أسباب تساقط الشعر لدى النساء

تساقط الشعر هو إحدى المشكلات التي تواجهها النساء بشكل كبير، ولاقت اهتمامًا كثيرًا لديهن، كما أن هذه المشكلة تسبب للنساء العديد من حالات التوتر والمخاوف والقلق من تعرضهن للصلع، وتساقط الشعر له مجموعة كبيرة من الأعراض والأسباب، من المهم التعرّف في هذا المقال على هذه الأسباب، وذلك لتتمكّن المرأة وتكون على دراية بعلاج هذه المشكلة والحد من تساقط الشعر، ويقول بعض الخبراء إن معدل الطبيعي لتساقط الشعر لدى النساء هو 100 شعرة، في حين أنه إذا زاد العدد على ذلك فيبقى الأمر غير طبيعي ويجب التوجه لطرق العلاج المختلفة، وعلى الرغم من توافر عمليات زراعة الشعر أو جراحات زراعة الشعر التجميلية فإنه يجب أولاً معرفة السبب قبل اختيار طريقة العلاج.

 

إن فقدان الشعر هو ظاهرة غير مرغوبة لدى النساء والرجال على مختلف الأعمار، ولأن الأمر غير طبيعي لدى النساء فتزعج بشدة النساء لدرجة أنها قد تشعر بالخجل الشديد والإحراج، وربما قلة الثقة بالنفس أمام زوجها نتيجة فقدان شعرها، وذلك لوجود ارتباط وثيق بين الجمال والشعر الكامل الذي يغطي رأسها ويُعد تاج رأسها، ويعتقد أن هناك ما يقرب من 30 سببًا له علاقة  بفقدان الشعر في النساء، وكثير منهن لا يمكنهن حلها واختيار العلاج المناسب، ويجب على النساء اللاتي يعانين من تساقط الشعر وفقدانه استشارة الطبيب المختص لتحديد سبب تساقط الشعر ومن ثم البدء في مرحلة العلاج المناسبة والقضاء على أي ظروف صحية خطيرة قبل تقييم علاجات تساقط الشعر.

 

أسباب تساقط الشعر:

 يمكن أن يسبب ارتفاع مستوى فيتامين أ في الجسم تساقط الشعر، وذلك يتحقق من خلال الإكثار من تناول المكمّلات والأدوية الغنية بهذا الفيتامين أو الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين، وعلاج ذلك يكون بمنع أو بخفض مستوى هذا الفيتامين والتوقف عن تناول الأطعمة الغنية به أو المكمّلات الغذائية التي تتوافر فيها بكثرة.

 

 من المعلوم أن إحدى طرق العلاج ولكن يمكن العلاج بطرق أخرى لو كانت الحالة تستدعي ذلك، والإصابة بالثعلبة أحد الأسباب الأخرى وهي عبارة عن حدوث خلل في وظيفة جهاز المناعة في جسم الإنسان، ويكون الخلل على شكل فرط أو زيادة نشاط في عمل الجهاز المناعي في الجسم، حيث يقوم جهاز المناعة بالهجوم على مناطق معينة من الشعر ويعامله على أنه جسم غريب، فيعمل على التخلّص منه ومحاربته، وعلاج هذا الداء يكون من خلال حقن "الستيرويد" بدلاً من حيث تمثل هذه الحقن الخطوة الأولى في العلاج، ومن ثم استخدام عقاقير طبية أخرى.

 

 

 العلاج الكيماوي الخاص بالأمراض السرطانية الخبيثة باستخدام الطرق الكيميائية، فهذه الطريقة العلاجية مع أنها تقوم بتدمير الخلايا السرطانية سريعة الانقسام، إلا أنها أيضًا تقوم بقتل جذور الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر بالكامل، وفي هذه الحالة يعود الشعر للنموّ مرة أخرى بعد التوقف عن العلاج الكيماوي.

 

 يمكن أن تسبب قلة نسبة فيتامين ب في الجسم إلى رفع معدل تساقط الشعر، والعلاج يكون من خلال الحرص على تناول الأطعمة الغنية بهذا النوع من الفيتامين، ومن الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين هي الأسماك والخضار التي تحتوي على النشا مثل البطاطس، والأفوكادو واللحوم والمكسّرات وغيرها الكثير.

