السياحة العلاجية في تركيا

تُعدُّ السياحة العلاجية أحد أنواع السياحة التي يُفضِّلها كثيرون في الفترة الأخيرة بغرض الاستجمام والعلاج في آنٍ واحدٍ، وتنقسم إلى قسمين؛ الأول السياحة العلاجية، التي يقصد فيها السائح دور الرعاية الطبية والمراكز والمستشفيات الحديثة التي توفر الكفاءة المرتفعة والجودة والسياحة العلاجية، حيث تعتمد على العناصر الطبيعة في علاج المرضى مثل الرمال وينابيع المياه المعدنية والكبريتية والبحيرات والتعرض لأشعة الشمس للتداوي والتعافي، وتستقبل تركيا في تلك الأيام 400 ألف سائح في العام لأغراض علاجية في المقام الأول وسياحية في المقام الثاني، وذلك بفضل التكنولوجيا المتطورة والإمكانيات الاقتصادية المميزة التي حلَّت ضيفًا على هذا البلد، وقد احتلَّت تركيا المرتبة رقم 10 في الجراحات التجميلية وجراحات زراعة الشعر التجميلية أيضًا، حيث أصحبت زراعة الشعر في تركيا من أشهر ما يمكن من أي زمن مضى.

 

وذلك لأن مراكز زراعة الشعر في تركيا ذات مستوى عالمي مميز، وتقدم اليوم تركيا منشآت طبية مرتفعة الجودة ومنتجعات وخدمات صحية، بالإضافة إلى الخدمات الفندقية الخمس نجوم للزائرين، أيضًا تخضع جميع المؤسسات والمراكز ودور الرعاية الصحية بتركيا لمعايير الجودة العالمية، بجانب أنه يتحدث الأطباء فيها لغات كثيرة، والطاقم الطبي معتمد من قبل الجمعية الطبية التركية.

 

في الفترة السابقة ظهرت صيحة جديدة في عالم العلاج عُرفت باسم السياحة العلاجية، حيث قام المرضى بالتوجُّه إلى دول مختلفة في العالم للحصول على خدمات صحية مختلفة جنبًا إلى جنب مع الأغراض الأخرى السياحية، وأصبحت السياحة العلاجية مصدرًا مهمًّا، بل رئيسيًّا لواردات كثير من دول العالم، حيث أصبحت تركيا في الفترة الأخيرة الوِجهة العالمية الأولى للعديد من السائحين العرب والأوروبيين والآسيويين، بل على مدار السنة، حيث ما يميز تركيا أيضًا أنها ذات مناخ معتدل رائع ومشمس في أيام كثيرة من العام، بالإضافة إلى أن دولة تركيا تضم مناطق جغرافية ومنتجعات بحرية ومعارض عالمية ومؤتمرات دولية وسياحة ثقافية ومسابقات رياضية في كثير من أيام العام أيضًا، فأصبحت إذن السياحة العلاجية من أهم المنتجات السياحية في تركيا، وبحسب الإحصائيات التي صدرت من المعهد التركي للجرد والإحصاء أنه في العام الماضي قام نصف مليون سائح من أصل 40 مليونًا توجَّهوا لزيارة تركيا للقيام بعمليات جراحية تتنوَّع بين عمليات زراعة الشعر، مرورًا بشفط الدهون وعلاج السرطان وتقويم العظم، وبالأخص عمايات التجميل.

 

تُعتبر تركيا اليوم مقصدًا سياحيًّا لكثير من الناس، لأنها المعبر بين الشرق والغرب، حيث إنها تفصل بين قارتي آسيا وأوروبا، وهي الوجهة السياحية الأشهر في الوقت الحالي للأغراض الطبية والسياحية معًا، لأنها تقدم رعاية عالية الجودة بأسعار لا تقبل المنافسة مع السوق الأوروبي، مما أدى ذلك إلى تميزها وسط دول قارة أوروبا، وتشتهر تركيا اليوم بالمجالات التالية: جراحات زراعة الشعر التجميلية، وجراحة العظام، وعلاج العقم، وزراعة الأعضاء، وعلاج السرطان، وعمليات زراعة الشعر، وعلاج العيون، وعلاج الأسنان، بالإضافة إلى توافر العيون الكبريتية للاستشفاء والمنتجعات الصحية، بجانب أنها مزودة بالتكنولوجيا الحديثة المدعمة للجراحات الروبوتية وفحص الأمراض الكثيرة الجينية وتكنولوجيا الليزك لعلاج مشكلات العيون والإشعاع النووي والعلاج الكيميائي، وأشهر المدن التركية التي تقدم تلك الخدمات هي: إسطنبول، وأنقرة، وإزمير، وبورصة، وألانيا.

 

مراكز الاستشفاء الطبيعية المنتشرة في دولة تركيا، والمستشفيات الكثيرة في مختلف المدن التركية مع ما تقدمه من خدمات، تعتبر من أبرز المنتجات السياحة الطبية في البلاد، الأمر الذي رفع عدد الوافدين بغرض الاستشفاء والعلاج، وكانت منطقة الأناضول في التاريخ مركزًا للاستشفاء منذ عهد الإغريق الذين كان مجال الطب منتشرًا آن ذاك، واستمر الأمر أيضًا في عهد الرومان، حيث عاش "أبقراط" المعروف عندهم بلقب "أبو الطب" في إزمير في زمن ما قبل الميلاد، وامتد بعدها لفترة حكم السلاجقة والعثمانيين، والآن في العصر الحديث تحفل تركيا بالمراكز الصحية والطبيعية مع المنشآت الحديثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، تضم أيضًا تركيا ينابيع المياه المعدنية الطبيعية للاستشفاء والتعافي، وبحسب ما جاء على لسان وزارة السياحة والثقافة التركية، فإن مراكز الاستشفاء خلال العام المنصرم شهدت زيارة 550 ألف سائح أجنبي قد أتوا من مختلف أنحاء العالم، وقد بلغت عدد الينابيع الطبيعية في تركيا1500، وتحتل بها تركيا المرتبة الأولى على مستوى قارة أوروبا، فيما تحتل تركيا المرتبة الثالثة أوروبيًّا، على مستوى المنشآت التي تعتمد على المياه المعدنية، حيث تأتي إيطاليا في المركز الأول بنصيب 300 منشأة، تليها ألمانيا بـ260 منشأة، فيما تأتي تركيا ثالثة بـ240 منشأة.

 

وترتكز الينابيع والمنشآت في تركيا في منطقة الأناضول (وسط)، ومنطقة بحري إيجة (جنوب غرب)، ومرمرة (شمال غرب)، أما من ناحية المدن السياحية الكبرى فتأتي إسطنبول يالوفا أولاً، ثم بورصة وبالكسير، وبعدها صكاريا وتشانك كاليه، وكل المدن السابق ذكرها تقع شمال غربي البلاد، وفي منطقة الأناضول تأتي أنقرة، تليها كل من نيفشهير وسيفاس وإسكيشهير (في الوسط)، وقد أصبح الجو مناسبًا للسياحة الطبية في ظل وجود نسبة مرتفعة من المعادن المفيدة للعلاج في المياه المعدنية، والطبيعة الخلابة مع امتزاج الينابيع مع التاريخ الثقافي الغني، ويضاف إلى الاستشفاء بالمراكز الطبيعية وينابيع المياه الحارة أيضًا العلاج في المشافي التركية المنتشرة في مختلف أنحاء الدولة، سواء في مجالات العمليات والعظام، وزراعة الشعر، والتجميل، وشفط الدهون، حيث تتميز بالجودة والأسعار المناسبة لفئات كثيرة من الناس.

 

نظرة على وِجهات السياحة العلاجية في تركيا:

تركيا كما ذكرنا بها العديد من المجالات الطبية والعلاجية، وسنذكر فيما يلي بعضًا من تلك التخصصات:

 

الجراحات التجميلية:

إن الجراحات التجميلية تُعدُّ خَيارًا مهمًّا للغاية، وتطلب بحثًا مطولاً واهتمامًا شديدًا، حيث يجب اختيار العملية المناسبة والتي تناسب احتياجك الشخصي، وحالتك الشخصية، وهنا يجب أن نذكر أن الجراحات التجميلية ليست فقط مجرد إعطاء المريض مظهرًا وهيئة أفضل، بل أيضًا لها علاقة مباشرة باستعادة الثقة بالنفس وتحسين المظهر العام بما في ذلك الشعر من خلال عمليات زراعة الشعر، هذا أمر يرتبط بقيمة الذات، وتشمل عمليات الجراحة التجميلية التخلص من الدهون الزائدة، جراحة الأنف، وتكبير أو تصغير الثدي، وعمليات تصحيح النظر، والكثير غير ذلك.

 

عمليات زراعة الشعر:

هناك طريقتان لزراعة الشعر، إما زراعة شعر طبيعي، وأخرى تعرف بعملية الغرس، والتي يستخدمون فيها الشعر الصناعي، ولكنها طريقة قديمة وغير مفضلة في هذه الأيام في ظل توافر العديد من التقنيات الحديثة، والطريقة الطبيعية أفضل وصحية أكثر، وبشكل عام تتم كالتالي: يتم تخدير المريض المراد إجراء العملية له تخديرًا موضعيًا في رأسه، حيث إنه يمكن متابعة ما يجري له أثناء العملية بشكل واضح.

 

ويتم استخدام الشعر الطبيعي من جسم المريض في هذا النوع من العمليات، حيث يتم أخذ بُصيلات أو جذور من الشعر من منطقة الرأس الخلفية، وهي تسمَّى المنطقة المانحة، بحيث يتمُّ فصلها مع مراعاة بقاء جذر الشعرة كما هو، ونقلها إلى المناطق المصابة والمراد الزرع فيها، حيث يتمُّ عمل فتحات صغير للغاية ويتم فيها زرع الشعر المنقول فيها وبعدها يتم إغلاق الفتحة بشكل سريع، وبعد فترة أو ساعات تصبح الشعر جزءًا لا يتجزَّأ من فروة الرأس، وتبدأ بالنمو كالشعر الطبيعي في باقي الرأس، وذلك نتيجة لسريان الدورة الدموية فيها بشكل طبيعي، ويعامل هذا الشعر معاملة الشعر الطبيعي تمامًا، حيث يمكن فعل ما يريد به صاحبه ولأنه أصبح شعرًا طبيعيًّا.

 

يمكن زرع حوالي 4000 إلى 5000 شعرة، أو على حسب حاجة المريض، وهذا كمٌّ يُعطي كثافة جيدة للشعر، وتستمرّ مدّة إجراء العملية حوالي أربع إلى ست ساعات تقريبًا، وتصل نسبة نجاح العملية إلى 95%، والتي تُقام في تركيا، ويمكن أن يحدث للشخص انتفاخ حول منطقة العين والرأس بعد العملية، ولكنها سرعان ما تختفي بعد أسبوع مع مراعاة أخذ العلاجات والأدوية اللازمة، وبعدها ينمو الشعر ويعود إلى طبيعته مرة أخرى، وذلك بعد مرور ما يقارب الأشهر الخمسة، وتقدر تكاليف عملية زراعة الشعر الطبيعي في الدول العربية بين 700 و2000 دولار، أمَّا تكلفته في الدول الأجنبية فهي تتراوح بين 2000 و5000 دولار، مع العلم بأن عمليات زراعة الشعر في تركيا هي الأقل ثمنًا بين الدول الأوروبية، ويمكن زراعة الشعر الطبيعي في منطقة اللحية والشارب أيضًا، سواء كان العيب خلقيًّا، أو الصلع الناتج عن عامل وراثي، ولكن نسبة نجاحها أقلّ من نسبة نجاحها بالرأس، نظرًا إلى اختلاف نوع وطبيعة شعر الرأس عن طبيعة شعر اللحية.

 

أمور يجب مراعاتها بعد عملية زراعة الشعر:

إبقاء رأسك مرتفعًا:

يُعتبر هذا أمرًا لا بد منه لتجنب أي تورم إضافي على فروة الرأس، حيث سيوجد بعض الرضوض في الجلد إثر العملية، وسوف تحتاج إلى النوم على وسادة مرتفعة أو أكثر لدعم الرأس، ومن الناحية المثالية لا يوجد شيء أفضل من كرسي مستلق لأجل النوم أو في بعض من أوقات اليقظة.

 

الرعاية العاجلة:

على المريض أن يبقي المنطقة التي تم إجراء الزرع فيها نظيفة في جميع أنحاء فروة الرأس طوال مرحلة الانتعاش، وسوف تشعر بآلم والإحساس بالوغز في الأماكن التي تم فيها شق، على المريض أخذ الأدوية الموصوفة بشكل صحيح، وحذارِ من محاولة العلاج الذاتي بنفسك بأي شكل من الأشكال دون أخذ مشورة الطبيب المختص، والتعافي بعد العملية يستغرق وقتًا ما، وأخيرًا اشغل نفسك بكثير من الأنشطة اليومية حتى لا تفكر كثيرًا في سؤال: متى سيظهر الشعر الجديد.

 

تجنُّب النشاط البدني:

طبيبك الخاص سوف يطلب منك دون أدنى شك عدم المغامرة وتعريض مكان الجراحة للشمس أو الرياح المحملة بالأتربة، ولا بد من الحرص على تجنب التمارين الرياضية الشاقة مثل رفع الأثقال التي من شأنها أن تجعلك تتعرق كثيرًا، لأن التعرق يزيد من خطر الإصابة بالبكتريا إلى حد كبير، ويجب عليك أيضًا تجنب زيارة المياه البخارية وحمامات البخار لعدم التعرض لنفس المشكلة أيضًا.

 

لا تأكل الطعام الحار ولا الكحول:

مثل الهنود، فنحن تعوَّدنا على الأطباق الحارة في أطعمة كثيرة، ولكن رد فعل الجسم مع هذه الأغذية تتداخل على عملية الشفاء، واستهلاك الكحول أمر محرم في المقام لأول، وهو أمر لا بد من قطعه في فترة ما بعد العملية، والأمر جد خطير من الناحية الخاصة بالعملية، ومن أنه يؤذي باقي الجسد، فضلاً عن أنه يؤثر على تدفق الدم إلى الرأس، وكما عليك أيضًا قطع التدخين، ولأنه أمر محرم شرعًا أيضًا ويقوم على تأخير عملية التعافي بعد العملية ويؤثر على العلاج.

 

جراحة العين التجميلية:

جراحة العين التجميلية تقوم على مبدأ زيادة جمالية الجفون السفلية والعلوية للعين، وتزيد من حيوية العين وتعطي مظهرًا جماليًّا للعين، حيث تظهر أكثر جمالاً وأكثر ثقة وأكثر راحة، والحالات التي تعالجها جراحة العين التجميلية يمكن أن تشمل الآتي: جراحة الجفون العلوية التي تتخلص من الدهون الزائدة التي تظهر دائمًا على شكل انتفاخات في الجفون العلوية، أيضًا يمكن معالجة الجلد المترهل الذي يؤثر في الشكل الخارجى للعين، والذي يمكن أن يؤثر على الرؤية عن طريق القيام بعملية رفع للعين، وجراحة الجفون السفلية وظيفتها هي أن تزيل الجلد الزائد والتجاعيد المزعجة، الأكياس الدهنية التي تتشكل تحت العين يمكن أيضًا معالجتها بالجراحة، وجراحة الأجفان السفلية من وظيفتها أيضًا أن تقوم بمعالجة الترهلات في هذه المنطقة.

 

تجميل الأسنان:

الحصول على العناية الطبية الخاصة بتجميل الأسنان وصحتها وتقويمها وبأسعار مناسبة هو ما يشكل عامل جذب جيدًا بالنسبة للسياحة العلاجية في تركيا المتعلقة بتجميل الأسنان، والعلاجات الأكثر شهرة تشمل الجسور، والتيجان، وعلاج قنوات جذور الأسنان، والحشو، بالإضافة إلى علاجات الليزر، وهناك أمور أخرى كثيرة للحصول على أمور تجميلية تخص الأسنان وتجميلها في تركيا لا تتعلق فقط بالأسعار المناسبة، وإنما بارتباط الجراحات التجميلية مثل التعرف على باقي العلاجات التجميلية الأخرى.

 

شفط الدهون:

تهدف عملية شفط الدهون أو إزالة ترهلات الجسم إلى تخفيض وزن جسم الإنسان، وذلك عن طريق عملية تسمى بعملية شفط الدهون، وغالبًا ما يتم إجراؤها في المنطقة السفلية من البطن، والظهر، والأرداف، بالإضافة إلى أنه يمكن إجراء العملية على الركبتين، والرقبة، والأذرع العلوية، والفخذين، والوجه، ومناطق أخرى من الجسد، ومثلها مثل أى جراحة تجميلية أخرى يجب الاستعداد لها بشكل كامل وجيد وتام.

 

عمليات تجميل الأنف:

تُعدُّ عمليات تجميل الأنف واحدة من أكثر العمليات شُهرة في مجال الطب التجميلي، حيث إن أناسًا كثيرين من المرضى يخضعون لهذه الجراحة كل عام ويحصلون على نتائج مُرضية للغاية، حيث يتغير شكل الوجه بشكل كبير بعد تغيير شكل وحجم الأنف أو إعادة تشكيل جسر الأنف مرة أخرى، وجراحة الأنف التجميلية تقوم على إظهار الوجه بشكل أفضل وتزيد من نسب التناسق بين ملامح الوجه، كما تساعد على رفع مستوى الثقة بالنفس للشخص، سواءً كان سبب المشكلة عاملاً وراثيًّا أو كان بسبب حادث ما، بالإضافة إلى أن بعضًا من المرضى الآخرين يعانون من مشكلات في التنفس من الأنف، ومن الممكن أيضًا من خلال عمليات انحراف الوتيرة الأنفية أن تعيد تشكيل الأنف وإزالة أي عوائق وتقويم الحاجز الأنفي، العملية من شأنها أن تؤدِّي إلى حل مشكلات التنفس وليس التجميل فقط.

 

جراحة الوجه التجميلية:

كثير من الأشخاص يُعانون من تشوُّهات في جلد الوجه لأسباب عديدة منها: حوادث الطرق، أو حوادث الحروق، أو الحوادث الخاصة بالسقوط على الوجه، بالإضافة إلى عيوب وراثية شديدة قد تؤثر على حياة المريض، وتأتي مهمة عمليات تجميل الوجه التي من شأنها أن ترفع أنسجة الوجه أو العضلات الأساسية لتساعد المريض للحصول على وجه كما كان قبل الحادث، مع عمليات جراحة الوجه التجميلية، سواءً أكانت في الوجه كامله أو المنطقة السفلية من الوجه أو الرقبة أو منطقة الحاجبين، فهي تساعد على إظهار المريض بمظهر شاب بشكل دائم، وستحصل على نتائج مذهلة في حال ابتعدت عن التدخين وآثاره السلبية، وفي حال اتَّبعت الإرشادات والنصائح والخطوات التي تصدر من المركز والطبيب المُعالج.

 

في هذا الموضوع قد ذكرنا مُفصَّلاً كثيرًا من صور العمليات التجميلية والسياحية في دولة تركيا، وقد ذكرنا عديدًا من العمليات التجميلية التي تقوم عليها تركيا بكل التخصصات.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة