أمور مهمة يجب معرفتها قبل القيام بعملية زراعة الشعر في تركيا

يُعَدُّ الشَّعر من مُقوِّمات الجمال لدى الإنسان - رجالًا ونساءً - وقد اهتمَّ الإنسان منذ القدم بالشعر وجماله، فقد كانوا قديمًا يستخدمون الأعشاب والحنَّاء لزيادة كثافة الشعر، وتقوية بُصيلاته، وقوة صلابته؛ فالشعر يُعطي مظهرًا جميلًا للوجه، وهو مُكمِّل لتقاطيعه وملامحه.

وهناك عوامل كثيرة تُؤدِّي إلى تساقط الشعر، سواء لدى المرأة أو الرجل، ومنها:

أوَّلًا: عوامل وراثية وبيئية لدى المريض.

ثانيًا: بعض الحالات المرضية والجسدية تُؤدِّي إلى تساقط الشعر كالغُدَّة الدَّرقية.

ثالثًا: بعض الأدوية والعلاجات التي نأخذها قد تُسبِّب لنا تساقط الشعر.

رابعًا: يحصل تساقط شعر لدى الحامل والمُرضع أيضًا، وفي بعض الأحيان يكون بشدَّة.

خامسًا: الأنيميا وفقر الدم.

سادسًا: عدم الانتظام في الأكل ونقص الغذاء والفيتامينات، وخصوصًا أوميغا 3.

واليوم، وبعد تطوُّر الطب والتكنولوجيا ظهرت الحلول النهائية لعلاج حالات تساقط الشعر والصلع لدى النساء والرجال، ألا وهي عمليات زراعة الشعر، وتُعَدُّ من العمليات الدقيقة جدًّا، والتي تتطلَّب خبرةً ومهارةً كبيرتين، وقد انتشرت في الدول الأوربية والعربية أيضًا، وتُعَدُّ تركيا من الدول التي تفوَّقت في هذا المجال، فقد تحتلُّ زراعة الشعر في تركيا المركز الأول لخبرة أطبَّائها وكفاءتهم العالية والتكاليف الأقل من الدول الأخرى.

كثير من الذين يُعانون من مشكلة تساقط الشعر والصلع يتمنُّون أن يقوموا بعمليات زراعة الشعر ووضع حل نهائي لهذه المشكلة، لأن هذه العملية ليس فقط تجميلية، وإنما هي عملية علاج نفسي لدى المريض لما يُعانيه كثير من عدم الثقة بالنفس وحالات الاكتئاب التي تصاحبها، لكن ما يمنعهم من هذا هو تخوُّفهم من هذه العمليات، وذلك لعدم الإدراك والمعرفة والتَّطلُّع على هذه العمليات. لذلك عند الإقدام على القيام بعملية زراعة الشعر في تركيا يجب علينا مُراعاة نقاط مهمة جدًّا حتى لا نقع في دائرة الغش والسوق السوداء، وهذه النقاط هي:

1. اختيار الطبيب المتخصص في زراعة الشعر في تركيا وفي أي مكان أو مركز سوف تتم فيه عملية الزراعة:

يجب على كل شخص مُقدم على عملية زراعة الشعر في تركيا معرفة الطبيب وفي أي مركز يعمل وأن يمتلك معلومات كاملة عن كفاءة المركز وخبرته في عمليات زراعة الشعر والعمليات الناجحة التي قام بها والخدمات الطبية المتميزة وجميع أنظمة الرعاية الطبية وكادر التمريض، وكل هذه الأشياء موجودة ومتوفرة بكفاءة عالية وممتازة في مركز إنترناشونال إستاتيك الطبي، ويجب علينا أن نجمع هذه المعلومات من مصادر عدَّة، وليس من مصدر واحد أو من مجرَّد وسيلة دعائية، لأن كثيرين الآن استغلُّوا سُمعة تركيا الجيِّدة في زراعة الشعر للتجارة بهذه المهنة.

أيضًا يجب التَّعرُّف على أناس قد أجروا عمليات زرع الشعر في تركيا والتَّحدُّث معهم ومعرفة تفاصيل عن المركز الذي أجروا فيه العملية وما المميزات التي تتوفَّر فيه.

 

2. تكلفة زراعة الشعر في تركيا:

تُعدُّ تكلفة زراعة الشعر في تركيا أرخص بكثير من دول أوروبا وأمريكا، والتي تصل تقريبًا إلى أقل من 60% من العمليات التي تُجرى في الدول المذكورة، وحتى أقل تكلفة من الدول العربية، إضافة إلى الإمكانيات التي يتَّصف بها الأطبَّاء الأتراك والخبرات والمهارات العالية وتطوُّر الأجهزة والمُعدَّات الحديثة التي جعلت تركيا المركز الأوَّل في زراعة الشعر، لكن من الأمور المهمة جدًّا التي يجب معرفتها للقيام بعميلة زرع الشعر في تركيا تكلفة العملية بالكامل من عملية إلى إقامة بالمستشفى إلى مكان الإقامة بالفندق وتكاليف الدواء، وحتى تكاليف الشخص المُرافق إن كان هناك شخص يُرافق المريض.

3. الآثار الجانبية ومدى نجاح العملية:

على الشخص الذي يُريد أن يقوم بزراعة الشعر في تركيا معرفة مدى نجاح العملية وهل هناك آثار جانبية أم لا؛ لأن هناك أشخاصًا يمتلكون بُصيلات شعر ضعيفة، وذلك لوراثة اكتسبها من الأهل، ورُبَّما تموت هذه البُصيلات بعد فترة من إجراء العملية، وبذلك تكون لا جدوى من القيام بهذه العملية، وهذه الأشياء لا يُمكن لأي مركز أن يكتشفها إلا إذا كان يتوفَّر لديه كادر أطبَّاء مُحترفين في هذا المجال.

 

4. معرفة التقنية التي يستخدمها الطبيب الذي سوف يقوم بالعملية:

يجب معرفة التقنية والأساليب الجراحية المُستخدمة في عملية زراعة الشعر، وهل هو طبيب مُواكب للتَّطوُّرات العلمية التي تطرأ على هذا المجال من فترة لأخرى أم لا؛ لأن هناك أطبَّاء يحتفظون بطرقهم وأساليبهم القديمة، ولا يُحاولون أن يُغيِّروها مهما تقدَّم الزمن.

 

5. التأكد من الشخص الذي يقوم بإجراء العملية:

يجب على الشخص الذي يقوم بزراعة الشعر في تركيا أن يسأل عمَّن يُجري له العملية؛ لأن هناك أطبَّاء يُسلِّمون مهامهم للمُمرِّضين والمُعاونين الطبِّيين دون إشراف أو مُتابعة من قِبَل الطبيب، ومثل هذه الحالات لا تحصل أبدًا في مركز إنترناشونال إستاتيك الطبي؛ لذلك يجب التأكيد على هذا الموضوع كي لا نقع في مشكلات وأعراض جانبية نحن في غنى عنها.

 

6. رؤية الصور قبل وبعد العملية:

كل شخص مُقدم على مثل هذه العمليات التجميلية من حقِّه أن يرى صورًا قبل وبعد العملية، وذلك كي يطمئن قلبه من ناحية المركز، لكن يجب أن لا نثق بأي صور منشورة على الإنترنت، وذلك كي لا نقع في دائرة الغش؛ لأن هناك صورًا كثيرةً مُفبركة يجب أن لا ننخدع بها، وعلى المريض أن يطلب من المركز رؤية صور لبعض الحالات، لكن بشكل خاص.

 

7. معرفة المنطقة المانحة:

يُقصد بالمنطقة المانحة المنطقة التي تمنح الشعر للمنطقة التي لا يوجد فيها الشعر، وغالبًا ما تكون هذه المنطقة خلف الرأس، حيث يُوجد الشعر فيها بشكل كثيف، ويجب على الطبيب أن يفحص مدى قوة الشعر في هذه المنطقة وزرع الشعيرات بصورة منتظمة ومحترفة لا بصورة عشوائية، كما يحصل في بعض المراكز ذات الكفاءة المنخفضة.

 

8. كيف يضمن الشخص عملية زراعة الشعر في تركيا:

أوَّلًا: كما قُلنا يجب الاختيار الجيِّد للمركز، وذلك عبر البحث والتدقيق بكل المعلومات التي أشرنا لها سابقًا.

ثانيًا: على الطبيب مناقشة الحالة المرضية لدى الشخص المُراد زرع الشعر له من جميع النواحي، مثل أسباب تساقط الشعر، وحتى غذاء المريض، وهل هناك حالات وراثية لدى المريض أم لا، والتأكد من أن الفحوصات التي أجراها كافية.

ثالثًا: يجب على المريض اتباع كل الإشادات والتعليمات التي أوصى بها الطبيب واتباع نظام غذائي دقيق؛ لأن الشعر المزروع تكون بُصيلاته ضعيفة في البداية، فيجب تغذيتها بالنظام الغذائي الجيِّد والفيتامينات.

رابعًا: لا بُدَّ من مواظبة المريض على التواصل مع الطبيب وشرح تطوُّرات الحالة له.

 

9. التواصل مع الطبيب بعد إجراء عملية زرع الشعر:

على طبيب زرع الشعر، وخصوصًا في تركيا، التواصل مع المريض وإعطائه النصائح والإرشادات المهمة الواجب القيام بها بعد العملية، فالطبيب المُمتاز والمُحترف لا تنتهي علاقته بمريضه ولا تنقطع بمجرَّد زراعة آخر بُصيلة شعر، وإنما يجب التواصل معه على الأقل أوَّل ستة أشهر من بعد قيامه بعملية زرع الشعر ومعرفة آخر التَّطوُّرات ومدى نجاح العملية التي قام بها.


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة