فوائد ومُميزات زراعة الشعر

فوائد زراعة الشعر كثيرةٌ، ولذلك يلجأ إليها الكثير من الناس، ويُعدُّ فقدان وتساقط الشعر مشكلةً يبحث عنها الكثيرون عن حل لها منذ فترة طويلة، حيث انتشر في الأزمنة السابقة ارتداء الأشخاص الشعر الصناعي، أو ما يسمى "الباروكة"، لكي يخفوا المظهر السيئ غير المُحبَّب للرأس الأصلع، أما الآن فقد تطوَّر الأمر للغاية، وقد أصبح هناك حل نهائي لتساقط الشعر، يجعل الشخص راضيًا تمامًا عن مظهره ويجعله واثقًا من نفسه أمام المجتمع.

 

وتأتي عملية زراعة الشعر بالطرق والتقنيات الحديثة حلاً مثاليًّا لتلك الفئة، فمثلاً تجعلهم غير معرضين للإصابة بأمراض الجلد المختلفة بسبب استخدام الطرق التقليدية لزرع الشعر، أو نتيجة تثبيت الشعر المستعار، هذا الحل هو "عمليات زراعة الشعر" التي تُعدُّ الحل النهائي والأكثر إقبالاً لكل الفئات العمرية والأجناس الذين قد فقدوا شعرهم لسبب أو لآخر، فمنذ ظهور جراحة الشعر التجميلية وانتشارها في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، خاض الكثير من المرضى الذين يئسوا من الطرق التقليدية القديمة وغير المُجدية في عمليات زراعة الشعر، وبلا شك قد تطوَّرت تلك العمليات كثيرًا عن الماضي مع ظهور العديد من التقنيات الحديثة في السنوات الأخيرة مثل: حقن البلازما للشعر، الميزوثيرابي، المينوكسيديل، فيناسترايد، الكيتوكونازول، وغيرها الكثير.

 

ما عمليات زراعة الشعر؟

عمليات زراعة الشعر بتقنياتها المختلفة تقوم على أخذ حصد البصيلات من المناطق المانحة للشعر والتي بها شعر كثيف، والتي غالبًا ما تكون في مؤخرة الرأس، وزرعها بالمناطق المستهدفة التي تُعاني من الصلع، وتُسمَّى المناطق المستقبلة، وتتفاوت تقنيات زراعة الشعر في طريقة حصد البصيلات؛ فتقنية زراعة الشعر بالشريحة تقوم على اقتطاع جزء من فروة الرأس بالمنطقة المانحة، والحصول على ما به من بصيلات، أما تقنية الاقتطاف FUE فتعتمد على تجميع البصيلات واحدة وراء الأخرى، ومن هنا يتضح أن الشعر الذي ستتم زراعته في المناطق المصابة الصلعاء سيكون من جسم الشخص نفسه، أي إنه من غير الممكن أن يحاربه الجهاز المناعي للجسم ويعتبره جسمًا غريبًا.

ومما لا شك فيه أن عمليات زراعة الشعر تُعطي نتائج دائمة متميزة ورائعة، وذات مظهر طبيعي وتجميلي مُرضٍ، وتشهد هذه النوعية من الإجراءات التجميلية رواجًا بين الأشخاص الذين يبحثون عن حل نهائي وأكيد لظهور الشعر مرة أخرى بصورة طبيعية، وتشتهر بإجرائها دولٌ بعينها، حيث تُعدُّ زراعة الشعر في تركيا هي الأفضل والأشهر من بين دول أوروبا والعالم أجمع، وذلك بسبب أن تركيا هي الوجهة الأولى في العالم التي تختص بالطب والجراحة التجميلية، خاصةً جراحات زراعة الشعر التجميلية، بالإضافة إلى أن المراكز المتوفرة في الدولة تقدم باقات أسعار منافسة ومنخفضة بالمقارنة بالمراكز الأخرى في باقي دول أوروبا.

 

جراحات زراعة الشعر التجميلية:

العديد من الطرق العلاجية المتخصصة في زراعة الشعر قد انتشرت كثيرًا في الفترة الأخيرة بمختلف تقنياتها التي ربما يكون منها الجيد، ومنها السيئ، وربما تكون بعض هذه العلاجات قد أظهرت نتائج جيدة مع بعض الأشخاص، لكن حتى في هذه الحالة يجب على الشخص أن يصبر كثيرًا من الوقت؛ لأن بعض تلك الطرق تحتاج إلى وقت طويل حتى الوصول إلى عملية الاستشفاء، إضافة إلى أن الشخص قد يتعرض لبعض الأعراض الجانبية المعروفة لمثل هذه النوعية من العلاجات، ويُفضِّل الكثير من الأشخاص إجراء عملية زراعة الشعر كحل نهائي وفعَّال ومُجدٍ ومُوفِّر للوقت والمجهود، ولا يحتاج إلى الكثير من المتابعة حتى يؤتي ثماره، إذا إذا تمت مقارنة عمليات زراعة الشعر التجميلية بعلاجات ومستحضرات زراعة الشعر المختلفة، فسنقول إنها توفر الكثير من المال والجهد، إضافة إلى أن الشخص يلتزم بالعلاج بكميات محددة طول حياته حتى لا يفقد النتائج التي حققها، لكن عمليات زراعة الشعر هو إجراء واحد مرة واحدة في العمر فقط.

 

زراعة الشعر والفرق بينها وبين الشعر المُستعار:

إذا عقدنا مقارنة بين زراعة الشعر كإجراء جراحي، وبين الشعر المستعار الذي لا يتطلب أي تدخل جراحي، فسنجد أن زراعة الشعر يُعتبر حلاً مثاليًّا رغم التدخل الجراحي، ويعود الشخص من خلاله إلى مظهره الأصلي الحقيقي دون أن يشعر أي أحد أمامه أنها عملية زراعة، وكأن أي شيء لم يكن دون الحاجة لإعدادات وتصفيفات قبل مواجهة الناس المحيطين بك مثل زملاء العمل أو الأصدقاء أو الأقارب، أو التعرُّض لبعض المواقف المُحرجة، مثل سقوط باروكة الشعر المُستعارة أو تغير موضعها، كما أن العملية تجرى لمرة واحدة في العمر، أما الشعر المستعار فيتم تغييره كل فترة، أما من الناحية الطبية فالشعر المستعار يسبب بعض الأمراض الجلدية في فروة الرأس، بسبب تثبيته لفترات طويلة على فروة الرأس، خاصة في أوقات ارتفاع درجات الحرارة، إضافة إلى ذلك فمن فوائد زراعة الشعر الآن أنها أصبحت من الأمور التي يمكن فعلها بسهولة لدى الطبيب المتمكن والمتمرن وذي الخبرة الواسعة، مع العلم بأنه يجب اتباع كل الإرشادات الخاصة بالعملية قبل وأثناء وبعد الجراحة.

من فوائد زراعة الشعر:

الكثير من الأشخاص الذين قد أصيبوا بفقدان وتساقط الشعر تعرَّضوا لبعض المشاكل النفسية بسبب المظهر غير المُرضي للصلع، حيث يؤثر ذلك على إمكانية تواصلهم مع المحيطين بهم بشكل كامل، خاصة بين الفئات العمرية الأصغر سنًا من الشباب، وقد يؤثر ذلك أيضًا على قدرة الشخص في الحصول على الوظيفة المناسبة الخاصة به، والتي ربما تعتبر مصدر دخل رئيسيًّا بالنسبة له مثل وظائف ممثلي خدمة العملاء واستقبال الزوَّار، والتي بطبيعة الحال تتطلب مظهرًا ذا سمات معينة، لأن الصلع يُعطي تأثيرًا غير مُحبَّب على المظهر العام للشخص.

 

وربما يتم رفض الشخص في المقابلة الشخصية الخاصة بصاحب العمل بسبب المظهر غير الجيد، وقد لوحظ أن جميع من أجروا عمليات زراعة الشعر وحصلوا على نتائج ناجحة ومبهرة، أصبحت الحالة النفسية لديهم جيدة إلى حد ما، وأكثر تواصلاً مع أشخاص كثيرين في المجتمع، كما مكَّنتهم من استعادة الشعر من الثقة بالنفس، والتقدير الحقيقي للذات، كذلك فمن فوائد زراعة الشعر أنها لا تُعدُّ عملية جراحية بالمعنى الطبي، حيث لا يتم تخدير المريض مثلاً تخديرًا كاملاً، بل يتم تخديره تخديرًا موضعي في رأسه، أيضًا لا تحدث شقوقًا في الجسد كبيرة وملحوظة، فقط شقوق صغيرة نتيجة أخذ الطعوم من الرأس.

 

أيضًا من فوائد زراعة الشعر هي أن المريض سيستغنى عن جميع العلاجات والعقاقير الطبية القديمة التي كانت بنسبة كبيرة هي وسائل مساعدة تحد من المشكلة أو توقف فقط تساقط الشعر، لكنها لا تُعيد أي شعر مُتساقط مرة أخرى، ومن المميز في عمليات زراعة الشعر (في بعض المراكز في تركيا) أنهم يعطون شهادة ضمان لتعويض أي تلف أو فشل للعملية، بالتالي الشخص سيدفع تكاليف العملية وقتها وهو مطمئن دون خوف، ويستثنى من ذلك إهمال المريض نفسه في بعض الأمور التي تضر العملية مثل الإجهاد الزائد على الحد، والتعرُّض لدرجات حرارة مرتفعة، وتناول المخدرات أو المُسكرات، والحكَّة الشديدة بالأصابع وباليدين، وهكذا.

 

في النهاية، نستطيع أن نقول إن عمليات زراعة الشعر هي إجراء جراحي مميز ورائع وناجح ومنتشر للغاية في جميع أنحاء العالم، وخاصة زراعة الشعر في تركيا.

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة