ما الفرق بين زراعة شعر الحاجبين وزراعة شعر فروة الرأس؟

أولاً: زراعة شعر الرأس

1 – المنطقة المانحة لأخذ الطعوم منها هى فروة الرأس، حيث كما هو معروف فإن مؤخرة الرأس هي المنطقة التي يتم أخذ جذور الشعر منها لزرعها في المنطقة المستقبلة، وهي المنطقة الصلعاء التي هي بحاجة إلى عملية زراعة الشعر.

 2 – طريقة الزراعة: تتم بإحدى الطريقتين: تقنية الاقتطافFUE ، أو  تقنية زراعة الشعر بالشريحة FUT، وتكون منطقة جمع وحصاد الطعوم من المنطقة التي تكون في وسط فروة الرأس أو ما حولها؛ لأن الشعر في هذه الأماكن من الرأس يكون سميكًا ومناسبًا لزراعة شعر فروة الرأس، بالإضافة إلى أنه توجد العديد من طرق زراعة شعر الرأس الأخرى مثل تقنية زراعة الشعر بالاستنساخ والتي يعتمد عليها كثيرًا، أيضًا حقن البلازما للشعر والتي تكون عادة إجراءً تكميليًّا بعد عمليات زراعة الشعر ويمكن أن تكون إجراءً منفصلاً على حسب حالة المريض.

 3 – من حيث كثافة الشعر: يتم أخذ الطعوم وهي الجذور والبصيلات التي تتم زراعتها في المناطق المصابة في فروة الرأس التي سوف يتم اقتطافها من أكثر الأجزاء كثافة ينمو فيه الشعر سواءً من أوسط جانبي فروة الرأس أو في مؤخرة فروة الرأس، وهنا الطبيب المعالج هو من يحدد ويقرر المنطقة المناسبة لأخذ الطعوم منها.

 4 – من حيث التشريح المجهري: يتم اقتطاف البُصيلات والجذور بطريقة وحدات تسمى وحدات المَسَامِي، وتكون الجُرَيبات ذات تكوين يتكون من شعرة واحدة إلى أربع شعيرات، وأخذ الطعوم يتم على أساس الحفاظ على وحدات المسامي بتقنية عالية ودقة متناهية.

 5 – الطريقة المثالية للزراعة شعر الرأس: يتم زرع الطعوم أو العينات الجديدة المقتطفة في كل الأماكن التي تحتاج للزراعة وهي جميع المناطق التي تم رسمها من قبل الطبيب بالقلم لتحديد الأجزاء المستهدفة لزراعة ونمو الشعر فيها، ويكون زرعها في حدود زاوية حادة تقدر بحوالي من 30% إلى 45% من مساحة الأماكن التي سيتم زراعة الشعر الجديد فيها.

 6 – تصميم زراعة الشعر: في البداية لا يمكن زرع الشعر بطريقة خطية في فروة رأس المريض مثلاً على هيئة خطوط مستقيمة، النقطة الأخرى إذا بدأت الزراعة من منطقة الجبهة مثلاً يكون اتجاه الزراعة إلى الأمام في منطقة الجبهة أيضًا، وفي منتصف فروة الرأس بالمثل، وإذا ما تم ووصل الطبيب إلى منطقة منتصف الرأس، فتكون الزراعة وقتها بطريقة دائرية هلى هيئة  دوّامة  حتى تتوافق وتنسجم مع نسيج الشعر الأصلى في نفس المنطقة، وهنا نود أن نشير إلى أهمية عدم ملاحظة أن المريض قد قام بإجراء عملية زراعة الشعر، حيث من الضروري أن تكون طبيعية تمامًا.

 7 – طريقة العناية بعد الشفاء والنتائج النهائية: هناك العديد من الإرشادات والنصائح والتعليمات المتعلقة بعملية زراعة الشعر، سواء قبل أو أثناء أو بعد زراعة الشعر، ومن الضروري الحرص على فعل الصواب معها وتطبيق كل ما يقال للمريض من تعليمات من قبل المركز والطبيب المعالج، فمثلاً عند اكتمال نمو الشعر الجديد، يمكن حلاقة الشعر كله الأصلي والجديد معًا، لأنهما سوف يعودان للنمو مرة أخرى بنظامٍ واحدٍ متطابق وطول واحد وكثافة واحدة، أيضًا يجب الراحة لفترة يحددها الطبيب المعالج وعدم بذل أي مجهود بدني والعناية بالرأس والحرص الشديد على عدم ملامستها إلا بالطرق المعهودة والتي ينصح بها الفريق الطبي المعالج.

 

زراعة شعر الحاجبين:

1 – المنطقة المانحة لأخذ البُصيلات منها وهي عيّنات الشعر الجديدة التي سوف تزرع ، هى فروة الرأس أيضًا مثلها مثل عملية زراعة الشعر الخاصة بالرأس.

2 – طريقة الزراعة: لا يمكن الزراعة بتقنية الاقتطاف FUE  أو  تقنية زراعة الشعر بالشريحة FUT من منطقة جمع وحصاد الطعوم من وسط فروة الرأس كما هو الحال مع زراعة شعر فروة الرأس، لأن الشعر في هذه المنطقة يكون سميكًا ولا يصلح وغير مماثل لنفس سمك شعر الحواجب والذي يكون عادة شعر خفيف، والشعر المناسب للحاجبين يتم جمعه وحصاد عيّنات منه من منطقة خلف الأذنين لأنه شعر رقيق  بطبيعة الحال ويطابق سُمْك نسيج الحاجبين الأصلى فإذا ما تمت زراعته سيبقى مشابهًا تمامًا للشعر الخاص بالحاجبين.

 3 – من حيث كثافة الشعر: منطقة الحاجبين منطقة مختلفة عن منطقة الرأس، حيث يكون اتجاه وسمك ومنحنى الشعرة مختلفًا عن الشعر الموجود بمنطقة الرأس، حيث تتم زراعة شعرة أو شعرتين أو ثلاث شعيرات بحيث أن تكون كل شعرة تزرع بمفردها  على شكل مُنْحَنَى حرف m m، ليكون متوافقًا مع المنحنيات الموجودة في منطقة الحواجب.

 4 – من حيث التشريح المِجهري: هنا لا يتم استخدام وحدة المسامي كما هو الحال في عمليات زراعة الشعر في الرأس، ولكن يتم تشريح الوحدة الجُرَيْبِيَّة التي تحتوي على كل خصائص الشعر إلى تشريح دقيق للغاية، وتتم زراعة وحدة جريبية ذات شعرة واحدة على عكس زراعة شعر الرأس الذي يتكون من شعرة واحدة إلى أربع شعيرات.

 5 – الطريقة المثالية للزراعة: يقوم الطبيب بعمل شق في جلد منطقة الحواجب بدرجة زاوية حادة قدر الإمكان حتى يكون محاكيًا للشعر الموجود في منطقة الحاجب، ويتم تدوير الشعر المفرود قبل زرعه ليتوافق مع منحنى الشعر الأصلى.

 6 – تصميم زراعة الشعر: تبدأ الزراعة من أقرب مكان لمنطقة الأنف بطريقة تصاعدية، وعند الوصول للجزء العلوي من الحاجب، تتم الزراعة مرة أخرى بالإتجاه إلى الأسفل بالتدريجً حتى آخر جزء في الحاجب تتم زراعته إلى أن يتم الانتهاء من جميع الشعر المراد زراعته.

7 – طريقة العناية بعد تكامل الشفاء والنتائج النهائية: عند اكتمال نمو الشعر الجديد، لا يمكن أبدًا إزالة أو نمص الشعر المزروع؛ لأن هذه الطريقة تبطئ في عملية النمو مع مرور الوقت  وتؤثر على نتائج العملية ويمكن أن يعطي نتائج سلبية في المستقبل، بجانب أن النمص والنتف عمل غير سوي منافٍ لتعاليم الدين الإسلامي، بل محرم شرعًا.

 

مميزات زراعة شعر الحواجب:

لا تترك عمليات زراعة شعر الحاجب إذا تمت بطريقة صحيحة باستخدام وسائل التكنولوجيا والتقنيات الحديثة شكلاً من أشكال الجراحة والغرز في المكان المنزوع منه البُصيلات، وهذه التقنيات تُعتبر آمنة على الرأس والشعر المنزوع منه والمزروع الجديد، فهي تنتج شعرًا طبيعيًّا ودقيقًا، وتختلف التقنيات حسب ما يحتاج إليه المريض، فبعض التقنيات تقوم بنزع البُصيلات كاملةً، وبعضها تقوم بالنزع الجزئي للبُصيلة، وهكذا.

 

يمكن للمريض ممارسة الحياة الطبيعية بعدها بأسبوع تقريبًا، حيث إن مدة التعافي من 5 إلى 7 أيام، ويمكنك بعدها العودة إلى ممارسة النشاطات المختلفة في الحياة الطبيعية والعودة إلى العمل بعد مرور 3 أيام من العملية حتى لا تتعرض لأضرار العوامل الطبيعية مثل أشعة الشمس على البشرة أو الهواء المحمل بالأتربة.

 

يوجد العديد من الدول التي تشتهر بزراعة شعر الحواجب، وعلى رأس تلك الدول دولة تركيا، حيث تشتهر بجراحات التجميل وعمليات زراعة الشعر، وقد يرتفع ثمن تكلفة جراحة الحواجب، بسبب التقنيات الحديثة المستخدمة في الزراعة، فالعملية تعتمد على عدد بُصيلات الشعر التي تتم زراعتها وعوامل أخرى يعتمد عليها حسب ما يراه الطبيب.

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة