علاج تساقط الشَّعر بالغذاء

هل تُعاني من الشَّعر المُتساقط والتَّالف بشدَّة، وتبحث عن طريقة لوقف وعلاج تساقط الشَّعر؟ فلا شكَّ أن التغذية الصحيحة في غاية الأهمية لنمو صحي وطبيعي للشعر وهي واحدة من النصائح المهمة لمن يُعانون من فقدان جزئي أو كلي الشَّعر أو الشَّعر التالف أو تباطؤ في نمو الشَّعر، حيث يُعدُّ الشَّعر من الأنسجة السريعة في النمو، وبمتابعة نظام غذائي صحي جيد يمكن أن يحدث فارق كبير في سرعة وجودة نمو الشَّعر، وعلى الرغم من أن عمليات زراعة الشَّعر أو جراحات زراعة الشَّعر التجميلية مهمة فإنه يمكن الاعتماد على عوامل مساعدة.

 

 وللحصول على النمو الصحي للشَّعر يتطلب العديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين A، وفيتامين E، وفيتامين B12، وفيتامين C، وفيتامين B6، وفيتامين B6، والحديد، والكبريت، والجرمانيوم، والزنك، والبروتين، والأحماض الدهنية، والسيلكا، وغالبًا ما ينفق الناس، وخصوصًا النساء، مبالغ مالية ضخمة على منتجات العناية بالشَّعر ومستحضرات تجميل الشَّعر لحل مشكلة تساقط الشَّعر، ولكن أفضل طريقة لمنع تساقط الشَّعر وفقداته، والحصول على شعر صحي هي الاهتمام بالنظام الغذائي المُتَّبع، حيث إن هناك أنواعًا من الأغذية المفيدة لصحة الشَّعر دون غيرها.

 

1 - الزَّبادي لعلاج تساقط الشَّعر:

بما أن الزبادي يحتوي على نسبة مرتفعة للغاية من البروتين فإنه يُعدُّ من أحد الأغذية الطبيعية التى تجعل الدم يتدفَّق إلى فروة الرأس وينمو الشَّعر حين إذٍ بسرعة، ويحتوي الزبادي على الفيتامينات المعروفة باسم "البانتوثونيك"، وفيتامين ب 5، وهما علاجان فعَّالان ضد فقدان الشَّعر وتساقطه، وعلى وجه الدقة يُعدُّ حمض "البانتوثونيك" عاملاً مهمًّا لزيادة كثافة الشَّعر الخفيف، بالإضافة إلى أنه مُقوٍّ للشَّعر الضعيف، وفي الوقت نفسه من أهم العناصر المهمة لنضارة البشرة وإزالة الأضرار بها، ويُوصف دائمًا للعناية بالبشرة ولحل مشاكل الشَّعر معًا.

 

2- السَّبانخ:

تحتوي السَّبانخ على عناصر غذائية مهمة ومفيدة مثل مضادات الأكسدة، وهي عبارة عن خُضار ذي أوراق خضراء، وهي مصدر جيد لعنصر الحديد الذي هو أفضل ما في السَّبانخ وأيضًا البوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم وأحماض الأوميغا 3 الدهنية وفيتامينات C,B,E، وكل ما سبق يساعد على النمو الصحي والطبيعي للشَّعر، والفوائد الغذائية المتوفرة في السَّبانخ جعلت منها غذاءً صحيًّا ممتازًا لأي شخص يبحث عن شعر قوي وطويل ورائع، ومعظم الناس ترغب تناول السَّبانخ بأشكالها المختلفة، ومنها كوب عصير من السَّبانخ أو شوربة السَّبانخ (خضار السَّبانخ مع الأرز أو الخبز) أو عمل طبق سلطة سبانخ، بجانب خضار السَّبانخ، ويجب تناول باقي أصناف الخضراوات الأخرى مثل القرنبيط والكرنب، وذلك لمنع تساقط الشَّعر.

 

فاكهة الجوافة:

تحتوي الجوافة على فيتامين سي بكثرة، ما يجعلها علاجًا فعَّالاً ضد تقصُّف الشَّعر وتلفه وتكسيره وتشقُّقه، والتقصُّف هو ضعف الشَّعرة الواحدة وتتشقها فى نهايتها وتكون نصفين قابلين للانقسام والتفرق، وكوب واحد من عصير الجوافة الطبيعى يحتوي على 377 ملليجرامًا من فيتامين سي، وهذه النسبة تعادل أربعة أضعاف ما يحتاجه الجسم من فيتامين سي، والزيادة هذه تذهب إلى الأماكن التي تفتقر إلى فيتامين سي في الجسم، ومن أهم تلك الأماكن هذه فروة الرأس والشَّعر، والنسبة المذكورة الربع من مقدارها يكفي حاجة الجسم اليومية لها، أي كوب واحد من عصير الجوافة الطبيعي الطازج يكفي حاجة الجسم.

 

البيض:

يُعدُّ البروتين من أهم مكونات الشَّعر الأساسية، لذلك فأي شخص يُعاني من تساقط وفقدان وتلف الشَّعر هو بحاجة إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين، ومن أهما وأسهلها البيض، فهو مصدر جيد للبروتين بالإضافة إلى بعض العناصر الأخري مثل البيوتين وفيتامين B والذي يساعد على قلة أعراض تساقط الشَّعر، ويحتوي البيض على بروتين بكميات جيدة للحصول على شعر قوي وسريع في النمو، ومن الأفضل أن تتناول صفار وبياض البيض معاٌ بأي طريقة مُفضَّلة، سواء البيض المقلي في الزيت، أو المسلوق في الماء، ولكن هناك بعض الأشخاص لا تحب أكل صفار البيض، ويمكنهم  في هذه الحالة تناول البياض فقط للحصول على نمو سليم للشعر، مع العلم بأن تناول الصفار والبيض معًا هو أفضل بكل تأكيد، ويمكنك تناول بيضة واحدة في اليوم وعلى حسب ما تُفضِّل طريقة أكل البيض، سواء كان المقلي أو المسلوق كما ذكرنا، وذلك للحصول على شعر صحي وقوي.

 

تناول البطاطا الحلوة:

إذا كان الشَّعر جافًّا ومُتقصفًا حتى وإن كان ناعمًا ومسترسلاً، فهذا الجفاف يفقده بريقه ويتعرض للتساقط والتلف، والبطاطا تمتلئ بعنصر "بيتا كاروتين"  وتحتوي على مضادات الأكسدة المهمة والمعروفة في فيتامين أ، عند تناولها يقوم الجسم بطريقة آلية بتحويل الكاروتين إلى فيتامين أ الذي يُعالج جفاف الشَّعر والبشرة أيضًا على حد سواء، كما يعمل على تغذية الجذور في فروة الرأس ويمدها بالسوائل الزيتية التي ترطب وتقوي الشَّعر الجاف وتعطيه بريقًا وتمنع جفافه، ويمكن الحصول على نفس الكمية من عنصر البيتا كاروتين عن طريق تناول الخضراوات الأخرى ذات اللون البرتقالي مثل الجزر والقرع العسلي والشمام، بالإضافة إلى فاكهة المانجو.

 

 

الفاصوليا:

تحتوي الفاصوليا على سُعرات حرارية قليلة وكمية ممتازة من الألياف، البروتين، وفيتامين B، وفيتامين C، والزنك، وبعض المعادن الأساسية الأخرى لنمو وتقوية وترطيب الشَّعر، وتحتوي أيضًا الفصوليا على كميات مناسبة من عنصر الحديد وهو عنصر أساسي لمنع تساقط الشَّعر، أيضًا يجب أن يتضمن البرنامج الغذائي الخاص بتساقط وفقدان الشَّعر أنواع مختلفة من الفول الجاف والطازج، وذلك لكي يحصل الشَّعر على العناصر الغذائية المنوعة واللازمة لنمو الشَّعر بصورة جيدة، وتوجد أنواع مختلفة للفاصوليا منها الفاصوليا الخضراء، والفاصوليا البحرية، والفاصوليا المنقطة، والفاصوليا السوداء، وغير ذلك، رغم أن الفاصوليا يمكن تناولها كوجبة غذائية أساسية، يمكن إضافتها إلى السلطة في الطواجن العازلة للحرارة حتى تتم الاستفادة منها بأقصى درجة ممكنة.

 

الأسماك بجميع أنواعها:

رغم أننا تحدَّثنا عن وجبات أخرى سابقة أولاً فإننا يجب أن نشير إلى أن الأسماك على رأس القائمة لأهميتها القصوى التي سنتحدث عنها، فالأسماك من أهم أنواع الأغذية التى يحتاج إليها الشَّعر ليزداد بريقًا ولمعانًا وصحة دائمة وقوة، وعلى رأسها سمك السلمون، والسردين، والماكريل، حيث تحتوي هذه الأنواع على الأحماض الدهنية أوميجا 3، والتي تمد الجسم بالدهون الصحية غير الضارة، وعند الحفاظ على تناولها ولو مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، تقي حينئذٍ من التعرُّض للإصابة بأمراض كثيرة بجانب علاج تساقط الشَّعر، والمهم أن الشَّعر يحتاج إلى تلك المادة بصفة ضرورية ودورية لأنها تساعد على قوته ولمعانه المطلوب.

 

تناول الحبوب:

هناك أمر مُثير، وهو أن تناول أقل كمية من الحبوب بانتظام يمد الجسم بعنصر الحديد الذي يحتاج إليه الجسم يوميًّا، ومن أهم الحبوب التي يمكن أن يعتمد عليها الإنسان، بل تعد مفضلة لدى فئة عريضة من الناس هي: الفول، والعدس، والقمح، والشعير، والفاصوليا البيضاء،  وحقيقة القول إن باقي أنواع الحبوب في غاية الأهمية، ولا تقل أهمية عن الأنواع التي تم ذكرها، وإن تناول وجبات منتظمة من أيَّ من تلك الحبوب على مدار الأسبوع يعتبر مقويًا عامًّا للجسم، وخاصةً في موضوعنا، وهو حماية الشَّعر من التساقط وحمايته من التلف والتقصُّف.

 

المكسَّرات:

تحتوي المكسَّرات على كمية لا بأس بها من الحديد، والزنك، والبروتين، والفيتامين، والمعادن، والدهون الصحية، والعناصر النباتية، والتي لا غنى لمن يُعانون من مشكلة تساقط الشَّعر، وكذلك لحل مشكلة جفاف الشَّعر وقلة رطوبته، وحقيقة القول إن تناول المكسرات بصورة منتظمة يساعد على قوة الشَّعر لسنوات طويلة بالإضافة إلى الحفاظ على طول مناسب، وهناك أنواع عديدة من المكسرات منها البندق، والفستق، واللوز، والفول السوداني، والجوز، والكاجو، التي يمكن أن تتضمن عناصر عديدة مهمة للغاية للشعر ولجسم الإنسان بوجه عام، وليس من الضروري تناول كمية كبيرة من المكسرات لنمو الشَّعر بطريقة صحيحة، بل يمكن تناول عدد قليل منها أو إضافتها إلي أطباق السلطات أو الوجبات الأساسية مثل الأرز، أو الحلوى، ويمكن تناولها كوجبة خفيفة مع مشروبك المُفضَّل.

 

بذور عبَّاد الشمس:

تشمل بذور عبَّاد الشمس الكثير من العناصر الغذائية المفيدة لنمو الشَّعر، منها الكالسيوم، والماغنيسيوم، وفيتامين سي، وفيتامين بي، والحديد، والنحاس، والبوتاسيوم، ونسبة عالية من أوميغا 6، والأحماض الدهنية الأخرى، أما إذا تم الاعتماد على زيت بذور عبَّاد الشمس فالأمر وقتها يتطلب الحصول على كمية معتدلة منه، لأن الإفراط في استخدامه يؤدي إلى تساقط الشَّعر، فاحذر هذا الأمر عن استعمال هذا الزيت، لذلك قُم بتناول كمية صغيرة من بذور عبَّاد الشمس، سواء برشِّ زيت عبَّاد الشمس على السلطات والخضار المطهو أو إضافته للخبز.

 

الدواجن الخالية من الدهون:

إذا كان الجسم به نقص شديد من البروتين الذي يكفيه للقيام بالنشاط اليومي، فذلك يؤدي بلا شك إلى تساقط الشَّعر وتلفه وتقصُّفه، ومن المُسلَّم به أن الدواجن الخالية من الدهون من ضمن الأغذية المهمة التي تحتوي على كميات جيدة من البروتين، وتساقط الشَّعر الهزيل أو الضعيف أو التالف بحاجة إلى كميات مناسبة من البروتين لينمو الشَّعر الصحى الجديد، فكيف إذًا يمد جهاز المناعة جذور الشَّعر للقيام بوظائفه، ومن أهمها نمو الشَّعر وتقويته؟ كيف يحدث ذلك والجسم ينقصه البروتين؟ فالدواجن الخالية من الدهون مثل الدجاج الصغير الذي لا يمتلئ بالدهون ومنزوع منه الجلد، ولحم الديك الرومي، هما أهم أنواع اللحوم التي يقل فيها الدهون المشبعة الضارة التي تضر الجسم وترفع من نسبة الكوليسترول في الجسم، وتناول وجبتين من لحوم الدجاج في الأسبوع يكفي لتقوية الشَّعر وزيادة كثافته وزيادة قوته.

 

سمك السلمون:

يُعدُّ السلمون من ضمن الأسماك الدهنية، بل على قائمة الأسماك الدهنية، وهي مفيدة للغاية لتنشيط العقل وزيادة نسبة التركيز والأوعية الدموية والبشرة، بالإضافة إلى للشعر، فهو مصدر غني بالأحماض الدهنية وأوميغا 3 التي تساعد على نمو الشَّعر وتقويته ومنع تساقطه، كما أن السلمون يحتوي على كميات كبيرة من البروتين وفيتامين B وبعض المعادن الأخرى، وكل ما سبق عناصر غذائية مهمة لنمو الشَّعر وحل مشاكل تساقطه وجفافه، ومن الضروي تناول السلمون على الأقل مرتين في الأسبوع للحصول على فوائده الرائعة، يمكنك تناول السلمون المشوي أو المدخن الطازج في وجبة الغداء أو العشاء، وبعض الناس يفضلونه كوجبة أولى يبدؤون بها اليوم، وبغضِّ النظر عن هذا النوع من السمك فهناك أسماء دهنية أخرى مثل السردين والماركيل والبوري، والتي تساعد على نمو الشَّعر وحمايته من التساقط والتلف.

 

 

القرفة:

وهي من العناصر الغذائية المهمة التي تجعل الدم يتدفَّق بطريقة مثالية ورائعة لكل أنحاء جسم الإنسان، ومن هنا ينتقل الأوكسجين اللازم إلى جذور الشَّعر عن طريق تدفُّق الدم إليها، ومن المعلوم أن وصول الأكسجين من أهم الوظائف التي تحمي الشَّعر من المشاكل التي يتعرَّض لها مثل التساقط، ويمكن تناول القرفة باستمرار، سواء مشروبًا ساخنًا أو وضعها على غالبية الأغذية التي نتناولها ونفضلها، مثل استخدامها مع التوابل، أو مع الخبز، وتضاف إلى بعض المشروبات الأخرى مثل الزنجبيل، وتضاف إلى الكثير من الأطعمة، خاصةً أنها تعطي مذاقًا رائعًا ونكهة مُفضَّلة.

 

اللحم البقري:

اللحم البقري الخالي من الدهون من أفضل الطرق لمد الجسم بالبروتين الذي يحتاج إليه في اليوم، حيث يُعزِّز نمو الشَّعر، فهو يحتوي على فيتامين B، وعنصر الحديد والزنك، ويمكن تناول لحوم البقر مرة أو اثنتين على مدار الأسبوع للنمو الأمثل والصحي للشعر، وذلك إذا كنت تُعاني من مشكلة ارتفاع الكوليسترول فيجب نزع الدهون منها ويجب أيضًا تناول اللحوم الطازجة بدلاً من اللحوم المُجمَّدة، لأن اللحوم المجمدة بها الكثير من المشاكل، ويمكنك تناول اللحم البقري في صور مختلفة، سواء في الشوربة أو السلطة، أو تكون طبقًا رئيسيًّا على مائدة الطعام، وإذا كنت لا تحب لحوم البقر فيمكنك تناول اللحوم الخالية من الدهون مثل اللحم الجاموسي أو لحم الدجاج أو لحم الضأن، فهي تُساعد على نمو الشَّعر.

 

فواكه البحر:

أغلب الناس يعلمون جيدًا أهمية فواكه البحر لجسم الإنسان، فيعلم القاصي والداني أن تلك الأغذية بها العديد من العناصر الغذائية المفيدة، وتتميَّز هذه المأكولات البحرية باحتوائها على نسبة مرتفعة للغاية من عنصر الزنك، وإذا نقص هذا المعدن بالتحديد من جسم الإنسان فإن ذلك يُسبِّب مشاكل كثيرة فى الشَّعر مثل تساقطه وتلفه، ويؤثر أيضًا على فقدان رموش العين، وربَّما الحواجب، وكل الخلايا التى تبني وتُغذي الشَّعر تحتاج لهذا العنصر وبوفرة لأنها تعتمد عليه لأداء وظائفها بطريقة صحيحة وسليمة، ويتوفر الزنك في الفواكه البحرية مثل: الإستاكوزا، والمحار، والكابوريا، والجمبرى أو الروبيان.

 

الجزر:

الجزر له فوائد عديدة مثل أنه يقوي النظر ويمكن أن يستخدم في منع تساقط الشَّعر أيضًا، لأنه يحتوي على كمية غنية من "البيتا كاروتين"، وهو أحد أهم العناصر الغذائية التي تحافظ على صحة الشَّعر وتمنع تساقطه، حيث يحتوي الجزر على فيتامين A، وهو العنصر الذي يساعد على إفراز المادة الدهنية لفروة الرأس، ويمكن أن تناول الجزر في العديد من الصور، ولكن أفضلها تناوله كما هو، ويمكن أيضًا تناول عصير الجزر مع إضافة عصير ليمون أو عصير البرتقال الطبيعي للحصول على مذاق مميز، إن تناول كوب عصير من الجزر يوميًا على الريق هو طريقة رائعة للاستفادة القصوى منه، ويمكن أيضاٌ أكل ثمرة الجزر أو في شوربة أو عمل الجزر على البخار، أو العديد من الطرق التي يمكن أن نحصل من خلالها على الفائدة منه.

 

الجوز:

يُعتبر من الوجبات الخفيفة والسريعة على المعدة والمُحبَّبة لدى الكثيرين، ولذلك يُعتبر الكاجو واللوز أيضًا مصدرًا هام ومعتمد لمنع تساقط الشَّعر وتعزيز نمو الشَّعر وعلاج تقصفه، وأيضًا الفواكه الجافة الغنية بالسيلينيوم والزنك تساعد على حل مشاكل الشَّعر، بجانب أن المكسرات النيئة من الأغذية المهمة للغاية والتي تساعد على حل جميع مشاكل الشَّعر.

 

الخضراوات الخضراء:

كُلنا على على بالفوائد التي تحتوي عليها الخضراوات الخضراء، فإن أقصر الطرق التي تساعد في الحصول على شعر صحي ومشرق تناول الخضراوات الخضراء، ومن ضمن تلك الخضراوات القرنبيط والسبانخ اللذان يُعدَّان أهم الخضروات كما ذكرنا، والحلبة تحتوي على الحديد وفيتامينيA ، C وتحتوي على الكالسيوم أيضًا التي تُعتبر من أساسيات الحفاظ على الشَّعر من مشاكله.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة