زراعة الشعر بتقنية DHI

زراعة الشعر بتقنية DHI

يتم فيها وضع الشعر بشكل مباشر وتحديد الإتجاه بالقلم الدقيق، ويكتمل الشفاء تمامًا في خلال فترة قصيرة تبلغ تقريبًا أسبوع، ويقترح زراعة الشعر بتقنية DHI على المريض من أجل الحصول عل شعر كثافته جيدة وزراعة شعر اللحية و الحواجب، أم عن الفروقات بين زرع الشعر FUE وزراعة الشعر بطريقة DHI هي أن زرع الشعر بتقنية FUE يمكن زرع 40 شعرة على مساحة 1 سم، أما زراعة الشعر بتقنية DHI فيمكن أن يتم زرع ما يفوق 120 شعرة، حيث تقنية زرع الشعر FUE، يتم فتح ثقوب لتثبيت الشعر في منطقة زراعة الشعر مسبقًا، مما يسبب تخثر الدم ضمن تلك الثقوب وتسبب في انخفاض نسبة نمو الشعر إلى 10%، أما في زراعة الشعر بتقنية DHI، فالنسبة المئوية تكون مرتفعة لأن قلم تشوي يفتح الثقب تحت الجلد مباشرة ويثبت الشعر مباشرة تحت الجلد أيضًا ودون أن تمسه أي يد.

 

 

ومن المعلوم أن الشعر يعد أهم علامات الجمال الأساسية بالنسبة للرجال والنساء، ولكن في الحقيقة يزداد الأمر أهميةً أكثر لدى النساء لذا فمن نعم الله أن جعل مشكلة الصلع سائدة أكثر لدى الرجال وقليلة نسبيًا لدى النساء، ولكن كثيرًا ما تعاني النساء من مشكلة تساقط الشعر نتيجة اضطراب الحالة النفسية أو الهرمونات التي تصيب الكثير منهن، لذلك عمل الأطباء منذ فترة من الزمن سعياً لإيجاد حل لهذه المشكلة، فكانت هناك العديد من المحاولات التي منها ما نجح ومنا ما فشل، ومنها الطبيعية مثل الاعتماد على بعض مستحضرات التجميل أو العقاقير ومنها الطبية الجراحية مثل عمليات زراعة الشعر، كانت هذه عملية زراعة الشعر في بداية الأمر كانت تتم بطرق معقدة إلى حد ما وذات نتائج سلبية ومضاعفات كثيرة للغاية، ومع الوقت تطورت تقنيات زراعة الشعر شيئًا فشيئًا حتى وصلت إلى درجة مرتفعة من الدقة والنجاح تضاهي بها الشعر الطبيعي.

تقنية ال DHI في زراعة الشعر

ماهي زراعة الشعر تقنية DHI ؟

هي تقنية دقيقة وحديثة، وهي فرع من فروع الـFUE حيث زرع الشعر بتقنية FUE يحتاج الى فتح قنوات حاضنة واقتطاف بصيلات عن طريق إبر FUE، أما زراعة الشعر بتقنية DHI فإنها تعتمد على اقتطاف بصيلات الشعر وزرعها بطريقة مباشرة في مناطق الصلع بواسطة قلم يسمى "قلم تشوي"، وهو قلم دقيق للغاية يزرع البصيلات مباشرة دون أن يمس بصيلات الشعر لليدين، وميزة "قلم تشوي" أنه يتم عن طريقه زراعة البصيلات تحت الجلد مما يؤدي إلى استقرار البصيلات في مكانها وبالاتجاه الصحيح لها والمحاكي لنمو الشعر وبما يتناسب مع شكل الوجه وبشكل ملائم ومناسب، والمميز في التقنية DHI أنهم لا يستعينون إطلاقًا بالمشارط أو الألواح أو أي نوع آخر يستخدم في الجراحة التجميلية الذي قد يسبب آثارًا سلبية مثل الجروح والخدوش.

 

جدير بالذكر أن زراعة الشعر في تركيا هي الأفضل أوروبيًا من بين باقي الدول، وذلك لأن الدولة تتميز بالسياحة العلاجية الرائعة، لأنها تضم أفضل الأطباء في عالم جراحة الشعر التجميلية وعمليات زراعة الشعر، وعمليات التجميل بوجه عام مثل شد الرقبة، شد الوجه، تجميل الأنف، تجميل الفك، أيضًا مراكز زراعة الشعر في تركيا تتميز بأحدث التقنيات والتجارب الخاصة بعالم زراعة الشعر مثل تجربة حقن البلازما وتقنية زراعة الشعر بالاستنساخ  والعديد من الأمور الأخرى.

 

ما الإجراءات الأولية في زراعة الشعر بتقنية DHI:

من الطبيعي بعد تواصل المريض مع المترجم الذي يصلكم بالطبيب الذي سيتم عرض الحالة على الطبيب المختص بعد إرسال الصور للمناطق المراد زرعها في الرأس وبعد إعلام الطبيب عن أي تاريخ مرضي لا قدر الله أو تناول أي نوع من أنواع الأدوية أو العقاقير الطبية، وبعد فحص كل هذه الأمور من قبل الطبيب يتم بعدها تحديد موعد للعملية وبعد التنسيق مع المنسق المترجم عن تكلفة العملية الإجمالية وعن كل التفاصيل الأخرى مثل حجز غرفة العمليات والاستقبال وحجز الفندق، مع العلم بأن الكثير من المراكز تقدم خدمة استقبال المريض من المطار أو من مكان وجوده، ويقوم المترجم باصطحابه إلى المركز لمقابلة الطبيب ولإجراء العملية بعدها، حيث يقوم الطبيب بأخذ الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من سلامة المريض ولضمان عدم حدوث أي مشاكل وقت إجراء العملية.

زراعة الشعر بتقنية DHI

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مميزات زراعة الشعر بتقنية DHI:

إذا أردنا أن نتحدث عن مميزات تقنية DHI لزراعة الشعر فبجعبتنا الكثير، حيث يمكننا القول إنها السبيل الأمثل للكثير من المرضى، حيث عالجت مشكلة الصلع في أقل وقت ممكن ودون التعرض لمخاطر ومضاعفات الجراحة وإليك أهم مميزاتها:

  1.  تقنية dhi لزراعة الشعر مكنت الراغبين في علاج تساقط الشعر من علاج الصلع أو قلة كثافة الشعر دون التعرض لمضاعفات الجراحة والآثار الجانبية المزعجة.
  2.  أعادت تقنية dhi لزراعة الشعر الأمل لأولئك الذين لم يتمكنوا من زراعة الشعر بتقنية "FUE وFUT" نتيجة نقص وضعف البصيلات والجذور الشعرية في المنطقة المانحة وعدم كفايتها.
  3.  تتميز أيًضا بقصر فترة النقاهة، حيث لا تزيد على أسبوع، وكذلك عدم الحاجة بعد العملية لنظام عناية معقد، حيث يمكن العودة لممارسة الحياة بصورة طبيعية بعد العملية مباشرة.
  4.  تتميز زراعة الشعر بتلك التقنية عن غيرها من التقنيات بانخفاض تكلفتها نوعًا ما إذا ما تمت مقارنتها بتكلفة التقنيات الأخرى.
  5.  لا يعتمد نجاح تقنية DHI لزراعة الشعر على حالة الجلد، سواء في المنطقة المستقبلة أو المنطقة المانحة.
  6.  ارتفاع نسبة نجاح تلك التقنية لزراعة الشعر، حيث لم تسجل حتى الآن أي آثار جانبية ضارة أو فشل نتيجة إجراء زراعة الشعر باستخدامها.
  7.  يمكن استخدام تقنية dhi لزراعة الشعر في علاج فقدان الشعر نتيجة الصلع الوراثي أو نتيجة فقدان الشعر، وكذلك في حالات تساقط الشعر نتيجة الحروق والحوادث.
  8.  يمكن أيضًا استخدام تقنية dhi لزراعة الشعر في مناطق أخرى غير الرأس في الوجه مثل شعر اللحية والحاجبين.
  9.  تعد فرصة حدوث الالتهاب والعدوى قليلة للغاية في حالة زراعة الشعر بتقنية dhi إذا ما تمت مقارنتها بالالتهاب الناتج عن زراعة الشعر بالتقنيات الأخرى.
  10.  لا تترك عملية زراعة الشعر بتقنية dhi آثارًا سلبية في المنطقة المانحة وتثبت بلطف في المنطقة المرغوب زراعة الشعر فيها.
  11.  بعد استخدام تقنية DHI لزراعة الشعر تحصل على نتيجة رائعة تشبه الطبيعي بنسبة كبيرة تصل 100%، حيث إن الشعر المزروع ينمو بصورة طبيعية للغاية ويمكن قصة وتصفيفه بسهولة.
  12.  نتيجة عدم وجود ميعاد فاصل بين فصل البصيلات وزراعتها لا تتعرض البصيلات لحركات ميكانيكية كثيرة أو عوامل جوية بحيث يصبح عمر البصيلة أطول، وكذلك لا تفقد شيئًا من خصائصها وقوتها، لذلك فهي تنمو بشكل طبيعي وتكون محاكية لمواصفات الشعر العادي.
  13.  لا حاجة من خلال هذه التقنية إلى حلق الشعر، حيث إنها تعد من أنسب التقنيات الحديثة في عمليات زراعة الشعر للنساء، وكذلك تتم الزراعة دون استخدام مشرط جراحي، بالتالي لا يحدث نزيف نتيجة نزع البصيلات، لذلك فهي مناسبة لمرضى السكري وأيضًا مرضى سيولة الدم.
 
 
 
الاستعدادات المطلوبة قبل إجراء العملية:

على الرغم من أن التدخل الجراحي في حالة استخدام تقنية DHI لزراعة الشعر يعتبر بسيطًا للغاية، حيث لا يتم التدخل بالمشرط الجراحي مثلاً أو أي أداة جراحية أخرى، إلا أنه لا بد من الانتباه لبعض الأمور لمنع حدوث أي آثار جانبية أو مضاعفات طارئة، وحتى يتم الحصول على النتائج المرجوة المتوقعة يجب اتباع ما يلي:

التوقف عن التدخين مدة 14 يومًا قبل العملية لأن التدخين يتسبب في نقص الأكسجين في الدم ويتسبب أيضًا في نقص تغذية الأنسجة، أيضًا شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل الطبيعية، أيضًا التوقف عن استخدام أي من عقاقير طبية تسبب سيولة في الدم، ومن الأمور المهمة التي توضع في عين الاعتبار ولكي يتجنب الطبيب المساءلة القانونية هو والمركز، أنه يتوجب عمل الفحوصات التالية قبل الموعد المحدد للعملية: تحليل دم كامل أو ما يسمى "صورة دم كاملة" ويشمل على عدد الخلايا الحمراء والبيضاء وحالة كل منهم وكذلك عدد الصفائح وعوامل التجلط في الدم، أيضًا يشمل ظائف الكبد والكلى وغازات الدم، بالإضافة إلى مستوى السكر في الدم وتحليل دلائل الفيروسات الكبدية.

 
حالة المريض التي تسمح له بإجراء تلك التقنية:

تناسب تقنية DHI لزراعة الشعر الراغبين في زراعة الشعر ممن يعانون من مشاكل الصلع الناتج عن العوامل الوراثية، وكذلك لمن يعانون من خفة الشعر نتيجة تساقطه لأي سبب ويصعب عليهم إجراء زراعة الشعر بالطرق الجراحية العنيفة الأخرى إما لارتفاع تكلفتها أو لرغبتهم بالعودة لحياتهم اليومية والرجوع لعملهم سريعًا، لكن يشترط أن التمتع بصحة جيدة أو إذا كان المريض يعاني من أحد الأمراض المزمنة أن يكون المرض تحت السيطرة العلاج إذا كان المريض يعاني من ارتفاع في نسبة السكر فيجب أن يكون المستوى منضبطًا وليس مرتفعًا، سواء من خلال الإنسولين الخاص بالمرضى من النوع الأول أو الحبوب بالنسبة للمرضى من النوع الثاني.

 

كذلك تعد  زراعة الشعر بتقنية DHI الحل الأمثل لمن يعانون من كثافة قليلة وخفة وعدم كفايته في المنطقة المانح، فلا يمكنهم زراعة الشعر بالجراحة التقليدية والتقنيات الأخرى، وكذلك المرضى الذين يعانون من مرض السكري أو نقص المناعة وازدياد سيولة الدم فقد تؤدي تقنيات زراعة الشعر الأخرى بهم إلى مضاعفات خطيرة للغاية، وتعتبر تقنية DHI لزراعة الشعر السبيل الوحيد لمن فقدوا شعرهم نتيجة الحوادث والحروق، حيث لا يمكن إجراء زراعة شعر لهم بالطرق الأخرى في هذه المناطق لضعفها وعدم وصول الدم بطريقة كافية في المنطقة المصابة لتلف الأنسجة بها وعدم قدرتها على زراعة الشعر بها.

عوامل تساعد البصيلات مزروعه لفترة أطول:

عمر الشعر المزروع يعتمد على عدة عوامل يمكن ذكرها فيما يلي: العوامل الداخلية: مثل نوع الشعر، والعوامل الوراثية لأن بعض البشر تكون طبيعة جذور الشعر لديهم غير قوية، أيضًا صحة المريض وانضباط مستوى الهرمونات خاصة هرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى نسبة الماء ومستوى الأكسجين في الجسم.

 

العوامل الخارجية: هي الفترة التي تقضيها جذور الشعر خارج الجسم، حيث كلما طالت أثرت أكثر على نمو الشعرة وقوتها، أيضًا الحركات والصدمات التي تتعرض لها الشريحة المستهدف زراعتها، ومستوى رطوبة الشريحة المقتطفة، بالإضافة إلى درجة حرارة المناخ المحيط ومدى تعقيم الأدوات المستخدمة وخلوها من البكتيريا أو أي أمراض.

 

ونود أن نقول إن تقنية DHI تتوفر فيها جميع العوامل التي تساعد على بقاء الشعر الجديد لأطول فترة ممكنة ونموه بصورة جيدة، حيث لا يوجد وقت بين استخراج البصيلة وبين زراعتها لذا لا تفقد الشريحة رطوبتها.

 

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة