زراعة الشعر

زراعة الشعر
زراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر ولأن الشعر هو من أهم مظاهر الجمال عند الرجال والنساء بل والأطفال، فالكثير مننا تؤرقه فكرة تساقط الشعر وخسارته والإصابة بالصلع، لذلك نحاول دائما الاعتناء به والحفاظ عليه من المؤثرات الخارجية التي قد تؤثر عليه وعلى نعومته وجماله وكثافته، ولكن في بعض الحالات يكون الصلع وراثي، وقد يكون بسبب تكرر حالات الحمل والولادة لدي السيدات، ومن هنا أوجد لنا الطب التجميلي الحل المثالي لمشكلة تساقط الشعر.

ماهي زراعة الشعر :

قبل إجراء زراعة الشعر يجب معرفة السبب الأصلي لتساقط الشعر ومحاولة حله، ونعالج المرض الذي يعمل على تساقط الشعر، كتناول الفيتامينات التي تساعد على تقوية بصيلة الشعر، ولكن في حالة الصلع الوراثي او الغير الوراثي وغير معروف سببه، فالحل الوحيد هو عملية زراعة الشعر .

عملية زراعة الشعر هي من العمليات الجراحية البسيطة، فهي غالبا تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، حيث يقوم الطبيب بتحديد منطقة معينة تتميز بكثافة الشعر بها، ويقوم بأخذ بصيلات الشعر منها، ومن ثم يقوم بزراعتها في المنطقة المصابة بالصلع.

هذه العملية تختلف من حيث زراعة الشعر الطبيعي او الصناعي، حيث ان هناك عمليات لزراعة الشعر الطبيعي وبها يتم أخذ بصيلات الشعر من الشخص المريض نفسه من المنطقة المانحة، وغالبا ما تكون على جانبي الرأس أو بمؤخرتها، أما في زراعة الشعر الصناعي فهي تتم بزراعة ألياف صناعية قد تحدث التهابات ومضاعفات بفروة الرأس، وهذه المضاعفات غالبا لا تنتهي إلا مع إزالة الشعر الصناعي المزروع.

خطوات ومراحل عملية زراعة الشعر :

  • تجهيز المريض لعملية زراعة الشعر :

يقوم الطبيب بالبداية بفحص المريض فحص طبي شامل، ويعرف إذا ما تم علاجه من أي أمراض سابقا، وإذا كان لديه حساسية من المستحضرات الطبية، وفي يوم العملية يقوم الطبيب بغسل وتنظيف فروة الرأس بعناية، ويقوم برسم الشعر وأضافه العلامات التي تساعده اثناء العملية ويحرص على أن يراها ويرضي عنها المريض.

  • مرحلة التخدير:

العملية تتم غالبا باستخدام المخدر الموضعي، وبعدها يتم وضع جهاز ذات تردد عالي من الاهتزازات على الجلد ليقلل من الإحساس بالحقن، وهذا ما يعرف بالتخدير الاهتزازي، وقبل إعطاء التخدير يعطي الطبيب بعض المهدئات والمسكنات للمريض تساعده على الاسترخاء تماما، وهذا الأمور من شأنها عدم تعرض المريض او احساسه باي نوع من أنواع الألم.

  •  اقتطاف البصيلات وفصلها:

تأتي بعد ذلك المرحلة الأهم وهي مرحلة نزع البصيلات التي قد تتم بطريقة الشريحة او الإقتطاف، وفي طريقة الشريحة يتم أخد شريحة عرضية من مؤخرة رأس المريض وبعدها يغلق الجرح ويبقي له أثر بسيط جدا، ثم تقسم الشريحة لعدة شرائح صغيرة جدا تحت المجهر الخاص بها، وبطريقة الإقتطاف يتم نزع بصيلات الشعر من المنطقة المانحة للبصيلات واحدة بعض الأخرى بواسطة أجهزة متعددة صممت خصيصا لذلك، وبعد حوالي 48 ساعة فقط يستطيع المريض العودة بشكل طبيعي لحياته ولا تترك أي أثار او ندوب فيما بعد، وبعدها يتم فصل البصيلات وتجهيزها لزراعتها من جديد

  • زراعة الشعر :

يتم زراعة الشعر دائما بطريقة واحدة، حيث يتم عمل ثقوب عديدة بالمنطقة المصابة بالصلع، قد يصل عددها لحوالي ألاف الثقوب وهذا علي حسب حجم المنطقة المراد زراعتها، وهذه العملية قد تستغرق وقتا يصل لحوالي من 4_6 ساعات متواصلة، حيث تتم بزراعة البصيلة بعض الأخرى.

في الجلسة الواحدة يتم زراعة ما يقرب من ألفين لحوالي سبعة ألاف شعرة، وهذا رقم كبير يكفي لزراعة المنطقة المصابة بالصلع، إلا في حالة إذا كانت الرأس كاملة مصابة بالصلع فهو يحتاج لعدة جلسات.

أحدث تقنيات زراعة الشعر :

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية DHI / اقلام تشوي CHOI PEN .

تقنية أقلام تشوي تتم عن طريق نزع بصيلات الشعر من خلال فصل شريحة صغيرة جدا بواسطة جهاز متطور يسمي قلم تشوي، من المنطقة المانحة للشعر، ويتم زراعتها مباشرة بالمنطقة المصابة بالصلع، ولا يوجد بها مكان للمشرط الجراحي، فهي حلت العديد من مشاكل الصلع التي عجزت التقنيات الجراحية العادية عن حلها.

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية البيركوتان PERKUTAN .

هذه التقنية تتم من خلال فتح قنوات للشعر بمنطقة الصلع، وزرع البصيلات التي تم استئصالها بواسطة ابرة معينة، صممت على هيئة اسطوانية الشكل، فهي ليست جهاز ولكنها أداه بسيطة تعمل علي فتح الثقوب لزراعة بصيلات الشعر بها، تحتاج التقنية لجهد كبير بمقارنتها مع باقي تقنيات زراعة الشعر، ويجب ان يمتلك الطبيب مهارة كبيرة بسبب إمكانية زيادة عدد الثقوب بها.

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية FUE الحديثة .

تعرف هذه التقنية باسم طريقة الإقتطاف، حيث يتم اقتطاف البصيلات ونزعها ثم إعادة زراعتها في المناطق المصابة بالصلع، وتستخدم الية جديدة تمكنها من حصد كمية كبير من الشعر، تتم في البداية بتعقيم المنطقة المانحة للشعر وتخدير بمخدر موضعي، وبعدها يكون الطبيب قد وضع العلامات المناسبة علي رأس المريض ويقوم بإجراء الشقوق، ثم تتم زراعة البصيلات المنزوعة بهذه الشقوق.

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية FUT القديمة .

هذه العملية تتم بواسطة حصاد شريحة عرضية من الرأس بطول 20_25 سم وبعرض 2 سم تقريبا، تتم خياطة هذه المنطقة فيما بعد ولا يظهر بها أي فراغات، ويقوم الفريق الطبي بتقسيم الشريحة لأجزاء صغيرة جدا بحيث ان كل شريحة لا تحتوي على شعرة واحدة او اثنين، ويتم تجهيزها في المحلول الطبي المجهز لها.

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية الروبوت ARTAS .

هذه التقنية من أهم التقنيات المتطورة بمجال زراعة الشعر، حيث تعتمد اعتماد كليا في كل مراحلها على الروبوت، يتم برمجة الروبوت بكل المعلومات الممكنة والأوامر التي يجب عليه تنفيذها، وهو يتولى مرحلة اقتطاف البصيلات بالعدد الذي يحتاجه المريض، ويقوم بتجهيز القنوات المستقبلة للزراعة، وبعدها يقوم بغرس هذه البصيلات بالزوايا والاتجاهات المحددة له من قبل الطبيب.

  • عملية زراعة الشعر بـ تقنية الخلايا الجذعية .

هذا تتم هذه التقنية من خلال سحب عينة من الدهون من جسم المريض، وبعدها تتم معالجة هذه العينة واستخلاص الخلايا الجذعية منها باستخدام أجهزة الفصل، ويتم تخدير المريض بتخدير موضعي بالمنطقة المصابة بالصلع، ويقوم الطبيب بعمل إعادة حقن للخلايا الجذعية المستخلصة بالمناطق المتضررة من فروة الرأس، وتترك الخلايا بعدها لتمر بمراحل دورة حياتها الاعتيادية من انقسام وتجدد وبعدها تحفز بصيلات الشعر على النمو من جديد.

 أنواع عمليات زراعة الشعر :

  • زراعة الشعر في الرأس:

عملية زراعة شعر الرأس أصبحت من أكثر عمليات التجميل شيوعا وانتشارا، وأكثر ما يميزها هو استخدام الشعر الطبيعي المنزوع من الشخص نفسه، وإعادة زراعته مرة أخري في المنطقة المصابة بالصلع، وتطورت العملية وأصبحت تتم بالعديد من التقنيات المتطورة المختلفة، التي جعلت العملية أصبحت سهلة وبسيطة ولا تترك ورائها أي ندبات او اثار جانبية.

  • عملية تكثيف الشعر:

تتم عملية تكثيف الشعر غالبا بتقنية قلم تشوي، حيث تعتمد علي أداه تشبه القلم بنهايتها إبرة دقيقة يقل قطرها عن 1 مم، حيث يتم زراعة البصيلات التي تتم اقتطافها بهذه الأداة دون الحاجة لفتح القنوات، وتعتبر أفضل الحلول للقضاء على مظهر الشعر الخفيف، وتتم على حسب كثافة الشعر بالمنطقة المانحة ومدى حيوية البصيلات وخبرة الطبيب وكفاءته.

  • عملية زراعة الشعر في منطقة الوجه:

عملية زراعة شعر الوجه قد واجهت العديد من التطورات الكبير في السنوات الأخيرة، وخصوصا في تركيا وجدنا ان بها مئات الرجال الذين يتعرضون لعمليات زراعة الشعر بالوجه سنويا بتقنية الإقتطاف الحديث، هذه العمليات تساعدهم في إخفاء كافة الندوب وأثار الحوادث والحروق السابقة، وأيضا التخلص النهائي من فراغات اللحية والشارب.

  • عملية زراعة شعر الذقن واللحية:

العديد من الرجال يعانون من مشكلة وجود فراغات في اللحية لديهم، او تجدهم غير راضين عن شكل الذقن واللحية فهم غير مناسبين على وجوههم، فاللجوء لزراعة الشعر في اللحية او الشارب يجب ان يتم بعد معرفة السبب الرئيسي لتساقط الشعر بهذه المنطقة، ولابد من علاج السبب الأول كأن يكون بسبب ندبات او الصلع الناشئ عن الشد الشديد لشعر اللحية، او التهابات البصيلات، او مرض الثعلبة أو إصلاح لجراحة سابقة.

  • عملية زراعة شعر الشارب (الشنب):

هذه العملية من الإجراءات التجميلية حيث تهدف لاستعادة الشعر لدي الرجال الذين يعانون من امتلاك شعر غير منتظم او منقط، فيجعلهم يسعون لاستعادة مظهرهم الرجولي الكامل، ويلجئون لعملية زراعة الشارب، قد يكون هذا الشكل بسبب وراثي او بسبب عرضي كالحروق او الجروح التي لم تلتئم بشكل سليم، وقد تمون بسبب هوس نتف الشعر من منطقة الشارب، فهذه العملية تعمل على تجميل الشارب بدون النظر لأسباب فقد الشعر به.

  • عملية زراعة شعر الحواجب:

هي عملية تجميلية بسيطة تهدف لزيادة كثافة شعر الواجب، وتتم من خلال زراعة بصيلات شعر جديدة تم نزعها من المنطقة المانحة للشعر، وزراعتها بالحواجب، تعتبر من أبسط العمليات الجراحية، ولكنها تحتاج لطبيب ماهر ولديه خبرة كبيرة بمجال زراعة الشعر، لأنها يجب ان تتم بدون أخطاء، فأي خطأ بسيط بها قد يعرض الوجه لتشوه دائم به.

  • عملية زراعة شعر رموش العين:

عملية زراعة الرموش تتم تحت تأثير التخدير الموضعي غاليا، حيث يتم نزع البصيلات السليمة وزراعتها في منطقة نهاية الجفون، وتهدف لتجميل العيون وإضافة الجاذبية عليها، فتجعل رموش العين أكثر كثافة وطولا، هذه العملية تتم لكل من يعاني من تساقط الرموش باستمرار او يعاني من الرموش القصيرة.

  • عملية زراعة شعر للرجال:

حيث أننا نجد ان الرجال لديهم مشكلة مع الصلع المبكر الذي يصيب العديد منهم وهم في منتصف العشرينيات من العمر، وهذا الصلع يجعل الرجال يبدون أكبر كثيرا من عمرهم الحقيقي، فالشعر هو تاج الجمال للرجال والنساء، ومظهره الجميل المنمق يجعل الشخص أكثر جاذبية واشراقة، لذلك نجد ان نسبة كبيرة جدا من الرجال يلجئون لعمليات زراعة الشعر.

  • عملية زراعة الشعر للنساء:

عملية زراعة الشعر للنساء تتم بتقنيات حديثة ومتطورة، من أشهرها تقنية الإقتطاف وأقلام تشوي، هذه العمليات تتم غالبا تحت تأثير التخدير الموضعي، يقوم الطبيب المتخصص باستئصال بصيلات الشعر بالعدد المراد لتغطية المنطقة المصابة بالتساقط، وبعدها يتم فرز هذه البصيلات وتوزيعها على المنطقة المصابة في الأماكن المحددة.

  • عملية زراعة الشعر لكبار السن:

وفقا للإحصائيات وجد أن أغلب الحالات التي أجرت عمليات زراعة الشعر تجاوز عمرهم السبعين عاما، وعادة ما تكون هذه النتائج مبهرة بالنسبة لهم ممتازة، وتعطي للشخص فرق كبير في الشكل ويظهر بسن أصغر، وأغلب هذه الحالات في مرحلة عمرية متأخرة وغالبا ما يحتاجون لاستعادة الثقة في أنفسهم وشكلهم من جديد ويظهرون بشكل أكثر أناقة وجمالا من ذي قبل. 

نصائح قبل إجراء عملية زراعة الشعر :

  • قبل إجراء العملية او التفكير بها يجب ان يختار المريض المكان المناسب لإجراء العملية، ولا يعتمد على التكلفة فقط فنجاح العملية هو الأهم، فيجب ان يختار طبيا ناجحا ويشتهر بخبرته الكبيرة في هذه العمليات ودقته ومهارته التي تعتبر عامل رئيسي في نجاح العملية، بعدها يأتي دور المركز الطبي فيجب ان يختار مركز طبيا متكامل به كل الأجهزة الحديثة ويستعمل التقنيات المتطورة لضمان نجاح العملية.
  • الإمتناع عن تناول المشروبات الكحولية والتوقف عن التدخين قبل إجراء العملية بحوالي أسبوعين.
  • التوقف عن ممارسة الأنشطة الرياضية العنيفة كرفع الأثقال والسباحة لمدة لا تقل عن أسبوع قبل أجراء العملية.
  • عمل فحص طبي متكامل، واجراء كافة التحاليل الطبيبة، ويتم تزويد الطبيب بالمعلومات اللازمة عن التاريخ المرضي من ارتفاع ضغط الدم، ومرض الربو، وخفقان القلب وألام الصدر، ومشاكل الكبد والكليتين، واضطرابات النوم وضيق التنفس، ومعرفة إذا كان يعاني الشخص من الحساسية لمواد طبية معينة.
  • في يوم العملية يجب ان ينال المريض قسطا كافيا من النوم والراحة قبلها، وان يرتدي المريض ملابس واسعة ومريحة لكيلا يحتاج لخلعها عن طريق الرأس وتؤثر على العملية.
  • تناول وجبة غذاء غنية ومفيدة قبل اجراء العملية، مع محاولة الابتعاد عن العصائر تماما.
  • عدم تناول المنبهات وكامل منتجات الكافيين.

نصائح بعد عملية زراعة الشعر :

  • بعد الانتهاء من العملية يجب ان ينام المريض في وضع شبه المستقيم، ويستخدم اثنتين من الوسائد لرفع الرأس بالثلاثة أيام الأولي بعد العملية.
  • يجب عدم لمس المريض لشعره المزروع، وعند التمشيط الابتعاد تماما عن المنطقة المزروعة حتى لا تتأثر، وتجنب الاصطدام بالرأس في أي شيء صلب.
  • استخدام محلول يساعد على نمو الشعر الجديد كل نصف ساعة تقريبا باليوم الأول للعملية.
  • التوقف عن تناول الاسبرين والمشروبات الكحولية والتدخين لمدة كافية بعد إجراء العملية.
  • الابتعاد عن ممارسة الأنشطة البدنية العنيفة كرفع الأثقال والسباحة وغيرها لمدة أسبوع بعد العملية.
  • الحرص على تناول المسكنات والمضادات الحيوية التي وصفها الطبيب، والابتعاد عن المسكنات التي لم يصفها الطبيب.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة بعد إتمام العملية للحفاظ على الجرح من التورم.
  • تتم إزالة الخياطة بعد حوالي 14 يوم من إجراء العملية وقد تختلف المدة علي حسب الجرح. 

مميزات عملية زراعة الشعر :

  • هذه العملية تقضي تماما على مشكلة تساقط الشعر وللأبد، فلا يتساقط الشعر المزروع إلا بعوامل خارجية قوية كالحروق او الجروح.
  • تعتبر من أبسط العمليات الجراحية فهي غير معقدة ولا تسبب خطورة كبيرة على الشخص المريض، فهي تتم بأخذ بصيلة من مكان ما وزراعتها بمكان أخر.
  • 3تتم عملية الزراعة في الذقن والشارب ولكن يعتبر أكثر خطورة حيث انها تتم بالوجه ويجب ان لا تترك أي اثار او ندبات بعدها.
  • 4قد تتم عملية زراعة الشعر في الندبات وقد توفرت العملية بنسبة نجاح وصلت لحوالي 80% وقد تتم زراعة الحاجبين أيضا.
  • العملية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي فلا يشعر المريض بالأم أثناء العملية ولا بعدها، وكذلك لا تترك أثارا جانبية خطيرة بعد إجرائها على المريض.

عيوب عملية زراعة الشعر :

  • ارتفاع تكلفة عملية زراعة الشعر يعتبر هو العيب الرئيسي لهذه العمليات، وهذا بسبب قلة المراكز المتخصصة بمجال زراعة الشعر، وارتفاع أسعار الأجهزة والتقنيات المستخدمة بعملية الزراعة.
  • قد تصل فترة العملية لحوالي 6 ساعات متواصلة وهذا يعتبر عيب كبير بها.
  • في بعض تقنيات زراعة الشعر كتقنية الشريحة قد تترك ورائها أثرا بسيطا لكنه يكون دائما ولا يزول.
  • هناك بعض الأطباء يرون ان عدم تساقط الشعر المزروع حتى مع مرور العمر يعتبر عيبا، لأنه عند كبار السن يتساقط الشعر من كافة الرأس من خلفها ومن على جانبيها، ويبقي الشعر المزروع بالمنطقة الأمامية فقط، وهذا يكون أمرا مخالفا للطبيعة البشرية. 

الآثار الجانبية بعد عملية زراعة الشعر :

  • قد يحدث نزيف شديد بالرأس بعد إتمام العملية، وهي حالة نادرة الحدوث، وتطلب تدخل فوري من الطبيب في مكان النزف او الجل اللاصق بمكان الجرح.
  • قد تحدث العدوي البكتيرية بعد النزيف مباشرة، ولذلك يقوم الأطباء بوصف مضاد حيويا للحفاظ على الجرح مكان العملية.
  • الشعر المزروع في البداية يكون أقل سماكة من الشعر الطبيعي وبالتالي فيصاب الشخص بفقدان قوة وسماكة شعره.
  • يشعر المريض ببعض الألآم البسيطة بعد إتمام العملية وبعد زوال أثر التخدير الموضعي.
  • قد يشعر المريض ببعض الحكة الطبيعية، وأيضا قد يصاب بالتورم البسيط هذه الأمور بسيطة وغالبا ما تزول تماما بعد الأيام الأولي من إتمام العملية.
  • قد يظهر بعض التكيسات الصغيرة نتيجة لانغراس البصيلة تحت الجلد، وتتواجد كبثور صغيرة جدا.
  • تترك العملية بعض الندوب البسيطة بعد اتمامها وخصوصا إذا تمت بتقنية الشريحة.
  • يصاب بعض الأشخاص بالفواق وهو الزغطة التي تتواجد بعد عملية زراعة الشعر ويعتقد انها بسبب تهييج بعض النهايات العصبية في مؤخرة فروة الرأس تثير أحد الأعصاب المؤدية للفواق.
  • قد يصاب الشخص المريض بالخدر في منطقة إجراء العملية، وهذا أمر طبيعي جدا ويجب ان لا يقلق المريض اتجاه فهو يعتبر أثر جانبي بسيط ومؤقت. 

تكلفة زراعة الشعر :

ترتفع تكلفة عمليات زراعة الشعر، فتعرف هذه العمليات بتكلفتها المرتفعة جدا في مصر والعالم العربي، تصل تكلفة الزراعة في أوروبا لحوالي ما بين 4000_5000 دولار تقريبا، ولكنها في مصر تقدر بحوالي من 2000_3000 تقريبا، وهذه التكلفة تختلف من فرد لأخر وعلى حسب المكان التي تتم به العملية، بل وتتوقف على التقنية التي تتم بها العملية، وعلي حسب حجم المنطقة المراد زراعتها، والمواد المختلفة التي تتم بها العملية.

 أفضل مراكز زراعة الشعر :

تركيا تحتل الدرجة الأولي في دول العالم لزراعة الشعر، تهتم الدولة التركية بعمليات زراعة الشعر، وتتم العملية بالعديد من التقنيات المختلفة لزراعة الشعر، من أشهر المراكز لزراعة الشعر في تركيا مركز انترناشونال استاتيك الدولي التخصصي، ومركز د. ملا موسى، ومركز فلوريا ومركز العالمي لزراعة الشعر.

تأتي ألمانيا في مرتبة متقدمة أوروبياً في زراعة الشعر، وتتم بها العملية أنواعها المختلفة، وتتركز معظم مراكزها في برلين و ميونيخ وأشهرهم عيادة الدكتور توم شنايدر، وعيادات الالمانية لزراعة الشعر، ومركز انترناشونال للتجميل.

زراعة الشعر الخاتمة:

عملية زراعة الشعر تعتبر من أكثر الأمور التجميلية طلبا، وهذا لأن طبيعة العملية تخص الجميع الرجال والنساء على حد سواء، والكثير في العالم العربي العالم كله ينظر لمسألة الصلع الكلي او الجزئي على انه تشوه لصورة الشخص، ويحاول الجميع التخلص من هذا المظهر السيء، والحصول على طلة ذات جاذبية، وأكثر إشراقا وجمالا من خلال عمليات زراعة الشعر .