 

 

 يمكن أن يسبب كل من الحمل والولادة اللذين يُعدان من أنواع الجهد البدني تساقط وتلف الشعر، وهذا السبب في تساقط الشعر من الأسباب المؤقتة التي تزول بسرعة، ولا تحتاج إلى أنواع وطرق علاجية أخرى مثل أو ، ولكن يجب الاهتمام بالتغذية السليمة وعمل جدول غذائي لتعويض ما فقده الجسم من عناصر غذائية خلال هاتين الرحلتين الضروريتين لأي امرأة.

 

 

 

 بعض حالات الأنيميا الحادة يمكن أن تسبب تساقطًا جزئيًّا من الشعر، ويمكن العلاج دون الحاجة إلى ، وهو الحفاظ على تناول الأطعمة الغنية بالحديد، سواء الخضراوات أو الفواكه أو البقوليات والحبوب مثل السبانخ، العسل الأسمر، الفلفل الأخضر.

 

 يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي سيئ إلى تساقط جزئي من الشعر، مثل الاعتماد على الوجبات الجاهزة خارج المنزل والتي بطبيعة الحال تحمل العديد من الأضرار التي لا يعلم خطورتها إلا الله، أو اللجوء إلى اتباع حمية غذائية خاطئة لإنقاص الوزن، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان العديد من العناصر المهمة لتغذية بُصيلات الشعر، بالتالي يؤدي إلى فقدان وتساقط الشعر بكميات كبيرة.

 

 

 تلعب الوراثة دورًا مهمًا ورئيسيًا في تساقط وفقدان الشعر وهي من العوامل الاكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يشتكون من تساقط الشعر عند الرجال، وربما يجتمع عدة عوامل مجتمعة مع بعضهم مثل تقدم السن والتغيرات الهرمونية والوراثة، حيث يبدأ الشعر بمرحلة التساقط المتدرج، خاصة من منطقة المنتصف أو الأمام، وذلك لأن الشخص قد يرث عن الأب والأم معًا صفة تساقط الشعر وليس من الأب وحده أو من الأم وحدها، وتساقط الشعر الوراثي منتشر كثيرًا بين الرجال، ولكنه يمكن أن يصيب النساء فيجعل شعرهن خفيفًا في مناطق معينة.

 

وتجدر الإشارة إلا أنه توجد طريقة من طرق علاج تساقط الشعر الوراثي، وهي إجراء ، وهي حل يلجأ إليه العديد من الأشخاص في تلك الأيام، حيث إنها لاقت استحسانًا ونجاحًا باهرًا.

 

يمكن أن يؤدي الضغط النفسي والعصبي الشديد على نمو الشعر، حيث يعيق نموه بطريقة ما ويؤدي إلى تساقطه بكثرة، ويلاحظ هذا الأمر عند غسيل الشعر فتجد ان الشعر الكثير قد تساقط بعد غسيله، ولكن فور التخلص من تلك المشكلات النفسية والعصبية والضغوط الحياتية فيعيد مرة أخرى نمو الشعر بطريقة طبيعية.

 

إجراء العمليات الجراحية الكبيرة بالإضافة إلى الأدوية تسبب ضغطًا نفسيًّا وتوترًا على المريض مما يؤدى بدوره إلى فقدان الشعر، ولكنه قد يكون تساقطًا مؤقتًا سرعان ما يزول بزوال العرض، أي مع ذهاب التوتر والضغط العصبي يعود الشعر مرة أخرى إلى نموه الطبيعي وإلى ما كان عليه.

 

العقاقير الطبية والأدوية عامة من المواد الكيميائية، والتي حين أن يفرط الشخص في استخدامها يؤدي إلى تساقط الشعر وتلفه، مثل العقاقير التي تستعمل لعلاج السرطان (ميثوتريكسات methotrexate) والأدوية الخاصة بانقسام الخلايا التي تؤثر على مدة دورة حياة الشعرة مما يؤدي إلى تلفها وتساقطها.

 

من ضمن أسباب تساقط الشعر لدى النساء هو مرض الذئبة الحمراء، وهو مرض يصيب الأنسجة الضامة ويؤدي الى تساقط الشعر بالإضافة إلى انسداد بُصيلة الشعر، وهو مرض غالبًا ما يعالج بالكورتيزون.

 

 

مراحل نمو الشعر:

يمر الشعر بثلاث مراحل معينة أساسية:

مرحلة التنامي: وهي مرحلة أساسية حتى يتم بناء شعر سليم، حيث يتم انقسام خلايا الشعر في هذه المرحلة بشكل سريع، حيث يتم نمو شعر جديد ويظهر، وفي هذه المرحلة يكون الشعر حساسًا جدًا، ويؤدي بعض الأعراض مثل التوتر والقلق أو التغذية غير السوية إلى تلف جذور الشعر، مع انخفاض مرحلة نموه، وذلك يحدث خللاً في معدل التنامي الخاص بالشعر ويتم تساقط الشعر بشكل كبير ويحدث خللاً في النسبة العامة للشعر.

 

مرحلة التراجع: وهذه المرحلة تستغرق الكثير من الأيام حوالي 15 أو 30 يومًا وتنقسم الخلايا هنا ويتم انكماش الجذور لتصل إلى حوالي ثلث حجمها الطبيعي، ووقتها ينفصل الشعر عن الجذور، ويتكون في المنطقة العليا للرأس.

 

 مرحلة الانتهاء وهي مرحلة: تستغرق حوالي تقريبًا 3 أو 4 أشهر وتسمى مرحلة الراحة، وهي المرحلة التي يسقط خلالها الشعر إما بطريقة تلقائية أو يخرج به في الخارج قِبل الشعر الجديد المتنامي حتى يتم البدء في دورة جديدة في النمو.

 

ولكل مرحلة لها الخصائص الفريدة التي يتم تحديد طول الشعر، وتحدث في وقت واحد جميع هذه المراحل الثلاثة، حيث تكون إحدى خصلات الشعر في مرحلة التنامي، وربما تكون خصلة أخرى في مرحلة الانتهاء، أما نسبة 82% تقريبًا تكون من إجمالي حجم الشعر في طور النمو وهو الشعر الذي يكون في مرحلة التنامي، وتقريبًا 17% فقط في طور الراحة أي عندما يكون الشعر في مرحلة الانتهاء، وفي حالة عدم تناسب هذه النسبة، يمكن أن نواجه بعض النتائج السيئة وغير المتوقعة، مثل تساقط الشعر بشكل كبير ولافت ومثل تساقط الشعر بنسبة أكبر من نسبة نموه من جديد.

 

يمكن أن نفسر عملية تساقط الشعر بأن السبب الرئيسي هو خلل في النسبة الطبيعية بين نظام نمو الشعر في مرحلة التنامي والشعر المتساقط في مرحلة الانتهاء، حيث سرعان ما يتم دخول العديد من الخصلات في مرحلة الانتهاء، فيتم وقتها انحراف مراحل النمو عن طريقه الطبيعي فيزداد معدل سقوط الشعر عن معدل النمو الخاص به، ويجب علينا معرفة أنه ليس عندما نلاحظ تساقط الشعر يكون بالضرورة تساقطًا مرتبطًا بمرض، ولكنَّ هناك تساقط شعر طبيعي سنتعرف عليه في السطور القادمة.

 

ربما تكون زراعة الشعر في تركيا حلاً للبعض، ولكن المعدل الطبيعي لسقوط الشعر يمكن أن لا يجعلنا نلجأ لتلك عمليات زراعة الشعر، فهناك نسبة تقريبية لسقوط الشعر ربما اختلفت الابحاث الطبية في تحديد هذا الأمر، ولكن على كل يتراوح ما بين 80 و100 شعرة في اليوم، وهناك أبحاث أخرى أشارت إلى أن النسبة التقريبية لسقوط الشعر يتراوح في حدود 50 إلى 100 شعرة في اليوم، حيث إن دورة حياة الشعرة تختلف عن دورة حياة شعرة أخرى، كما سبق وذكرنا ذلك سابقًا، لذلك لا يحتاج الشعر إلى  عمليات زراعة الشعر أو إلى تقنية زراعة الشعر بالاستنساخ أو إلى جراحات زراعة الشعر التجميلية إذا كانت تساقطه يوافق تساقط النسبة الطبيعية التي تم ذكرها.

 

كيفية تحديد عدد الشعر الذي يتساقط؟

سنقوم في هذه الطريقة بتجميع الشعر الناتج عن عملية تصفيف الشعر أو التمشيط، يمكن تسريح أو تصفيف الشعر في الصباح بعد غسيله، ويمكن أيضًا دون غسيل ثم تجميع الشعر المتساقط ثم محاول عد كل شعرة، وتتم تلك العملية لمدة 14 يومًا، ثم بعد ذلك يمكن معرفة هل نسبة التساقط طبيعية أم غير طبيعية، ويمكن اللجوء لعدة حلول مثل زراعة الشعر في تركيا أو حقن البلازما للشعر.

 

ملاحظات لتساقط الشعر الطبيعي:

هناك بعض من العوامل العديدة قد تجعل من العدد يزيد إلى حد ما مثل التوتر والقلق والوهن والعادات الغذائية السيئة اليومية والتعرض للعوامل المناخية الشديدة مثل الرياح المحملة بالأتربة، والتعرض لأشعة الشمس الضارة وغيرها من العوامل البيئة التي قد تسبب زيادة عدد تساقط الشعر إلى جانب العوامل النفسية والمشكلات الخاصة بسبب ضغوط الحياة الكبيرة، وعند الاستيقاظ من النوم عند كل صباح يمكن أن نلاحظ تساقط الشعر على الوسادة أو مكان النوم التي ننام فيه، وإذا كانت الأمور على ما يرام ولا يوجد إحساس بحدوث تساقط نسبة كبيرة كما هي محددة عالميًا والمتفق عليها فلا داعي للقلق أو التوتر أو اللجوء لأساليب ربما تضر أكثر مما تنفع.

 

نصائح لتجنب تساقط الشعر:

هناك بعد العادات السيئة التي ربما تساعد على زيادة نسبة تساقط الشعر الطبيعية، وإذا ما تخلينا عن هذه العادات فلربما نحل المشكلة بشكل كبير دون اللجوء إلى الحلول التقليدية المعتادة والمنتشرة، وتوجد في الحقيقة عادات وتقاليد كثيرة يقع فيها الكثير من النساء قد تؤذي شعرهن وهن لا يدرين خطورة الموقف، فيجب التعود على ما ينفع الشعر ولا يضر.

الألوة فيرا أو الصبار هو علاج طبيعي يسيطر على سقوط الشعر، فهو يقوم بتوفير نسبة من الرطوبة والمواد المغذية والفيتامينات الأساسية لفروة الرأس، مما يعزز نمو الشعر بصورة طبيعية، استخدمي هلام الألوة فيرا بطريقة مباشرة على فروة الرأس ثم اتركيه لمدة 60 دقيقة، ثم اغسلي شعرك بالشامبو جيدًا، وبالطبع بنوع مناسب، مع الحرص على الاستخدام المنتظم لتلك الطريقة وسيتم ملاحظة تقليل العدد.

 يعد التوتر من ضمن أحد الأسباب الأساسية في فقدان الشعر، لأن التوتر الزائد يؤدي للأسف الشديد إلى خفة الشعر وتلف الشعر أيضًا، بعض الطرق التي تساعد على التخلص من التوتر تمارين اليوجا أو ممارسة التمارين الرياضية يوميًا، هذا من شأنه أن يقوم على التخلص من التوتر، بالتالي زيادة نسبة الأكسجين والدم إلى الجسم خاصة فروة الرأس.

 

  1.  يجب أن تحذري من عدد المرات التي تغسلي فيها شعرك بالشامبو المخصص، ويشير بعض خبراء العناية بالشعر إلى أن غسيل الشعر بالشامبو يكون يوميًا فقط إذا كان الزيت الطبيعي المنتج على فروة الرأس يكون مرتفعًا، أما غير ذلك فلا يجب غسله يوميًا.

 

دلكي فروة رأسك بالزيت لأنه مهم جدًّا، حيث إنه يحسن الدورة الدموية ويجعل جذور شعرك قوية وسليمة، استخدمي زيتًا من نوع جيد مناسب لشعرك لتدليك شعرك وفروة الرأس على أن يكون التدليك في حركة دائرية، ويمكن استخدام زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا، يمكن أيضاً استعمال زيت إكليل الجبل لمحاربة قشرة الرأس التي تسبب تساقط وتلف الشعر، وبعد التدليك قومي بلف شعرك بمنشفة دافئة لبضع دقائق للحصول على أفضل نسبة رطوبة للشعر.

 

اتباع حمية غذائية صحية ومتوازنة مهم للغاية لتعزيز حجم الشعر بصورة طبيعية، ويجب أن يشمل النظام الغذائي كل الفيتامينات والعناصر والمعادن الضرورية، مثل البروتين والحديد والكالسيوم والزنك، لأن هذه المغذيات تعمل على تعزيز نمو الشعر عن طريق إمداد البُصيلات للشعر مما يؤدي إلى صحتها، ومن الضروري أيضًا، تناول شراب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميًا للحفاظ على أفضل نسبة رطوبة للجسم، بالتالي مساعدة الشعر على الوصول لأفضل نسبة للرطوبة أيضًا.

 

تلك كانت بعض من أسباب وطرق علاج تساقط الشعر لدى النساء، ونرجو العودة للكثير من المقالات الأخرى للحصول على فوائد إضافية قيِّمة.

 

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة