هل تعاني من السمنة وعدم تناسق القوام؟ جهاز الكافيتيشن هو الحل

جهاز الكافيتيشن هو جهازٌ اكتُشف في الفترة الأخيرة ليحل مشكلات السمنة بسهولة وأمان تام، فالسمنة مرض عالمي يتسبَّب في الكثير من الأمراض المُزمنة والخطيرة، ولذا فإن مُعالجة السمنة ليست من كماليات الحياة، بل أساسياتها، وقد تبذل السيدات الغالي والثمين للحصول على قوام نحيف متناسق وتجرب جميع الوصفات الغذائية، وقد تلجأ بعضهن للأدوية التي تحرق الدهون، والتي ثبت أضرارها الخطيرة، وقد تلجأ أخريات لممارسة الرياضة، ولكن وبعد ظهور جهاز الكافيتيشن أصبح الحصول على جسم متناسق جذاب حلم سهل المنال، ستتعرفين على ذلك من خلال قراءة هذا المقال.

ما لا نعرفه عن جهاز الكافيتيشن:

إن جهاز الكافيتيشن هو تقنية طبية حديثة تُستخدم في أغلب دول العالم كحل فعَّال في القضاء على الدهون العميقة - والتي يصعب التخلص منها بالطرق التقليدية - بشكل موضعي دون جراحة ودون ألم ودون تخدير أو غرفة عمليات ودون الحاجة للبقاء في السرير مدة طويلة، بل يمكنك ممارسة جميع الأنشطة بشكل طبيعي بعد جلسات الكافيتيشن، فجهاز الكافيتيشن لا يستخدم فقط للقضاء على الدهون، بل لعلاج السيلوليت وعلاج تكيس المبايض وشد البطن ونحت القوام في وقت سريع ودون أي مجهود، ليصبح بذلك الكافيتيشن ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها في عدة حالات، ومنها:

  • في حالة عدم وجود إرادة أو صبر أو تحمل لأنظمة الغذاء القاسية، وعدم وجود مقدرة أو وقت للذهاب للصالات الرياضية.
  • في حالة أن الشخص الذي يعاني من السمنة يعاني أيضًا من أمراض مزمنة، والتي غالبًا ما يكون سببها السمنة، هذه الأمراض تجعل من الصعوبة اتباع أي حل آخر غير الكافيتيشن.
  • في حالة عمل ريجيم قاسٍ وخسارة مفاجئة للوزن يصاحبها ترهلات الجسم كله، مما يسبب الحرج والضيق، وبالتالي يساعد الكافيتيشن في معالجة الترهلات وشدها وإعادة المظهر اللائق المتناسق للجسم.

هل جلسات الكافيتيشن حل نهائي للسمنة؟

إن جلسات الكافيتيشن تعمل على تقليص حجم الخلايا الدهنية تحت الجلد وتكسير الدهون الموجودة بها ولا تعمل على إزالتها نهائيًّا، لذا إن كنتِ تنوين اللجوء إلى الكافيتيشن يجب الحرص على تناول الطعام الصحي وإلا ستصابين مرة أخرى بالسمنة وستجدين نفسك في حلقة مفرغة.


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة