغير السيئة وغير الصحية مثل تناول الكحوليات والتدخين وما شابه، ويجب على المريض المقبل على تلك الجراحة التجميلية أن يبذل قصارى جهده للإقلاع عن التدخين قبل وبعد عملية زراعة الشعر لما في ذلك من أهمية شديدة في الحصول على نتائج ناجحة في زراعة الشعر، ولا شك أن التمتع بصحة جيدة تساعد على وصول الدم بكميات مناسبة للمناطق التي تم فيها زراعة الشعر، وبالتالي الصحة العامة الجيدة ضرورية لشفاء كل مريض قادم على إجراء جراحي أيًا كان سواء جراحة طبية أو جراحة تجميلية.

 

وعملية زراعة الشعر ليست باستثناء من تلك الجراحت الطبية، بل إن عملية زراعة الشعر هي إجرء جراحي له آثاره الجانبية كأي عملية جراحية، ولها نفس الاحتياطات اللازمة قبل وبعد إجراء العملية، فالكثير يظن أنها عملية لا تحتاج إلى تلقي أي معلومات أو إرشادات، والذي إذا لم يهتم بها أي مريض سيعاني من صعوبة في التفاعل الإيجابي مع هذا الإجراء الجراحي وسيكون جسده منهكًا غير قادر إلى الوصول لأفضل نتائج ممكنة بعد العملية، والأسباب المحتملة في تساقط الشعر وتلفه هو تأثير التدخين على الدورة الدموية لجسم الإنسان، فالمواد الكيماوية الموجودة في السجائر يقوم بإضعاف وصول الدم في الدورة الدموية بشكل كافٍ وطبيعي إلى أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك جذور الشعر والذي بكل تأكيد يؤثر على نمو الشعر الجديد بصورة طبيعية.

 

بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر يجب أن يلتزم المريض ببعض الإرشادات والتعليمات التي من شأنها الصعود بالمريض لأفضل النتائج، ولكي لا يضع المريض نفسه في محل شك في نجاح العملية من عدمها، يجب عليه أن يأخذ الاحتياطات اللازمة ويلتزم بكل ما قيل له من الطبيب المباشر، وذلك بكل ما تحمله الكلمه من معنى، سواء الالتزام بالبرنامج الغذائي مثل الحفاظ على الوجبات المفيدة والصحية والتي تساعد على تسريع عملية نمو الشعر وتساعد على ثبات الشعر أكثر أو سواء برنامج راحة المريض بعد الانتهاء من العملية مثل الابتعاد عن أشعة الشمس الحارقة أو الابتعاد عن أي سبب من الأسباب التي تضر الشعر مثل الإجهاد البدني الغير معتاد، فيجب أن يرتاح المريض فترة يحدده له الطبيب، ولا شك في موضوعنا هو الابتعاد عن التدخين كما هو واضح من الآثار التي ذكرنها، والتي توضح تأثيرها السلبي على نتائج العملية.

 

التدخين والشعر:

الشعر والجلد معًا يعانون من الآثار المدمرة من التدخين، وقد أشارت بعض الأبحاث أن هناك علاقة واضحة بين تساقط الشعر والتدخين، حيث يؤثر التدخين على الشعر بسب أنه يقلل من كمية الأكسجين التي يحملها الدم، وعليه تكون فروة الرأس عاجزة عن الحصول على المواد الغذائية الضرورية لنمو الشعر، وتصبح المسام بها بعض العجز والطبقات العليا من الشعر تتعرض للتلف وتصبح هشة مما يمكن أن يؤدي بها إلى التلف المبكر بها، ولأنها تؤثر على عملية زراعة الشعر فإن المريض عليه أن يتوقف عن التدخين لمدة شهر تقريبًا قبل الخوض في عملية زراعة الشعر، حيث إن المريض يجد نفسه في ورطة كبيرة في ضياع الوقت والمجهود المبذول والمال في إجراء جراحة الشعر التجميلية، حيث يضيع دون جدوى ومرة واحدة، لأن بصيلات الشعر الجديدة هي بحاجة إلى التغذية السليمة والبقاء على قيد الحياة وبوضع جيد في موقعها الجديد، والتدخين كما نعلم يمنع وصل الأوكسجين الكافي للدم وهذا من ضمن الظروف التي لا تساعد على نمو الشعر الجديد ومن المحتمل أن تلحق الضرر بنتيجة العملية، ففي حالة أن شخص ما قد صمم على مواصلة التدخين بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر، فإن هذا يمكن أن يضعف المسام وقد يتسبب فى فشل عملية الشعر أو على الأقل يسبب في نجاح العملية بنسبة 50%، و التدخين يمكن أن يسبب النزيف أثناء العملية، الأمر الذي يعد من الأمور الخطيرة على حياة الشخص، ولا ننسى أن عملية زراعة الشعر هي عملية تجرى في منطقة خطيرة من جسد المريض ألا وهي الرأس، وعليه يجب أن نأخذ الحذر على محمل الجد ونهتم بكل ما يقال لنا من الفريق الطبي أو تعليمات المركز الذي قمنا فيه بإجراء العملية.

 

هل تعلم أن الفرد المدخن بشراهة حوالي20 سيجارة تقريبًا في اليوم أو أكثر من المؤكد أن مادة "النيكوتين" منتشرة في جميع خلايا جسده، ووقتها يحتاج الشخص مدة كافية لإخراج تلك المادة من جسده، والفرد المدخن ينتشر في جسده أيضًا إفراز أول أكسيد الكربون، والذي يمنع وصول الأكسجين إلى الدم وبالتالي ضعف الأكسجين الذي يصل إلى أجهزة الجسم ومن بينها فروة الرأس، وهو ما يتسبَّب في أن جذور الشَّعر تكون مائلة للجفاف، وبالتالي التقصف والسقوط قبل انتهاء مدتها.

 

والأشخاص الذين يعانون من وجود تساقط للشعر، أو يفكرون في إجراء زراعة الشعر، حيث إنها تسمح للشخص باستعادة الثقة بنفسه وبوجه عام يحتاج المريض سنة قبل أن يتمتع بالنتائج بشكل كامل، فتوقع النتائج الجيدة تريح من نفسية المريض، وتوجد العديد من الأماكن التي انتشرت بها عمليات زارعة الشعر مثل دولة تركيا، ولا شك أن النتائج تجعل جميع المرضى متفائلين، فهناك إرشادات معينة يجب أن يلتزم بها المريض لكي تكون عملية زرع الشعر ناجحة، وعلى رأس هذه القائمة هى التدخين الإيجابي والسلبي، لأنه يحتاج إلى أن يكون المريض قد اقتلع عن التدخين قبل بضعة أسابيع من بدأ عملية الزراعة، أيضًا يجب الاستمرار في ترك التدخين لبضعة أسابيع بعد العملية، أما عن الآثار السيئة العامة للتدخين فيشكل مخاطر صحية كبيرة، مثل تصلب الشرايين والسكتات القلبية والدماغية، وعدد من أمراض القلب والعديد من السرطانات مثل الرئة والبلعوم والفم، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة المستديمة معه.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة