شفط الدهون

شفط الدهون من البطن/ الساقين/ الأرداف

يرغب الكثير من الناس في الحصول على جسم متناسق وجذاب، حيث إن الجسم يتكون من خلايا دهنية تُعتبر هي المسؤولة عن إعطاء الجسم شكله المتناسق، حيث تقوم بإفراز المواد الدهنية، وتشترك الخلايا الدهنية مع عوامل التغذية في تحديد المناطق الدهنية بنسب متفاوتة، وتخضع الدهون في تكوينها لعاملي الوراثة والغذاء، فعامل الوراثة يقوم بتحديد عدد الخلايا الدهنية وطريقة توزيعها في كل مناطق الجسم المختلفة، ويقوم عامل الغذاء بتحديد الزيادة أو النقصان في كمية الدهون في كل خلية فقط،  حيث إنه لا يؤثر على عدد الخلايا الدهنية أو توزيعها بالجسم بأكمله، ومن هنا جاءت الكثير من الأفكار للرجال والنساء في المحاولة لتقليل كمية الدهون في بعض المناطق المتراكم بها الدهون في الجسم بشكل كبير، فقام الأطباء بابتكار العديد من الأساليب الطبية المدروسة في محاولة تقليل الدهون في بعض المناطق، وتم التوصل إلى شفط الدهون من البطن/ الساقين/ الأرداف بطُرق متعددة، سنقوم بالتطرق عليها وشرحها تفصيليًّا خلال السطور القادمة.

 

يقدم لكم مركز إنترناشونال أستاتيك الحل الأمثل والعصري لكافة عمليات التجميل المختلفة ومنها شفط الدهون، حيث يعتبر المركز من أهم وأكبر مراكز التجميل على المستويين التركي والأوروبي، لما يوفره من أكفأ الأطباء في عمليات شفط الدهون وبأحدث التكنولوجيا المتطورة في مجال عمليات التجميل، كما أنه حاصل على خبرة من أكبر معاهد التجميل وزراعة الشعر الفرنسية عالية المستوى، فيعتبر المركز هو الحل الأمثل للتخلص من الدهون نهائيًا والحصول على جسم متناسق وبطرق علمية ومضمونة وبأسعار تنافس الجميع.

 

وسنوضح لكم عملاءنا الكرام لماذا يرغب الكثير من الناس في اللجوء لعمليات شفط الدهون من خلالنا:

  • الرغبة في الحصول على جسم متناسق وصحي، وذلك من خلال جعل الجسم يمتاز بالتناسق والشكل الجيد.

  • رغبة العديد من النساء في ارتداء الملابس المختلفة، واللاتي لا يستطعن ارتداءها في كثير من الأوقات.

  • ضعف الثقة بالنفس، حيث يقوم بعض الأصدقاء بالسخرية من شكل بعض المناطق بالجسم، مما يسبب لهم أثرًا نفسيًّا سيئًا.

  • رغبة كل من الجنسين في الظهور بشكل متناسق أمام شريك حياته.

  • بناء حياة ذات نظام صحي وممارسة الرياضة بانتظام والقدرة على النوم بشكل جيد بعيدًا عن القلق والتوتر.

 

ودعونا نوضح لكم ما هي عملية شفط الدهون من الجسم، وكيف تتم عملية شفط الدهون في الدول الأوروبية:

 

  • تعتبر عمليات شفط الدهون من أكثر الجراحات التجميلية شيوعًا، حيث يقوم بها الخبراء المتخصصون في عمليات الشفط بإزالة الدهون من مناطق مختلفة من الجسم.

  • يهتم بعمليات شفط الدهون الرجال والنساء إلى حد سواء، حيث يهتم الرجال بإزالة بعض المناطق الدهنية مثل الخصر والبطن والصدر، وتلجأ إليها النساء لإزالة مناطق أعلى الفخذ والركبتين والأرداف وأسفل الساقين والساعدين وتحت الذقن، بالإضافة إلى المناطق المذكورة أعلاه والخاصة بشفط الدهون عند الرجال.

  • قد تلجأ بعض النساء إلى حقن بعض المناطق بالدهون، وذلك رغبة منهن في الظهور بالشكل المتناسق مع بقية أجزاء الجسم بالكامل.

  • تعتبر عملية شفط الدهون من أكثر العمليات شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، حيث قامت الإحصائيات الأخيرة بالتوصل إلى عدد العمليات التجميلية والخاصة بشفط الدهون إلى 400 ألف عملية شفط للدهون كل عام، وذلك من خلال طريقة إزالة الدهون عن طريق أداة مجوفة تسمى القنينة، والتي يقوم الأطباء بدخول هذه الأداة بطريقة معينة تحت الجلد مباشرة، ويقومون بتطبيق ضغط مرتفع لإذابة تلك الدهون المتشحمة تحت الجلد.

  • يقوم الأطباء باستخدام تقنيات شفط الدهون بشكل مستمر حتى يساعدهم ذلك على إذابة الخلايا المسببة للإفرازات الدهنية في الجسم، ومن ثم يستطيعون تغيير شكل الجسم حسب رغبة المريض أولًا وعلى حسب ما يرونه مناسبًا للحالة أو لا، وعلى حسب إذا كان المريض متبعًا لنظام صحي منتظم بعد العملية أم لا.

  • الخلايا الدهنية المتبقية بعد العملية قد تعتبر ناقوس خطر، حيث إنها حتمًا سوف تنمو وتكبر، ولأن كمية الدهون التي يقوم الأطباء بإزالتها محدودة وبنسب معينة.

  • ولتعلم جيدًا أن عمليات شفط الدهون تحتاج إلى خبراء متخصصين في عمليات شفط الدهون التجميلية، حيث إن الشفط الزائد للدهون دون علم من الطبيب قد يسبب للمريض تجعيدات بالجلد وخطر ترهل الجلد بطريقة سيئة.



 

دعونا نوضح لكم الحالات التي تتطلب التدخل الجراحي فورًا لعمليات شفط الدهون، وذلك بخبرة الطبيب المعالج لها:

 

  • الثدي عند الرجال يعتبر من أكثر العمليات التجميلية شيوعًا، حيث تسبب تلك المشكلة معاناة للرجل، لما يتركه الجلد من تضخمات شحمية زائدة في منطقة الصدر تسبب له الإحراج الدائم.

  • الأورام الشحمية، وهي التي يتم تصنيفها من ضمن الأورام الحميدة، والتي يقوم فريق العمل من الأطباء بعلاجها بسهولة.

  • وهناك حالة أخرى أكثر خطورة وتتطلب التدخل الجراحي فورًا في عملية شفط الدهون من الجسم وهي متلازمة الحثل الشحمي، حيث إنها تعرف بأنها اضطرابات في مستوى الخلايا الدهنية بالجسم، تؤدى هذه المتلازمة من تجمع نسبة كبيرة من الدهون في بعض أجزاء الجسم، مما يسبب للشخص آلامًا نفسية وجسدية، ولأنها تسبب عدم تناسق مناطق معينة مع بقية الجسم وبشكل سيئ للغاية، وتعتبر تلك المتلازمة سببًا في تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية، ومن أشهر تلك الأدوية أدوية مرض الإيدز.

 

وسوف نوضح لكم أكثر الأماكن في جسم الأنسان شيوعًا لاستخدام عمليات شفط الدهون، والتي تسبب عدم تناسق الجسم بأكمله:

 

  • البطن: حيث تعتبر البطن من أكثر الأماكن المستهدفة من قبل الرجال والنساء في عمليات شفط الدهون، حيث إنها تعتبر من أكثر الأشياء التي تغير شكل الجسم وتناسقه، فهي عنوان للجسم بأكمله.

  • الظهر: حيث يعتبر الظهر من الأماكن الأكثر تأثرًا بالدهون، وتلجأ إليها النساء بصورة كبيرة لتجميله وجعله متناسق مع المنطقة الخلفية بالجسم، وخصوصًا مع الأرداف والخصر.

  • الأرداف: هي من أكثر المناطق جاذبية للمرأة، حيت تلجأ النساء إلى شفط دهون الأرداف أو حقنها حسب الحاجة لذلك.

  • الصدر: ويعتبر الشكل الجمالي للصدر من أكثر الأمور أهمية عند الجنسين، حيث إنه يعتبر محط الأنظار للمرأة في شكلها الجمالي، وأن تكون أكثر جاذبية أمام الآخرين، أما الرجل فيفضل شفط دهون الصدر ليجعله يظهر بشكل متناسق وصحي أمام الآخرين.

  • الوركين والجزء السفلى من الجسم تهتم به النساء بصورة كبيرة، حيث ترغب النساء في الوقت الحالي بارتداء الملابس المختلفة للعديد من المناسبات، مما يسبب لهن ذلك إحراجًا أمام الجميع، وخصوصًا أن النساء ترغب دائمًا في الظهور بشكل متناسق.


 

وسوف نقوم بشرح عملية شفط الدهون من حيث المرونة الخاصة بالجلد، ومن هم الأكثر ترشيحًا للشفط عن غيرهم:

 

  • يعتبر شفط الدهون من الأمور الأكثر أهمية في وقتنا الحالي، ولكن هناك حالات معينة لا يجب عليها شفط الدهون إلا بنسب قليلة أو حسب استشارة الطبيب المعالج للحالة.

  • يطبق شفط الدهون بشكل كبير على النساء دون الرجال، حيث تتميز الخلايا الدهنية عند المرأة بإفرازات أكبر حسب التركيب التشريحي للخلايا عند المرأة، وتم تصنيف التطبيق على الأفخاذ والبطن مثلًا عند النساء وتطبيقه على الخواصر والبطن عند الرجال، فوجد الأطباء أن أكثر من هم مرشحون لتلك العملية، هم الذين لديهم مرونة في الجلد، تجعل لديهم القدرة على أن يستجيب الجلد نفسه للجراحة وأكثر استجابة للعملية، وهم من أكثر الفئات استجابة للجراحة والاستشفاء بسرعة.

  • أما الذين لديهم جلد يفتقد إلى المرونة في تركيبه، ينتهي بهم الحال إلى جلد رخو ومتهدل في مكان إجراء العملية، كما يجب أن يكون المريض بصحة جيدة عن الذين يعانون من أمراض تمنعهم من الجراحة وشفط الدهون والتعرض لتأثير المخدر العام.

  • أثبتت الفحوصات والدراسات الحديثة أنه لا يجب إطلاقًا إجراء العمليات التجميلية لشفط الدهون على مرضى السكري، ومن يعانون من تصلب الشرايين بأنواعها، ومن لديهم نقص في المناعة المكتسبة، أو من أصحاب الأجسام الضعيفة غير القادرين على الجراحة والدخول في خضم الجراحات التجميلية للشفط.

 

وسنبين لكم النتائج الأخيرة التي أظهرت بشكل كبير، بعض الأمراض المزمنة لبعض الأشخاص، سنذكرها على سبيل المثال:

 

  • الوذمة اللمفية، وهي تعتبر من أكثر الحالات المزمنة التي يتعرض لها الأشخاص، حيث يتجمع فيها اللمف الزائد في الأنسجة الدهنية مسببًا بذلك تراكمًا سريعًا للسائل بالجسم عن تصريفه أولًا بأول، وتظهر تلك الوذمة بشكل كبير في الذراعين والساقين، فيتم استخدام شفط الدهون في تلك الحالة؛ للتقليل من التورمات والألم الكبير الذي يشعر به المريض، فهي بذلك حل مناسب للوذمة.

  • الثدي عند الرجال أصبح من أكثر الأمور شيوعًا عند الرجال، فهو يسبب لهم أثرًا نفسيًّا كبيرًا في المجتمع، وذلك بسبب نظرة المجتمع من حوله، كما أنها تسبب لهم صعوبة في ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، وهي تسبب تراكمًا في الشحومات في منطقة الصدر وتحت الحلمة، فيمكن لشفط الدهون وإزالة تلك الشحومات والتورمات بالجسم، ويميل الأطباء إلى سرعة اتخاذ الاحتياطيات في حالة ظهور تضخمات من النوع الثالث والمتقدم، لما له من خطر على الجسم، وينصح الأطباء بارتداء ضمادات ضاغطة لمدة معينة، وعدم الحركة كثيرًا لحين تعافيه.

  • هناك حالات أخرى تقوم بفقد وزن كبير بعد السمنة، حيث إن هناك أشخاصًا يعانون من مرض السمنة المفرطة، وعند قيام هذا الشخص بفقدان كتلة كبيرة من جسمه عن طريق اتباع الحميات ووسائل تخفيض وزن الجسم، قد يسبب له ذلك ترهلات جلدية وتشوهات فيلجأ بسرعة إلى عمليات شفط الدهون، وذلك رغبة منه في معالجة تلك التشوهات في جسمه وبصورة مناسبة لحالته الصحية.

 

وسوف نوضح لكم بالتفصيل، ماذا سوف يحدث قبل وخلال عمليات شفط الدهون من الجسم وبطرق علمية مجربة:

 

  • يقوم الطبيب المعالج بطلب عمل بعض التحليلات الطبيبة الضرورية للمريض، وذلك للتأكد من جاهزية المريض للخضوع للعمل الجراحي من عدمه.

  • يطلب الطبيب المعالج من المريض التوقف بصورة نهائية عن تناول مضادات الالتهاب والأسبرين، وذلك لمدة أسبوعين على الأقل، حتى لا يتعارض ذلك مع الجراحة والتخدير بشكل عام.

  • أما بالنسبة للنساء فقد يطلب الطبيب التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، حيث إن حبوب منع العمل تتعارض بالسلب مع أدوية جراحة شفط الدهون، وتسبب بذلك مضاعفات على المريض.

  • إذا أظهرت التحاليل التي قام المريض بعملها على فقدان الجسم الكثير من العناصر الضرورية مثل الحديد والزنك، يطلب الطبيب من المريض تناول جرعات محددة من الحديد والزنك لمدة معينة.

  • وعند استعداد المريض للدخول في إجراءات العمل الجراحي، يطلب منك التوقيع على استمارة الموافقة على تلك العملية، ونؤكد لك أننا مسؤولون عنك بالتساوي، ونقدم لك أفضل الضمانات لنجاح العملية والوصول لنتائج ممتازة بعد العملية الجراحية.


 

وسنشرح لك تفصيليًا ما هي الخطوات التي يقوم بها الطبيب في جراحات التجميل لشفط الدهون بالجسم وبطرق عالمية:

  • يقوم الطبيب أولًا بعمل خطوط على جسم الإنسان، وخصوصًا في المنطقة المستهدفة لعمل شفط للدهون بها، ثم يقوم الجراح بعمل تصوير شامل للمنطقة بأكملها، وذلك لسهولة مقارنته بالأجزاء الأخرى.

  • يقوم الطبيب المعالج بتخدير الجسم بأكمله، حيث ستستغرق العملية حوالي 4 ساعات متواصلة، ويتم التخدير قبل العمل الجراحي ويستمر أثره خلالها حتى يقوم الطبيب من الانتهاء من شفط الدهون من الجسم.

  • وهناك نوع آخر من التخدير للجسم، ويتم ذلك عن طريق تخدير أجزاء معينة من الجسم، ويسمى ذلك بالتخدير الموضعي.

  • وهناك الكثير من التقنيات المستخدمة في عملية شفط الدهون والأدوات الحديثة لسهولة الشفط من دون أي آثار جانبية بعد الجراحة.

 

وسنوضح لكم تفصيليًّا أهم التقنيات والأدوات الجراحية المستخدمة خلال العملية الجراحية من الأقدم للأحدث تطورًا:

  • شفط الدهون الجاف: في هذه الجراحة لا يقومون بحقن الجسم بأي سائل قبل إزالة الدهون من الجسم، ولكنها أصبحت من أكثر الجراحات التقليدية النادرة، لما تسببه للجسم من ارتفاع خطر الكدمة.

  • شفط الدهون فائق الرطوبة: يتم استخدام كمية سوائل أقل من المستخدمة في شفط الدهون المتورمة، وكمية السائل تكون في كمية الدهون المتراكمة تمامًا والمراد إزالتها من الجسم.

  • شفط الدهون بطريقة النفخ: يتم ضخ مخدر موضعي مع محلول مائي ملحي وباستخدام مقبض من نوع خاص تحت المنطقة الجلدية المراد شفطها، ويساعد الأدرينالين على تقليل الكدمة والتورم، وخصوصًا بعد القيام بالعملية الجراحية بالكامل، وهي من أكثر الطرق شيوعًا في شفط الدهون من الجسم.

  • شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية: حيث تتم إذابة الدهون بالكامل عن طريق ملامسة القنينة للمنطقة المراد إذابتها، حيث تقوم الموجات بتفجير الخلايا الدهنية، مما يجعلها سهلة الشفط.

  • شفط الدهون بالليزر: وهي تعتبر من أكثر التقنيات المستخدمة في شفط الدهون بصورة سريعة وكبيرة، حيث إنها لا تترك أي آثار للكدمة، ويقوم الطبيب بإدخال القنينة عن طريق فتحة صغيرة للمنطقة المستهدف إزالة الدهون بها، ويقوم الطبيب باستخدام طاقة الليزر وحرارته في تفتيت الدهون تحت الجلد بسهولة.

  • ونوضح لكم بشكل مختصر ما هي القنينة المستخدمة في عمليات شفط الدهون وتفتيتها، حيث إنها عبارة عن أنبوب من الاستانلس، يتم إدخاله عبر فتحة معينة في الجلد لشفط الدهون، وهي أنبوب صغير يصل قطرها الداخلي إلى 3 ملم، وقد يتعرض الجلد خدوشات من أثر دخول تلك القنينة لداخل الجلد وخروجها منه.

وفي الخطوة الأخيرة من العمل الجراحي، يقوم فريق متخصص بعملية نزح الدم والسوائل الخارجة من الجسم بصورة زائدة، ويقوم الطبيب بترك الشق مفتوحًا لبعض الوقت، لاستخدامه في خروج السوائل خارج الجسم نهائيًا.

 

وسنوضح لكم ما يحدث بعد عملية شفط الدهون بالتفصيل حتى خروجك من المستشفى بنجاح ما بعد العملية:

  • هناك بعض المرضى ممن خضعوا للتخدير العام يظلون في المستشفى لمدة يوم على الأكثر، ومن خضع للتخدير الموضعي يمكنه الخروج في نفس اليوم.

  • يقوم المركز بإمداد المريض بضمادات داعمة لتقليل الالتهابات والكدمات.

  • ينصح الطبيب بتناول بعض المضادات الحيوية والتي تساعد على سرعة التئام الجرح وبصورة سريعة.

  • ينصح الطبيب ببعض المسكنات، والتي تقوم بتخفيف الألم والالتهابات من أثر العملية.


 

ونؤكد لكم أن مركز إنترناشونال أستاتيك هو الحل الأمثل لعمليات التجميل وشفط الدهون على يد خبراء متخصصين في مجال تفتيت الدهون وبأحدث الأجهزة المستخدمة في شفط الدهون من البطن/ الساقين/ الأرداف، وبأفضل التقنيات في الشفط والتفتيت.

لا تتردد بالاتصال بنا، فنحن نسعى لخدمتك، ونسهر على راحتك وسلامتك، فقط اتصل بنا لتسمع عروضنا على عمليات شفط الدهون، نحن في انتظارك فاتصل بنا الآن.


مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة