عملية تكبير الصدر

إن الثدي جزء من جسم الإنسان، ويتكون من غدد لبنية موجودة بين الجلد والعضلات ومحاطة بالدهون، ومن العوامل المؤثرة في نسبة الغدد اللبنية إلى الدهون أمور عديدة، منها: العمر الزمني، والحمل، والرضاعة، وتكرار الحمل، وتكرار فقدان وزيادة الوزن بنسبة كبيرة، وممارسة الرياضة فترة وتركها، نسبة شرب الماء يوميًا.

يعتبر الثدي من مظاهر الأنوثة القوية والمؤثرة في جميع نساء العالم التي تهتم بها أي مرأة، فالثدي عندما يكون كبيرًا وممتلئًا بشكل مناسب فإنه يضفي الرضا والثقة والسعادة على المرأة، والعكس صحيح, فعندما تكون المرأة ذات ثدي صغير في الحجم أو غير مرضٍ من حيث الشكل والقوام، أي عندما تعاني من صدر صغير أو مترهل، فهي تشعر بنقصان في معالم أنوثتها، وتشعر بأن شيئًا ما رئيسيا ينقصها مهما كانت تملك من جمال في الوجه, وكانت عمليات تكبير الصدر في الماضي تقتصر على نجوم السينما، أما الآن ومع تقدم وتطور العلم، أصبح كثير من السيدات يبحثن عن الحل السحري والجوهري لإعادة أنوثتها لتغيير شكل ثدييها بحيث يصبح أكثر تماسكًا وأكبر حجمًا.

ومع تقدم العلم وتطور التكنولوجيا أصبحت عملية تكبير الصدر سهلة وليس لها أضرار كما كانت في الماضي, وتم إثبات عكس ما انتشر عن عملية تكبير الصدر من أنها تسبب أورامًا، فالعلم أثبت أن عملية تكبير الصدر ليس لها أي مضاعفات خطيرة ولا تصيب السيدات بأي أورام أو أمراض.

ما الأسباب التي تؤدي إلى صغر حجم الثدي؟

  1.  قد يكون السبب وراء صغر حجم الثدي عاملاً وراثيا, فقد تكون الأم لديها ثدي صغير بالوراثة دون أن تعاني من أي أمراض.
  2.  اضطرابات في هرمونات الأنوثة من الممكن أن تؤدي إلى عدم نمو الثدي بالحجم الطبيعي وتوقف نموه عند سن معينة.

ولأن الثدي من أهم مظاهر الأنوثة لدى السيدات لذلك فإن عمليات تكبير الصدر تحتل المرتبة الأولى من بين عمليات التجميل التي ألجأت النساء إلى الخضوع لها في الفترة الأخيرة، كما أنها تحتل المرتبة الثانية في الولايات المتحدة الأمريكية بعد عمليات شفط الدهون، وذلك لإقبال السيدات على الاهتمام بمظهر جسمهن والحفاظ على أنوثتهن، والذي يتمثل في الثدي.

ونحن في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك نقوم بإجراء عمليات التجميل المختلفة التي منها عملية تكبير الصدر, وقد قمنا في المركز بإجراء آلاف عمليات تكبير الصدر التي حققت نسب نجاح عالية، وذلك بفضل أننا في المركز نمتلك مجموعة من الأطباء الماهرين الذين لديهم خبرة كبيرة في مجال التجميل, لذلك يقصد مركزنا آلاف السيدات من مختلف أنحاء العالم للخضوع لعملية تكبير الصدر، لذلك فهو أفضل مركز تجميل في تركيا.

ما مركز إنترناشونال إستاتيك؟

هو مركز يقع داخل دولة تركيا معروف بتخصصه في عمليات التجميل عمومًا، ونجاح العمليات التي تتم داخله, كما أن أطباء المركز لديهم خبرة طويلة في المجال وحاصلون على أعلى الشهادات العلمية والجوائز العالمية لتميزهم في مجالهم، كما أن كل العمليات التي أجراها أطباؤنا داخل المركز حققت نتائج مبهرة غير موجودة في أي مكان آخر، كما أن طاقم التمريض داخل المركز مشهور بمعاملته الطيبة للمرضى ولديهم علم وخبرة ومهارة، كما أن نظافة ورقي المكان لا يمكن الاختلاف حولها، فهي واجهة المركز التي تتحدث عنه دون كلمات، كما أن التواصل مع المركز سهل وتتم متابعة الحالات بعد العملية, والمفاجأة أنه مقارنة بكل هذه المواصفات الأوربية فالسعر تنافسي لا يقارن, لذلك فنحن ليس المركز الوحيد المتخصص في عمليات التجميل، ولكن الرائد.

ونستخدم في المركز أحدث الأجهزة العالمية من أجل الحصول على أفضل النتائج وكسب ثقة العملاء من جميع أنحاء العالم.

أنواع عمليات تكبير الصدر داخل مركز إنترناشونال إستاتيك:

إن عمليات تكبير الصدر تتم بواسطة طريقتين أساسيتين، أولهما ملء الصدر بمحلول ملحي، ويتم في هذه العملية عمل جرح قصير بطول 3 سم من أجل إدخال الحشوة الفارغة حتى يسهل ملء الثدي بالمحلول الملحي، أما عن النوع الثاني فهو ملء الصدر بحشوات سليكون جاهزة والميزة في السليكون أن شكلها وملمسها طبيعي جدًا غير مصطنع، كما أنها لينة ومقاومتها للضغوط أكثر من النوع الأول، كما أنها تدوم مدى الحياة، وردًا على هجوم كثيرين على حقن الثدي بمادة السليكون وادعائهم بأنه يسبب السرطان للسيدات، فقد أثبت العلم أن مادة السليكون الموضوعة داخل بالون ليس لها أي صلة بالسرطان، كما أن مضاعفاته بسيطة جدًا تكاد تكون غير ظاهرة، ويمكن للسيدات بعد العملية ممارسة حياتهن بشكل طبيعي جدًا.

ويجب القول إن السليكون هو أكثر طريقة آمنة يمكن استخدامها من أجل تكبير حجم الصدر.

ولكن يجب العلم بأن هناك سليكون سائلاً أيضًا يمكن حقن الثدي به، ولكن السليكون السائل له أضرار عن السليكون العادي؛ لأنه يختلط بـأنسجة الثدي على عكس السليكون العادي، حيث إنه يكون منفصلاً عن أنسجة الثدي ولا يتفاعل بأي شكل معها.

وينصح مركز إنترناشونال إستاتيك السيدات بأنه ليس جميع السيدات يجب عليهن أن يفكرن في إجراء عملية تكبير الصدر، فهي مناسبة فقط لبعض الحالات، وليس كلها، فعلى سبيل المثال لا الحصر, من الحالات المناسبة لإجراء عملية تكبير الصدر:

من تعاني من صدر مترهل (سواء بسبب النقصان السريع للوزن، أو تكرار زيادة ونقصان الوزن، أو قلة شرب الماء، أو تكرار الحمل والرضاعة), ومن تعاني من عدم تساوى في حجم الصدريين أو عدم مناسبة شكل الصدر مع الجسم كله ولا يجوز إجراء عملية تكبير للصدر لذوات الصدر الممتلئ، ولكن فقط إن كان الصدر ممتلئًا ومترهلاً فمن الممكن إجراء عملية رفع الصدر وليس تكبيره.

كيف تتم عملية تكبير الصدر داخل مركز إنترناشونال إستاتيك؟

  1. تكبير الصدر عن طريق الشق حول حلمة الثدي:

وفي هذه الطريقة يقوم الأطباء في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك بفتح شق صغير طوله حوالي من ثلاثة إلى أربعة سنتيمترات حول حلمة الثدي، ولا تظهر الندبة في هذه الطريقة لأن أنسجة الثدي تغطيها تمامًا.

  1. تكبير الصدر عن طريق الشق داخل الإبط:

وفي هذه الطريقة يكون الجرح مخفيًا تمامًا، ولكن هناك عيبان لهذه الطريقة, الأولى: أن الجرح صعب رؤيته وقد يحتاج إلى استعمال منظار داخلي للتمكن من إجراء العملية، العيب الثاني: هو زيادة تكلفة العملية بهذه الطريقة.

  1. تكبير الصدر عن طريق الشق حول السرة:

يتم في هذه الطريقة فتح شق داخل السرة نفسها وحفر طريق يصل للثديين ثم إدخال بالون إلى الثديين وبعدها يتم ملء البالون بمادة معينة حسب الاتفاق مع المريض، سواء ملء الثدي بمحلول ملحي أو سليكون، وفي العصر الحالي يتم استخدام السليكون، ومؤخرًا أصبحت بعض العمليات تستخدم سليكون من الجيل الثالث المتطور يعطي شكلاً ومظهرًا طبيعيا جدًا، وهذا ما تنشده السيدات من عملية تكبير الصدر أن يظهر بشكل طبيعي.

إجراءات العملية داخل مركز إنترناشونال إستاتيك:

لأن مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك هو أفضل مركز تجميل في تركيا يتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة قبل العملية، وذلك من أجل ضمان نجاح العملية بشكل كبير وعدم حدوث أي مشكلات أو مضاعفات بعدها، ومن هذه الإجراءات ما يلي:

عند زيارة المريضة للمركز يتم تحديد موعد مع الطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية للمريضة ثم تجلس المريضة مع الطبيب الجراح، وغالبًا ما يسأل الطبيب المريضة عدة أسئلة من أجل معرفة الإجابة عنها وتحديد أمور معينة بشأن العملية، ومن هذه الأسئلة: هل تعاني المريضة من أمراض معينة؟ هل تدخن؟ وإن كانت الإجابة بنعم، يسأل عن معدل التدخين؟ وذلك لأن التدخين من أكثر العوامل التي تؤثر بالسلب على نجاح العملية، هل تتناول المريضة عقاقير مسيلة للدم؟ هل تتعاطى كحوليات؟، ويطلب الطبيب من المريضة أن تقوم بإجراء بعض التحاليل والأشعة الضرورية قبل إجراء العملية.

يتم تحديد الشكل النهائي للصدر بعد العملية حسبما تتفق المريضة مع الطبيب عن نوع الطريقة التي تود بها إجراء الجراحة، وذلك حسب الشكل الذي تريده لصدرها بعد العملية وعن نوع المادة التي سيتم حقنها داخل الثدي، وحسب حالة المريضة نفسها.

وبالتأكيد يقدم الطبيب المشورة للمريضة بشأن المواد التي تستخدم في حشو الصدر ويترك القرار في يد المريضة حتى تكون راضية تمام الرضا عن النتيجة التي ستحققها العملية ولا تقوم بإلقاء اللوم على الطبيب.

وأخيرًا، يتم تحديد موعد من أجل إتمام الجراحة بعد الاطمئنان من سلامة التحاليل والفحوصات جميعها.

كيف تتم العملية داخل مركز إنترناشونال إستاتيك؟

تتم عملية تكبير الصدر غالبًا عن طريق تطبيق بنج كلي وفي حالات بسيطة جدًا تتم عن طريق تطبيق بنج موضعي مع أخذ مسكنات طويلة المفعول.

وتستغرق العملية في الغالب ساعة ونصف الساعة مع حضور الطبيب الجراح وطبيب التخدير وطبيب تجميل وطاقم التمريض في غرفة عمليات مجهزة بأحدث المعدات والأجهزة العالمية التي تساعد على إعطاء النتائج المطلوبة بأفضل مهارة.

 ويتم إجراء العملية الجراحية عن طريق وضع مادة تعويضية خلف الأنسجة الطبيعية للصدر أو خلف العضلة الموجودة تحت الصدر، وذلك كما ذكرنا بعمل شق صغير جدًا يناسب حجم المادة التي سوف يتم حقنها داخل الصدر، وهناك أكثر من طريقة لعمل ذلك الشق, أولاً: إما تحت الحلمة أو تحت الصدر بشكل مباشر أو تحت الإبط، ويتميز بأن الجرح والندوب تكون مخفية تمامًا ويقوم الطبيب الجراح بعد ذلك بعمل تجويف مناسب خلف الصدر وحقن مادة السليكون داخل ذلك التجويف أو في بعض الجراحات لا تتم إزالة أنسجة من الصدر ويتم ملء مادة السليكون خلف حلمة الصدر بشكل مباشر، والخطوة التالية أن يقوم الطبيب الجراح بخياطة الشق، ويجب على المريضة بعد الانتهاء من الخضوع للعملية أن تقوم بارتداء حمالة صدرية ضاغطة لمدة شهرين على الأقل أو وفقًا للمدة التي يحددها الطبيب المختص، وذلك بشكل دائم حسب تعليمات الطبيب ليلاً ونهارًا ولا يتم خلعها إلا عند التغيير على الجرح وفيما بعد عند الاستحمام.

ما أشكال مادة السليكون التي يتم ملء الصدر بها؟
يوجد شكلان معروفان للسليكون الذي يتم ملء الصدر به، وهما الدائري والبيضاوي، ويتم استخدام الشكل البيضاوي للسليكون بالنسبة لذوات الصدر النحيف والرفيع جدًا، نتحسس عبره الأضلاع، أما بالنسبة للنساء ذوات الطبقة السميكة التي تغطي منطقة الصدر فإنه يمكن استخدام السليكون الدائري معهن.

ويتم تحديد ذلك من قبل إجراء العملية من خلال الجلسة التي يعقدها الطبيب المختص مع المريضة من أجل تحديد كل الأمور اللازمة قبل الشروع في العملية.

ما أنواع السليكون الذي يتم ملء الصدر به؟

  1. نوع يتم نفخه عن طريق الهواء أو محلول ملحي.
  2. نوع مصنوع من السليكون.
  3. نوع تمت صناعته بواسطة السليكون السميك والذي من الممكن تغيير حجمه بعد حشوه في الصدر بالزيادة والنقصان.

ما أحجام مادة السليكون التي يتم ملء الصدر بها؟

تختلف أحجام مادة السليكون التي يتم ملء صدر المريضة بها، حيث تتوافر أحجام مادة السليكون من 50 ملليمترًا إلى 600 ملليمتر، ويختار الجراح الحجم الذي يتلاءم مع تكوين المرأة وشكل جسدها من ناحية حجم وشكل القفص الصدري والبطن وعرض الكتفين وصغر حجم الصدر ومرونة الجلد ورغبة المريضة في شكل الصدر الذي تريد الحصول عليه.


وفي العموم فإن الطبيب الجراح الذي يجري العملية الخاصة بتكبير الصدر تحكمه معايير عند اختياره حجم مادة السليكون منها مدى اتساع الجلد له، فمرونة الجلد لها حدود لا يمكن تخطيها, كذلك يجب إخبار المريضة أنه كلما كبر حجم الصدر زاد وزنه ويصبح عرضة للترهل أكثر مع مرور الوقت والتقدم في العمر.

ما فترة الإقامة في المركز بعد العملية؟

غالبًا ما تخرج المريضة في اليوم نفسه أو على الأكثر تضطر إلى البقاء يومًا واحدًا فقط داخل المركز بعد العملية، وذلك ما يحدده الطبيب الذي أجرى لها العملية.

أما عن نتائج العملية فغالبًا ما تظهر نتيجة العملية بعد الانتهاء منها مباشرة مع أن نتائجها النهائية تحتاج إلى وقت، وغالبًا ما تكون نتائج العملية مستمرة لمدى العمر، وخاصة إن كانت المادة التي تم ملء الصدر بها هي السليكون.

إمكانية ممارسة الحياة الطبيعية:

 يمكن للمريضة ممارسة حياتها الطبيعية بعد مرور ثلاثة أيام من إجراء الجراحة، ولكن مع اتباع التعليمات التي يحددها الطبيب لها التي تتضمن عدم القيام بأي مجهود شاق.

ما بعد العملية:

  1. تحتاج الجراحة إلى عمل غرز يمكن فكها بعد أسبوعين من إجراء الجراحة، ويجب خلال هذا الوقت الحذر من عدم ملامسة المياه للجرح مع التغيير الطبي على الجرح مرتين في اليوم باستخدام مواد مطهرة حسب تعليمات الطبيب.
  2. يجب عدم التعرض للشمس بشكل مباشر لعدة أيام من تاريخ إجراء الجراحة.
  3. عدم ممارسة أعمال صعبة وشاقة لمدة شهر من إجراء جراحة تكبير الثدي.
  4. في حالة النساء المدخنات: يجب عدم العودة للتدخين مباشرة، حيث يجب الانتظار لمدة شهر على الأكثر وعدم تناول أدوية مسيلة للدم كالأسبرين.
  5. ارتداء حمالة صدرية ضاغطة لمدة شهرين على الأقل من أجل المحافظة على نتائج الجراحة والمساعدة على إزالة الكدمات والتورمات التي تظهر غالبًا حول حلمة الثدي كنتيجة طبيعية للجراحة.
  6. غالبًا ما تستمتع المريضة بنتائج العملية مدى الحياة، وخاصة في حالة حشو الثدي بالسليكون.

ونحن في مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك أفضل مركز تجميل في تركيا نقدم للمرأة مجموعة من النصائح والإرشادات التي تساعدها على إبقاء صدرها في شكل جذاب:

إرشادات وتعليمات مركز إنترناشونال إستاتيك للحفاظ على الثدي في شكل جذاب:

لأن الثدي من أقوى معالم الأنوثة لدى المرأة، ولأن المظهر الجيد للثدي يساعد السيدات على إقامة علاقة زوجية سعيدة نظرًا لثقتها بنفسها ورضاها الذاتي عن شكل جسدها وعدم خجلها أو توترها, هذا الشعور الذي يناوب السيدات ذوات الثدي الصغير والمترهل بل والأكثر من ذلك شعورهن بأنهن أقرب للرجال، لذا فإن مركز إنترناشونال إستاتيك نظرًا لحرصه على صحة وجمال عملائه وضع بعض النصائح التي يجب على جميع السيدات اتباعها قدر المستطاع من أجل الحصول على ثدي جذاب, ومن هذه النصائح ما يلي:

  1. المحافظة على تناول غذاء صحي متوازن، وعدم الإفراط في تناول الطعام السريع أو المليء بالدهون، فالجمال منظومة متكاملة يجب التركيز على كل عناصرها معًا وبشكل متفاعل ومتكامل.
  2. ممارسة الرياضة بانتظام وعدم وجود الوقت الكافي هي حجة الكسول، والمشي لمدة ساعة يوميًا كافٍ للحفاظ على الجسم المثالي والقوام الممشوق.
  3. شرب القدر الكافي من الماء يوميًا، فالجسم أكثر تكوينه من الماء وشرب الماء يعطي صحة ونضارة للبشرة كما أنه يمنع من ترهل الثدي.
  4. ينصح أطباء مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك مرضاه بعدم التدخين نهائيًا لأن التدخين يعمل على انقباض الأوعية الدموية، وبالتالي عدم وصول الأكسجين الكافي لجميع أجزاء الجسد، ومن ثم يقلل من نضارة الجسد ويعجل من ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن.
  5. عدم تناول الكحوليات والمواد المخدرة أو الإفراط في المنبهات وينصح بتناول كوب واحد فقط من القهوة يوميًا.
  6. عدم التعرض للشمس فترة طويلة، حيث إنها تسبب فقدان السوائل بالجسد، كما أن أشعتها المباشرة تسبب شيخوخة مبكرة في الجلد وتعجل من ظهور التجاعيد به.
  7. عدم التعرض للضغوط والعصبية بقدر الإمكان وعدم الإفراط في التفكير السلبي والقلق، حيث إنها من العوامل الأساسية التي تؤدي إلى الشيخوخة المبكرة وظهور علامات الشيخوخة كالتجاعيد والترهلات، ناهيك عن الأمراض المزمنة كنتيجة لهذا.
  8. زيارة الطبيب بصفة مستمرة للاطمئنان على الصحة العامة والاهتمام بما يطلبه الطبيب من فحوصات واتباع تعليمات الطبيب كلها وتناول العاقير بانتظام.
  9. وضع خطة معينة للحمل والإنجاب وعدم ترك الأمر للصدفة للحفاظ على الصحة، حيث إن كثرة الحمل والرضاعة من أول العوامل التي من الممكن أن تتسبب في صغر حجم الثدي وترهله بشكل كبير ومؤذٍ للمرأة.

 

ما يجب أن تعرفه المرأة عن مادة السليكون التي يتم حشو الصدر بها:

  1. يمكنك اختيار الحجم المناسب للسليكون باستشارة طبيبك الجراح، فيمكنك أن تختاري في حدود يضعها لك الطبيب الجراح حسب معايير معينة كحجم الجسم والعمر وحسب حالة كل مريضة.
  2. هي مادة غير مسببة للأورام أو السرطان أو ضعف المناعة أو أي أمراض كما هو معروف بالخطأ عنها.
  3. تختلف حشوة السليكون بحسب كل حالة وبحسب الطول والعرض.
  4. لا تؤثر مادة السليكون على الحمل أوالرضاعة.
  5. لا تؤثر مادة السليكون على إحساس المرأة بحلمة الصدر.
  6. يجب تغيير حشوة السليكون كل عشر سنوات.

ما المميزات التي ستفوزين بها عندما تقومين بجراحة تكبير الصدر داخل مركزنا مركز إنترناشونال إستاتيك؟

  1. الراحة النفسية داخل مركز إنترناشونال إستاتيك نتيجة الهدوء والنظافة والتنظيم والرعاية المتكاملة والخدمة الفندقية داخل المركز.
  2. الشعور بالسعادة عند إجراء العمليات للسيدات ذوات الصدر الرفيع والصغير فيصبحن ذوات مظهر أنثوى جذاب بعدما يصبح الصدر كبيرًا وذا قوام وشكل مثالي.
  3. بروز الأنوثة عند زيادة بروز وحجم الصدر.
  4. أن يتناسب حجم الصدر مع حجم الجسم بشكل عام.
  5. إن كان الثديان غير متساويين في الشكل فبعد الجراحة يصبحان متساويين تمامًا، ما يعطي مظهرًا طبيعيًا للثدي، وهو الأمر المنشود من جميع النساء.
  6. إن كان قد حدث استئصال للصدر نتيجة الإصابة بسرطان في الثدي فيمكن زراعة صدر جديد، ما يمنح المريضة الشعور بالسعادة والرضا وعدم الخجل، بل الثقة في النفس والمظهر.
  7. إعادة مظهر الثدي الجذاب بعد تدهور شكله وترهله بعد حدوث تغييرات لدى المريضة كان سببها مجموعة من العوامل مثل اتباع نظام غذائي غير متوازن أو تكرار الحمل والرضاعة أو التقدم في السن.

ما شروط إجراء جراحة تكبير الصدر؟

يجب أن تكون المرأة المقبلة على إجراء جراحة تكبير الصدر على علم بأن هناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها حتى لا تتسبب في أي مشكلة لها بعد العملية, ومن هذه الشروط الآتي:

  1. عدم المعاناة من أي أمراض خطيرة: كالضغط، والسكر، والسرطان، والقلب.
  2. التمتع بصحة جيدة.
  3. الخضوع لفحوصات الطبيب الجراح، وطبيب التخدير وعمل رسم قلب وأشعة وتحاليل.
  4. عدم معاناة المريضة من سيولة دم أو تناول عقاقير مسببة لسيولة الدم.
  5. عدم التدخين أو الإقلاع عنه قبل الجراحة بثلاثة أشهر، وبعدها بشهر تقريبًا للحصول عللا النتائج المطلوبة على أكمل وجه.
  6. العمر الزمنى لا يقل عن 18 عامًا ولا يزيد على 60 عامًا.
  7. التمتع بمرونة في الجلد لسهولة إجراء الجراحة.
  8. يجب أن تكون المريضة على علم بكل ما سيحدث داخل غرفة العمليات، وأن تكون أيضًا على علم بالشكل الذي سيكون عليه صدرها بعد إجراء الجراحة حتى لا يحدث أي نوع من المفاجآت.
  9. يجب أن تنناقش المريضة مع الطبيب في المضاعفات التي قد تحدث بعد إجراء الجراحة.

يجب أن تكون المريضة قبل إجراء الجراحة على علم بمكان الشق الجراحي، وأيضًا يجب أن تعرف نوع الحشو الذي يتم ملء الصدر به.

ما المناطق التي يتم وضع حشو تكبير الصدر بها من أجل إعطاء أفضل مظهر للصدر؟

بالطبع تختلف الأماكن التي يتم ملؤها بالحشو في الصدر، وذلك وفقًا لرغبة المريضة في الشكل الذي تريد الحصول عليه بعد الانتهاء من الجراحة, ومن أشهر الأماكن التي يتم ملؤها بالحشو في الصدر:

  1. المكان الموجود تحت غدة الصدر (هذا المكان موجود فوق عضلة الصدر).
  2. مكان موجود جزئيًا تحت العضلات (جزئيًا يوجد تحت عضلة الصدر).
  3. مكان موجود تحت العضلات (المقصود بها عضلات الصدر).
  4. مكان موجود تحت النسيج الضام (هذا المكان موجود فوق عضلة الصدر وتحت لفافة النسيج الضام).

وفيما يلي سنوضح بالتفصيل كل ما يخص أماكن الحشو السابقة:

  1. المكان الموجود تحت غدة الصدر:

هو مكان موجود فوق عضلات الصدر وتحت أنسجة غدة الصدر.

ومن إيجابيات وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان أن الألم المحتمل مقارنة بالمكان الموجود تحت العضلات هو أخف، بالإضافة إلى أن فترة الشفاء أقصر، هو أفضل للنساء ذوات الترهل الخفيف التي تحتاج إلى إجراء جراحة بسيطة لإعادة المظهر الجذاب للصدر، كما أنه يصعب تغيير مظهر الصدر بعد الجراحة ويظل محتفظًا بجاذبيته لفترة أطول، بالإضافة إلى أن شكل الصدر من خلال حشو هذا المكان يبدو طبيعيا، كما أنه مناسب للسيدات ذوات أنسجة صدر سميكة.

ومن سلبيات وضع الحشوة في هذا المكان أن نسبة ترهل الصدر بعد إجراء الجراحة عالية جدًا، كما أن المادة المملوء بها الصدر قد تظهر إن كانت أنسجة الصدر غير سميكة, ويمكن لغلاف الحشوة أن يتمزق بشكل أسرع في هذا المكان، كما أن هذا المكان يجب ألا تختاره المريضة إن كانت المادة التي سيتم ملء الصدر بها هي المحلول الملحي، ومن المحتمل أن الحشو قد يتعرج في هذا المكان، وبالتالي يعطي مظهرًا سيئًا للصدر، والهدف من هذه الجراحة هو التجميل وليس التشويه، لذلك من المهم جدًا إجراء إشاعات على غدة الثدي بأكثر من زاوية قبل بدء الجراحة، حيث إنه من الممكن أن يحدث تليف حول المادة المالئة.

  1. المكان الموجود جزئيًا تحت عضلات الصدر:

تغطي عضلات الصدر ثلثي الحشوة والثلث الأخير تغطيه أنسجة الصدر فالمادة المالئة توضع بين نوعين من العضلات هما: عضلة الصدر والعضلة الثانوية من جدار الصدر.

ومن مميزات وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان أن تعرج الحشوة يكون بسيطًا جدًا، وقد لا يحدث، وبالتالي الحفاظ على مظهر الصدر الجذاب يكون أكبر، ويكون مظهر الصدر طبيعيا أكثر من المكان السابق، بالإضافة إلى أن ترهل الصدر يكون بسيطًا جدًا بعد العملية, بالإضافة إلى أن هذا المكان أقل من المكان السابق في حدوث تليف حول الحشوة، لذلك فهو مناسب للسيدات التي ليس لديها سمك في أنسجة الثدي.

ومن عيوب وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان زيادة فترة الشفاء، فالمريضة من الممكن أن تحتاج إلى أسبوع من أجل التعافي، كما أن هذه الطريقة لا تناسب من يمارسون رياضة عنيفة أو حمل أوزان ثقيلة، وتكون الحشوة في مكان عالٍ بعد الجراحة مباشرة، كما أن العضلات لا تغطي أسفل الحشوة، ما يجعلها بعد فترة من الزمن عرضة للهبوط، وبالتالي تغير شكل الصدر للأسوأ، وبالتالي يتسبب ذلك في حدوث ضيق للمريضة وفقدان الأمل لديهن بعد فترة من الجراحة.

  1. المكان الموجود تحت عضلات الصدر:

المادة المالئة موجودة كلها تحت عضلات الصدر، وهذه الطريقة تستخدم في نطاق ضيق جدًا ولا يتجه لها كثير، وهذه الحشوة يمكن وضعها إما عن طريق عمل شق في الحلمة أو تحت الإبط أو تحت الثدي.

ومن مميزات وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان أن هذه الطريقة مناسبة تمامًا لمرضى سرطان الصدر، والذين يستئصلون الثدي، كما أن احتمالية حدوث تليف حول الحشوة نادرة واحتمال الترهل والتعرج في الثدي نادر جدًا على عكس الأماكن السابق ذكرها.

ومن عيوب وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان أن هذه الطريقة لا تناسب النساء ذوات الصدر المتوسط أو خفيف الترهل، وأن عمل شق فوق الحلمة أو تحت الثدي يتسبب في قطع جراحي للعضلات بالإضافة إلى شعور المريض بضغط شديد في منطقة الصدر أثناء فترة النقاهة، وذلك لأن الحشوة موضوعة أعلى الصدر، أي إن الحركة البسيطة للمريضة تجعل الحشوة تهتز، وبالتالي شهور المريضة بالحرج، ومن الممكن ملاحظتها من قبل الآخرين.

  1. المكان الموجود فوق عضلة الصدر وتحت لفافة النسيج الضام:

يتم تشريح الأنسجة الليفية للنسيج الضام بعيدًا عن الجدار الأمامي للعضلات الصدرية ووضع الحشوة تحت هذه الطبقة.

ومن مميزات وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان وقت الجراحة، وكذلك وقت النقاهة فيكون بسيطًا جدًا لا يتعدى الأيام، بالإضافة إلى عدم حدوث تليف حول الحشوة, ويكون شكل الثدي طبيعيًا جدًا، كما أن احتمال تحرك الحشوة أو تموجها غير موجود أو نادر الحدوث.

ومن عيوب وضع المادة المالئة للصدر في هذا المكان أن الألم بعد الجراحة يكون كبيرًا، ولكن يمكن التغلب عبى هذه المشكلة من خلال تناول مسكنات للألم، وقد يتعرض الصدر لعدم تناسقهما معًا مما يضطر المرأة إلى الخضوع لعملية تجميل للصدر مرة أخرى للحصول على الشكل الذي تريده.

 


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة