عمليات شفط الدهون

عدم تناسق الجسد يعد أكثر أسباب قلة الثقة بالنفس وخاصة عند النساء، ولذلك يتم إجراء آلاف من عمليات شفط الدهون في تركيا سنويًا.

فكثير من الرجال والنساء لا يعانون من السمنة المفرطة، ومع ذلك تتكون لديهم دهون في مناطق مختلفة مثل الذراعين والفخذين والأرداف والبطن، وحتى من يعاني من السمنة المفرطة وخضع لحمية غذائية قاسية قد لا تنجح الحمية في إزالة الترهل الموجود في أيًا من المناطق المذكورة، ولذلك يتم اللجوء لإزالة هذه الدهون من خلال عمليات شفط الدهون.

 

وفي مركز انترناشونال استاتيك الرائد في مجال جراحات التجميل وزراعة الشعر، يمكنكم الخضوع لإجراء عمليات شفط الدهون بأحدث التقنيات الحديثة، والوصول بالجسم للحجم المتناسق والمثالي.

أهمية عمليات شفط الدهون:

كل من يعاني من عدم تناسق في الجسم أو زيادة في حجم الدهون في مناطق معنية مع عدم زيادة في الوزن، قاموا بتجربة كافة الطرق العلاجية لإزالة هذه الدهون، سواء بالطرق العلاجية، أو بالمشروبات والأعشاب الطبية، أو من خلال ممارسة تمارين حرق الدهون بالجسم، ولكن مع كل هذه الطرق قد لا يستجيب الجسم لهذا المجهود، ولا يتأثر حجم الدهون بالجسم، وفي هذه الحالة يكون الحل الأمثل والأكثر فعالية هو الخضوع لعملية شفط الدهون من المناطق التي يوجد بها دهون زائدة عن الحجم الطبيعي.

وتعتبر عمليات شفط الدهون الحل الأمثل لأن مهمتها تتمثل في الدخول لطبقة الدهون نفسها، وتعريضها لدرجة حرارة زائدة، مما يعمل على تسخينها وإذابتها ومن ثم شفطها خارج الجسم، بعدها سيكون الجسم بحاجة لعمية شد لمعالجة الترهل الناتج عن اختفاء كتل الدهون من الجسم.

أسباب تراكم الدهون:

مشكلة تراكم الدهون من أكثر الأمراض المنتشرة لدى فئة كبيرة من البشر، فيعاني منها صغار السن وكبار السن، ويعاني من لديهم زيادة في الوزن ومن يمتلك وزن معتدل، وتظهر الدهون في أنحاء متفرقة في الجسم، وقد تظهر في مكانٍ واحد أو في أكثر من مكان في الجسم، وفي الحالات التي تعاني من السمنة المفرطة تظهر لديهم الدهون في جميع الأماكن القابلة لتراكم الدهون، وتختلف أسباب تراكم الدهون من جسم لآخر، وتختلف حسب وضع كل حالة.

فتتراكم الدهون بصفة عامة نتيجة تأثر الخلايا الشحمية بزيادة الوزن، ففي حالات زيادة وزن الجسم تزداد قدرة الخلايا الشحمية على النمو، مما يسبب تراكم زائد في مناطق متفرقة من الجسم بداية من الرقبة والذارعين والبطن والفخذين والأرداف

ومن أسباب إجراء عمليات شفط الدهون في تركيا:

  1.  ظهور الذقن المزدوج: ووهي من الحالات الشائعة جدًا فتظهر فيها شكل الذقن وكأن خلفها ذقن أخرى، وتتمثل في زيادة حجم الدهون المتراكمة أسفل الفك ومع امتداد الرقبة، وقد يكون سبب ظهور هذه الذقن معاناة الجسم من مشكلة عدم توزيع الدهون، أو بسبب عوامل وراثية، أو نتيجة الزيادة المفرطة في الوزن وفقدان الوزن بصورة فجائية، وتكون الدهون متراكمة في منطقة الذقن ولا يقل التراكم مع فقدان الوزن، أو نتيجة التقدم في العمر وظهور الترهل في اوجه والرقبة ومعه يظهر ترهل الذقن.
  2.  تراكم الدهون في البطن: تظهر هذه المشكلة نتيجة تناول الأكل بشراهة، والإصابة بالسمنة المفرطة، فتكون البطن زائدة عن جميع أجزاء الجسم، ولكي تتمكن عمليات شفط الدهون من القضاء على الدهون لابد على المريض ان يخضع للحمية الغذائية أولًا.
  3.  تراكم الدهون بالأرداف والفخذين: تظهر هذه المشكلة بشكلٍ خاص لدى السيدات نتيجة الحمل والولادة، سواء الولادة الطبيعية أو القيصرية، فمع الولادة وانحسار حجم البطن ، لا تعود هذه المنطقة لسابق عهدها، فتتراكم الدهون بشكلٍ واضح في مناطق البطن والفخذين والأرداف، ولإذابة هذه الدهون تحتاج السيدات لإجراء عمليات شفط الدهون بعد انتهاء فترة الرضاعة الطبيعية.
  4.  تراكم الدهون بالثدي عند الرجال: وهذه الحالة معروفة بمصطلح التثدي عند الرجال، وفي هذه الحالة يزداد حجم الخلايا الشحمية نتيجة تأثرها بزيادة الوزن، وتتراكم الدهون تحت حلمة الثدي، فيبدو شكل الثدي أكبر حجما بمراحل، كما يظهر التورم على جميع الجوانب بشكلٍ واضح، ومن خلال عمليات شفط الدهون يتم إذابة الدهون المتراكمة مع شد الجلد المترهل ليبدوا شكل الثدي طبيعي.
  5.  متلازمة الحثل الشحمي: عند الإصابة بهذه المتلازمة يظهر تراكم للدهون في مناطق ونقصها في مناطق أخرى، ولحل هذه المشكلة وللحصول على جسم متناسق بتم إزالة جميع الدهون الزائدة.
  6.  الإصابة بالوزمة اللمفية: يتجمع اللمف الزائد في الأنسجة ويظهر على شكل تورم واضح في الذراعين أو الساقين، وهذه الحالة قد لا تسبب ألم في هذه المناطق، وقد لا يلجأ الطبيب لإزالة الورم إلا في حالة الشعور بألم شديد نتيجة الورم مع الشعور بعد القدرة على تحريك الذارع أو الساق.

الحلالات التي يناسبها إجراء عملية شفط الدهون:

يمكن إجراء عملية شفط الدهون لمن يعاني من زيادة في حجم الدهون عن الحجم الطبيعي، مما يسبب مشكلة بروز مناطق بالجسم عن حجمها الطبيعي، والحالات التي يمكنها إجراء العملية لابد أن تتمتع بصحة جيدة، ولا تعاني من أمراض مزمنة حتى لا تتعرض لأعراض جانبية تؤثر على الصحة، فلا يمكن إجراء هذه العملية للمرضى الذين يعانون من مرض السكري، أو لديهم مشاكل صحية بالشرايين التاجية، أو من يعاني من ضعف جهاز المناعة بالجسم.

 ولا يخضع لعمليات شفط الدهون أي شخص تحت سن 18 عام، فيجب  أن يكون بناء الجسم ونموه قد اكتمل، حتى لا تؤثر العملية على اكتمال النمو، وتأثير العملية يكون أفضل على الحالات التي تمتلك جلد مرن، فهو أسهل في العودة لطبيعته بعد الشفط وقد لا يحتاج لشد الترهل.

اما الحالات المتقدمة في السن أو التي تعاني من زيادة مفرطة في الوزن ولم تخضع للحميات الغذائية، ففي الغالب يرفض الأطباء إجراء عمليات شفط الدهون لهم، ففي الحالة الأولى تؤثر العملية على صحة المريض، وقد تسبب له إجهاد مستمر، وفي الحالة الثانية  قد لا يتأثر الجسم بتدخل الليزر، ولا يتمكن الليزر من إزالة الدهون المتراكمة.

هل عملية شفط الدهون بديلة للحميات الغذائية؟

كثير من مرضى السمنة المفرطة يرغبون بتخفيض وزنهم بأسرع الطرق، وقد يقدمون على إجراء عملية شفط الدهون كأسرع خطوة لإنقاص الوزن، ولكن الحالات التي تلجأ لهذه العملية كخطوة أولى لن تتمكن من إنقاص الكثير من الوزن، فعملية شفط الدهون ليست خطوة أولى في عملية انقاص الوزن، ولكنها خطوة نهائية في هذه العملية.

فمن يعاني من السمنة المفرطة لابد أن يخضع لبرنامج حمية غذائية مناسب، يتدرج فيه من البداية الخفيفة ويتزايد نظام الحمية تدريجيًا كلما تعود الجسم على النظام السابق، حتى يصل الجسم للوزن الأقرب للمثالي، بعدها تبدأ وظيفة عملية شفط الدهون، والتي يتمثل دورها في إنقاص المناطق التي لم تؤثر فيها الحمية الغذائية، وبعد عملية شفط الدهون ستظهر نتيجة نهائية للجسم المثالي، أما في حالة بدء الحمية الغذائية بشفط الدهون، فسيحتاج الجسم لتكرار الشفط مرة أخرى لإنقاص الأماكن التي لم تتأثر بالحمية.

نصائح يجب اتباعها قبل عملية شفط الدهون:

عند إجراء عملية شفط الدهون بمركز إنترناشونال استاتيك فستكون أولى الخطوات هو معاينة الطبيب للحالة التي ستخضع للعملية، فلابد أن يقوم الطبيب بعملية الفحص للأماكن التي تعاني من زيادة في تراكم الدهون، وعند الفحص سيكون على المريض إبلاغ الطبيب بأي أمراض يعاني منها حتى يتمكن الطبيب من تحديد الطريقة الامثل لعملية شفط الدهون، أو إلغاء العملية في حالة تشكيلها خطرًا على حياة المريض، كما سيحدد الطبيب في هذه الجلسة مجموعة من النصائح التي تناسب حالة المريض، وقد تختلف هذه النصائح حسب اختلاف الحالة الصحية للمريض، ومن هذه النصائح:

  1. يجب أن يقوم المريض بإجراء كافة التحاليل والأشعة التي سيطلبها الأطباء في جلسة الفحص الطبي.
  2. يجب أن يتوقف المريض عن تناول الحبوب المسكنة والأدوية المضادة للالتهاب قبل عملية شفط الدهون بأسبوعين على الأقل.
  3. إذا اتضح من التحاليل معاناة المريض من الإصابة بفقر الدم فسيحتاج المريض للالتزام بكورس مكثف من الحديد قبل العملية بفترة يراها الطبيب مناسبة.
  4. عند إجراء النساء لهذه العملية سيكون عليهن الامتناع عن تناول حبوب منع الحمل قب العملية بمدة يحددها الطبيب.
  5. سيكون على المريض عدم القيام بأي مجهود قبل يوم من العملية ويوم العملية حتى لا يصاب بالإجهاد نتيجة تأثر الجسم بالمجهود الذائد قبل العملية ونتيجة إجراء العملية نفسها.
  6. يمتنع المريض عن وضع أي دهانات على المنطقة التي سيتم شفط الدهون منها.
  7. التوقف عن تناول المشروبات الكحولية، أو التدخين قبل العملية بأسبوع على الأقل.

تقنيات شفط الدهون في مركز انترناشونال استاتيك:

يمكن لفريق الأطباء بالمركز القيام بعمليات شفط الدهون بجميع التقنيات القديمة والحديثة، وحسب رغبة المريض، فيمكن إجراء عملية الشفط بالكثير من التقنيات مثل:

  1. عملية شفط الدهون بالليزر:

مع تقدم وتطور طرق استخدام الليزر أصبح من أهم التقنيات التي تستخدم في إجراء العمليات الجراحية، فيتم استخدام في عمليات نحت الجسم وشد الترهل وعمليات شفط الدهون ، وتعد هذه العملية غير جراحية، ففيها يتم تسليط أشعة الليزر بترددات معينة على الأماكن التي تعاني من تراكم الدهون، وتعمل الأشعة على إذابة الدهون وتحويلها غلى سائل يسهل شفطه من خلال أنبوب شفط الدهون، ولا ينتج عن عمليات شفط الدهون بالليزر ترهل بالجلد، فالليزر يقوم بتحفيز خلايا الجلد على إفراز مادة الكولاجين التي تعمل على شد الجلد بشكل طبيعي.

وبالنسبة لاستخدام الليزر في عمليات شفط الدهون فيتم من خلال تقنية cool lipo، وهي الأشعة المستخدمة لإذابة الدهون تحت طبقة الجلد، وتحويلها لسائل يتم شفطه، وتعمل هذه التقنية على شد الجلد بعد الشفط.

أو من خلال تقنية smart lipo وهو جهاز يستخدم لتسليط أشعة الليزر على مناطق الدهون الزائدة أيضًا، ويشبه في استخدامه تقنية cool lipo، غير أن الذبذبات التي يتم تسليطها على الدهون تكون أقل، وتستغرق هذه التقنية وقت أطول لإذابة الدهون، ولكن نتائجها تكون أفضل فهي تذيب الدهون بالكامل، وتشد الجلد وتزيل السيليوليت.

خطوات عملية شفط الدهون بالليزر:

يقوم إطباء مركز إنترناشونال استاتيك بإجراء عمليات شفط الدهون بالليزر بكل دقة حتى لا يظهر اي أثار جانبية او أعراض بعد الانتهاء من العملية، وتتم هذه العملية على من خلال الخطوات التالية:

الخطوة الأولى هي تحديد مكان شفط الدهون، وتخطيط المكان الذي سيتم تسليط أشعة الليزر عليه، وبعدها يقوم الطبيب بتجهيز المريض وتعقيمه لإدخاله غرفة العمليات، ويقوم بتخدير المريض موضعًا وهو الأكثر، او كلياً إذا استدعت الحالة ذلك.

الخطوة الثانية ينتظر الطبيب بدء تأثير التخدير ويبدأ في عمل فتحة صغير لا يبلغ قطرها عدة ملليمترات، استعدادًا لإدخال جهاز الليزر سواء smart lipo، أو  cool lipo، فطريقة استخدام الجهازين واحدة.

الخطوة الثالثة يتم فيها إدخال شعاع الليزر لكي يقوم بتكسير الدهون وإذابتها، وبعد تحويل الدهون لسائل يتم شفطها بإدخال أنبوب الشفط عبر الشق الجراحي، ومع استخدام مضخة التفريغ يتم شفط الدهون المذابة بالكامل.

الخطوة الرابعة والأخيرة هي غلق الشق الجراحي، واخفاءه بحيث لا يظهر أثره بعد العملية، ويمكن بعد الانتهاء من هذه الخطوة أن يغادر المريض المركز الطبي.

الفرق بين عملية نحت الجسم بالليزر وشفط الدهون بالليزر:

يخلط الكثير من المرضى بين عملية نحت الجسم بالليزر وعملية شفط الدهون بالليزر، والسبب في ذل ماي عرف عن العمليتان بتأثيرهما على الدهون الزائدة بالجسم، ولكن عملية شفط الدهون كما ذكرنا مهمتها تتمثل في إذابة الدهون الزائدة عن الحجم الطبيعي، وتكون الدهون داخلية وبحجم كبير، أما في عملية نحت الجسم بالليزر، فإنها تختص بالدهون الموضعية المتمركزة تحت طبقة الجلد، وحجم هذه الدهون قليل، فالجهاز المستخدم في النحت يعمل على تفكيك طبقة الدهون الملاصقة لطبقة الجلد الخارجية، من خلال جهاز يعتمد على تسليط ترددات معينة من الليزر على الجسم، ويبدأ هذا الجهاز في إذابة طبقة الدهون الرقيقة، فبالطبع لا يخضع لمثل هذه العملية من يعاني من زيادة في الوزن أو حجم دهون زائد.

فمهمة هذه العملية تحسين شكل الجسم لدى المرأة بنحت الأماكن المجاورة للأرداف والوسط والفخذين، فهي تبرز منحنيات الجسم بشكل أكثر تناسق، مما يتيح للمرأة ارتداء ما يناسب جسمها دون الخوف ظهور الدهون أثناء الجلوس، كما يلجأ لهذه العملية بشكلٍ أكبر الرجال الذين يرغبون بالحصول على قوام ممشوق وعضلات بارزة، فمن خلال عملية نحت الجسم يمكن إذابة الدهون الخفيفة المتراكمة حول عضلات الجسم في منطقة الصدر والبطن والأرداف، لكي تظهر العضلات بشكلٍ واضح دون وجود أي دهون أو جلد مترهل، فهذه العملية بمثابة شفط وشد في الوقت ذاته.

وتناسب هذه التقنية الحالات التي تمتلك قوام شبه مثالي ويكون الهدف منها هو تجميل الجسم وإبراز العضلات لدى الرجال، أو إبراز منحنيات الجسم عند المرأة، وقد تكون هذه العملية ضرورية وليست تجميلية فقط بالنسبة للحالات التي تعاني من زيادة وزن الجسم، وبالطبع ليس نحت الجسم السبب في إنقاص الوزن، فعملية النحت هي الخطوة الاخيرة بعد اتباع الحمية الغذائية لإنقاص الوزن، وبعد شفط الدهون المتراكمة التي لم تستجيب للحمية الغذائية، بعدها سيكون الجسم بحاجة للشد والتنسيق، وهذه مهمة عملية نحت الجسم بالليزر

مميزات عملية شفط الدهون بالليزر:

يتم إجراء عمليات شفط الدهون بالليزر في مركز انترناشونال استاتيك كبديل للعمليات الجراحية لشفط الدهون، لأن شفط الدهون باستخدام تقنية الليزر له الكثير من المميزات مثل:

  1. يمكن من خلالها شفط كل الدهون دون الشعور بألم كما هو موجود في العمليات الجراحية.
  2. لا ينتج عنها ترهل شديد بالجسم مثل العمليات الجراحية التي تترك ترهل شديد يحتاج لعملية شد الجلد.
  3. لا ينتج عن العملية فقدان دم.
  4. شفط الدهون بالليزر لا يستغرق سوى جلسة قد تمتد من نصف ساعة إلى ساعتين على الأكثر.
  5. تقوم بشفط دهون المنطقة التي تعاني من زيادة حجم الدهون، وتتمكن من إبراز عضلات الجسم عند الرجال خاصة.
  6. لا تترك ندوب مثل العمليات الجراحية، فهي تترك ثقب صغير مكان دخول أشعة الليزر وأنبوب شفط الدهون المُذابة.
  7. يمكن للمريض مغادرة المركز الطبي في نفس يوم العملية.
  8. فترة النقاهة قصيرة ويمكن للمريض متابعة حياته بشكل طبيعي بعد العملية بثلاثة أيام أو أسبوع على الأكثر.

أضرار عملية شفط الدهون بالليزر:

مثل اي عملية يستخدم فيها الليزر من الممكن أن تنتج أثار جانبية عارضة بعد شفط الدهون بالليزر، مثل وجود اختلاف في درجة لون الجسم من مكان العملية وبقية الجسم، أو حروق ناتجة عن استخدام درجة حرارة ليزر غير مناسبة، أو ظهور تورمات وكدمات مكان العملية وهذه أقل الأعراض ضررًا، ولكن تمثل العملية خطورة شديدة على المرأة الحامل، فلا يُسمح لها بإجراء العملية.

ولابد الإشارة إلى أن هذه الأعراض تحدث نتيجة إجراء العملية في مركز طبي غير متخصص، أو ليس على المستوى المطلوب من الحرفية، فهذه المراكز توظف أطباء ليس لديهم الخبرة الكافية لاستخدام تقنية الليزر.

ولأننا في مركز انترناشونال استاتيك ندرك مدى تأثر الجسم بهذه الاعراض، ومدى احتمالية عدم اختفاءها من الجسم، فإننا نتحرى الدقة في اختيار أفضل فريق عمل من الأطباء الأكثر خبرة واحترافية في تركيا، حتى لات نعرض مرضانا لمثل هذه الأعراض.

  1. عملية شفط الدهون بالفيزر:

تعرف هذه التقنية بأنها ليزر رباعي الابعاد، أو موجات فوق صوتية عالية القوة، وهي تعمل على إذابة الدهون الدقيقة بشكل كامل، فهي تتميز عن بقية التقنيات بأنها أكثر دقة في تحديد أماكن الدهون المتواجدة في ما بين العضلات، وخاصة عند الرجال تتمكن عملية شفط الدهون بالفيرز من شفط ما بين العضلات بشكل دقيق، أو نحت الذقن، أو إذابة الدهون الداخلية في مناطق الذراعين والفخذين والأرداف، فميزة هذه التقنية عن بقية التقنيات القديمة والحديثة هي قدرتها على التغلغل إلى الداخل وإذابة أكثر الدهون خفاءً.

ورغم تميز هذه التقنية عن بقية التقنيات إلا أن تكلفتها ترتفع عن بقية تقنيات عمليات شفط الدهون ، فدقتها العالية وقدرتها على إذابة أقل نسبة دهون، وتمكنها من نحت شكل الجسم، يعود لتطور تكنولوجيا تصنيعها، وصعوبة استخدامها ولذلك تحتاج لأيدي خبيرة، ولذلك ترتفع تكلفة عمليات شفط الدهون بالفيزر، فيصل متوسط التكلفة لحوالي 5500 دولا أمريكي.

أماكن عملية شفط الدهون بالفيرز:

تستخدم عمليات شفط الدهون بالفيزر للقيام بعملية نحت الدهون حول عضلات البطن السداسية عند الرجال، فهي تعتبر أهم العضلات التي يصعب إبرازها بسبب تجمع الدهون البسيطة في هذه الأماكن وعدم استجابتها للتمارين الرياضية القاسية، ويعمل الفيزر أيضَا على إذابة دهون الصدر لإبراز عضلات الصدر، وتتمكن التقنية من نحت الفخذين لكي تظهر عضلات الفخذين بصورة أوضح كما نرى في استعراضات أبطال كمال الأجسام.

تعاني النساء بشكل خاص من ظهور السيليوليت في أنحاء متفرقة من الجسم، وخاصة بعد الحمل والولادة، فبعد انتفاخ البطن للحجم الذي يتسع للجنين بداخله، يتغير حجم البطن بعد الولادة ويبدأ في الانحسار، وخلال فترة الرضاعة يزداد وزن الجسم، ويظهر السيليوليت بشكلٍ أوضح كما تتراكم الدهون بشكلٍ واضح في مناطق الأرداف والفخذين والجانبين، وبإمكان تقنية الفيزر اذابة الدهون المتراكمة بعد الحمل والولادة، وتحسين شكل الجسم وتنسيقه، ولكن لا يمكن للمرأة الخضوع لعمليات شفط الدهون قبل انتهاء فترة الرضاعة الطبيعية، حتى لا يتأثر الرضيع بهذه العملية.

مميزات عملية شفط الدهون بالفيزر:

باعتبارها أحد التقنيات الجديدة والبديلة للعمليات الجراحية، فإن تقنية الفيزر لها العديد من المميزات مثل:

  1. لا يشعر المريض بأي ألم أثناء إجراءها.
  2. التخدير في هذه العملية موضعي فلا يلزم تخدر كلي للمريض.
  3. تستغرق العملية من نصف ساعة إلى ثلاث ساعات على الأكثر، وتختلف باختلاف حجم الدهون المتراكمة.
  4. يمكن للمريض مغادرة المركز الطبي في نفس اليوم ولكن لابد أن يأتي للمتابعة خلال خمس أيام بعد العملية.
  5. فترة النقاهة تستغرق ثلاثة أيام على الأكثر.
  6. تظهر النتائج النهائية المتوقعة من عمليات شفط الدهون تظهر بعد العملية بفترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

نصائح بعد عملية شفط الدهون بالفيزر:

بعد إزالة الدهون المتراكمة في أي منطقة من الجسم بتقنية الفيزر بمركز إنترناشونال استاتيك سيكون على المريض اتباع بعض النصائح والتعليمات حتى لا تظهر أي أعراض جانبية تؤثر على صحته أو أثار ناتجة عن العملية لا يمكن إزالتها، ومن هذه النصائح الهامة:

  1. سيكون على المريض الالتزام بارتداء المشد الطبي للمدة التي يحددها الطبيب، حتى يتأكد من تأثير الفيزر بمكان الشفط.
  2. بعد العملية بأسبوع تقريبًا سيكون موعد المريض مع الطبيب لفحص مكان العملية وفك الغرز.
  3. سيكون على المريض الالتزام بدهان مكان العملية بالدهانات الموصوفة، ولمدة يحددها الطبيب.
  4. يجب الامتناع عن ممارسة أي نشاط رياضي خلال الأسبوع الاول للعملية، وبعد الأسبوع يمكن القيام ببعض التمارين الخفيفة، على أن تزداد تدريجيًا مع مرور الوقت، والسبب من منعها في البداية الوقاية من خطر التعرض للنزيف.
  1. عملية شفط الدهون بالنفخ:

في هذه التقنية يتم حقن المريض بمحلول ملحي يتم تخفيفه يعمل على نفخ الخلايا الدهنية بالأماكن المراد شفط الدهون منها، وقبل البدء في عملية شفط الدهون بالنفخ، يتم حقن المريض بحقن موضعي بمادتي الليدوكائين والأدرينالين، ويتناول المريض مهدئ بالفم، ولا يتم الحقن الكلي إلا في الحالات التي تحتاج لإزالة الدهون من أكثر من منطقة، وبعد إذابة الدهون يتم فتح ثقب صغير لإدخال أنابيب الشفط ليتم إزالة الدهون المذابة، ومن مميزات هذه التقنية تقليل فرصة تعرض المريض للنزيف، كما ان هذه التقنية هي الممهدة لاستخدام تقنية الفيزر في شفط الدهون.

مميزات عملية شفط الدهون بمركز انترناشونال استاتيك:

يقوم أطباء المركز بإجراء المئات من عمليات شفط الدهون، فيعتبر مركزنا من افضل المراكز الطبية في تركيا لأنه يتمتع بالعديد من المميزات مثل:

أهم مميزات المركز أن حاصل على تصريح الجهات الصحية في تركيا، ويخضع للمراقبة والمتابعة بشكل دوري، كما أننا ملتزمون بمعايير الصحة الدولية، ولدينا خبرة أكثر من 18 عام في مجال الجراحات التجميلية للجسم والوجه.

ويعتمد المركز على أطباء وجراحين على أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة، تلقوا تدريبهم في أفضل معاهد التدريب في فرنسا، ويتم اختبارهم قبل الالتحاق بالعمل بالمركز.

يقدم المركز مجموعة من الخدمات الإضافية للعملاء، مثل توفير الإقامة الفندقية، وحجز تذاكر الطيران، وتوفير مترجمين مرافقين، بالإضافة لخدمات الجولات والرحلات السياحية، وخدمات النقل من وإلى المطار.

كما أن تكلفة شفط الدهون بالمركز هي الأنسب والأقل في تركيا، وتختلف التكلفة باختلاف الحالة وكمية الدهون المتراكمة، كما تختلف حسب اختيار الخدمات الإضافية.

تكلفة عملية شفط الدهون في تركيا:

من المعروف أن تركيا من أكثر دول العالم التي تستقبل ألاف السياح سنويًا بغرض السياحة العلاجية، ففي تركيا توجد العديد من المراكز الطبية المتخصصة في مجال جراحات تجميل الجسم والوجه، ويفد إلى تركيا الألاف سنويًا بسبب انخفاض تكلفة عمليات تجميل الجسم بها بالإضافة إلى نسبة النجاح العالية.

فتكلفة عمليات شفط الدهون في تركيا تتراوح بين 1500 و 2000 دولار لشفط الدهون في منطقة واحدة من الجسم، وتتراوح ما بين 2500 إلى 3000 دولار في الحالات التي تخضع لشفط الدهون في أكثر من منطقة.

وتكلفة عملية الشفط لأكثر من منطقة لا تصل لتكلفة عملية الشفط في منطقة واحدة عند إجراءها في أي دولة أوروبية، فرغم كفاءة الأطباء بتركيا، ورغم نسبة النجاح العالية إلا أن التكلفة في تركيا ما زالت الأفضل والأنسب لجميع الفئات.


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة